بن حثلين يكشف الدافع الأساسي لتأسيس المنظمة الدولية للإبل

بن حثلين يكشف الدافع الأساسي لتأسيس المنظمة الدولية للإبل

أزاح فهد بن فلاح بن حثلين، مؤسس ورئيس المنظمة الدولية للإبل، اليوم الثلاثاء، عبر المنصة الرئيسية لـ«اليونيسكو»، الستار عن المؤتمر الدولي الذي يأتي بعنوان «الممارسات الثقافية المتعلقة بتقاليد الإبل للنهوض بأهداف التنمية المستدامة»، بحضور أرنستو أوتون، وعدد من المتحدثين الدوليين أصحاب الخبرة في جميع مجالات الإبل.

وأوضح بن حثلين، في افتتاح المؤتمر، أنَّ ثقافة الإبل لم تحظَ بالاهتمام الكافي على المستوى الدولي كما حظيت به على المستويات المحلية والإقليمية، وذلك بسبب قصور في المعلومات حول تلك الثقافة وتقاليدها وفنونها واقتصاداتها.

ثقافة الإبل

وأضاف مؤسس المنظمة الدولية للإبل: «من هذا المنطلق كان الدافع الأساسي لتأسيس المنظمة الدولية للإبل في العام 2019، لكي تكون منصة دولية تجوب من خلالها ثقافة الإبل أرجاء هذا العالم الواسع».

وأردف: «لا يخفى على الكثير شيوع الصورة النمطية التي تربط الإنسان العربي بالجمل، وهي صورة نفتخر بها، لكن الحقيقة أن هناك شعوبًا أخرى غير عربية لديها عمق ثقافي تاريخي مع الإبل، كما أن هذه المدة الوجيزة من تأسيس منظمتنا قد زادت من معرفتنا بمواقع أخرى في الغرب خصوصًا».

وشدَّد فهد على أن الإبل تحظى بمكانة واهتمام يزداد مع الأيام، معقبًا: «كان الاهتمام بالجمل في الزمن الماضي يتركز على أمرين أساسين، هما؛ النقل والحرب، ولكننا الآن في هذا الوقت الحالي سيكون تركيزنا على هدفين هما: اقتصاديات الإبل والحفاظ على التراث الشفوي المرتبط بها».

رسالة اليونيسكو

وتابع: «يرتبط الهدف الأول ارتباطًا وثيقًا بمساعينا جميعًا لتحقيق أهداف التنمية التي ترعاها الأمم المتحدة، كما يرتبط الهدف الثاني برسالة اليونيسكو الأساسية، الهادفة الى الحفاظ على تراث الشعوب وذاكرة البشرية».

ويعد المؤتمر أول حدث عالمي عبر منصة اليونيسكو، يخصص لمناقشة موروث الإبل الثقافي، فيما ستكون محاور المؤتمر عن؛ «الحفاظ على التراث الثقافي الحي المتجسد في تقاليد الإبل، استدامة الممارسات المحلية في رعي الإبل من أجل التنمية الاقتصادية والاجتماعية، الاستفادة من الممارسات القائمة على الإبل للحفاظ على التنوع البيولوجي والتكيف مع تغير المناخ والتخفيف من حدته، تدعيم الأدلة على الأبعاد العلمية والتعليمية لتقاليد الإبليات».

اقرأ أيضًا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa