التاريخ يقف في خندق الأخضر.. واليمن يبحث عن إنجاز تأخر 46 عامًا

قبل اختبار «مرسول بارك»
التاريخ يقف في خندق الأخضر.. واليمن يبحث عن إنجاز تأخر 46 عامًا

بدوافع مختلفة وفوارق شاسعة ورغبة قوية في تجنب مفاجأة جديدة.. يحط المنتخب السعودي الأول لكرة القدم الرحال في ملعب مرسول بارك، لخوض مهمة محفوفة بالمخاطر أمام شقيقه اليمني، في المباراة التي تُقام مساء غدٍ السبت، لحساب الجولة السابعة من التصفيات المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

ويبحث رجال المدرب الفرنسي هيرفي رينارد عن الفوز الثالث تواليًا ضمن منافسات المجموعة الرابعة من المرحلة الثانية، بعدما استفاق الأخضر بفوز ثمين خارج الديار أمام أوزبكستان بثلاثية مقابل هدفين، في طشقند، قبل أن يمطر شباك ضيفه الفلسطيني بخماسية دون رد.

ويرغب الأخضر في محو آثار التعادل المخيب أمام اليمن في الجولة الافتتاحية من سباق التصفيات، عندما انقاد إلى تعادل إيجابي بهدفين لكل طرف، في المباراة التي جرت على ملعب البحرين الوطني، وهو الأمر الذي يدفع رينارد إلى مزيد من الحذر من أجل تجنب مفاجأة جديدة قد تعطل تقدم الفريق نحو المرحلة النهائية في الطريق إلى المونديال.

ويرجح التاريخ كفة الصقور بتفوق كاسح على حساب الجار القابع في جنوب شبه الجزيرة العربية، حيث التقى الشقيقان في 22 مباراة سابقة، نجح خلالها الأخضر في تحقيق الفوز في 19 مناسبة، مقابل تعادلين، بينما حقق الفريق اليمني فوزًا وحيدًا.

وذاق منتخب اليمن طعم الفوز على حساب السعودية في أول مواجهة جرت لحساب منافسات كأس فلسطين في عام 1975، وانتهت بهدف دون رد، ليأتي العقاب قاسيًا من جانب الأخضر بتحقيق الفوز في 19 مباراة، ودون أن يذق طعم الخسارة منذ هذا التاريخ.

وكاد الفريق اليمني أن يخطف فوزًا ثمينًا في أخر مواجهة جمعت الفريقين في سبتمبر 2019، بعدما تقدم مرتين على الصقور، قبل أن ينجح المنتخب الوطني في خطف التعادل، ليؤجل إنجازًا تأخر 46 عامًا.

وكان التعادل الثاني بين الشقيقين حاضرًا في بطولة كأس العرب التي أُقيمت في الكويت عام 2002، بهدفين لمثلهما، قبل أن يكمل الأخضر المشوار حتى المحطة الختامية من المسابقة، ليحسم اللقب على حساب الجار البحريني بالهدف الذهبي.

ونجح الأخضر في هز شباك المنتخب اليمني في 51 مناسبة، بينما كانت شباك الصقور عصية على الأشقاء، حيث نجح أبناء البلد السعيد في التوقيع على 5 أهداف فقط، بعدل أقل من هدف وحيد كل 5 لقاءات.

وجاء الفوز الأكبر للمنتخب الوطني على حساب شقيقه اليمني بسبعة أهداف دون رد، ضمن التصفيات المؤهلة إلى بطولة كأس أمم آسيا 2004، في المباراة التي أُقيمت في مدينة جدة، وشهدت توقيع يسري الباشا على 4 أهداف «سوبر هاتريك».

ويعد قناص الأخضر ياسر القحطاني، مهاجم فريق الهلال السابق، الهداف التاريخي للمواجهات المباشرة بين السعودية واليمن، بعدما نجح في تسجيل 6 أهداف في شباك الأشقاء، متفوقًا بفارق هدف وحيد أمام النجم الخلوق محمد الشلهوب، صانع ألعاب المنتخب السابق.

والتقى الشقيقان في تصفيات كأس العالم في 4 مناسبات، حقق خلالها الأخضر الفوز في 3 مباريات وتعادل في واحدة، كما تمثل المحطة التاسعة لحساب تصفيات كأس آسيا، حيث كان الفوز من نصيب أبناء الوطن في 7 مباريات، مقابل تعادل وحيد.

ولعب الأخضر أمام اليمن 6 مرات في بطولة كأس الخليج، محققًا العلامة الكاملة، والتقيّ مرتين في كأس العرب، بواقع فوز وتعادل، ومرة واحدة في بطولة التضامن الإسلامي صبت نتيجتها في صالح الصقور، وكذلك الحال في بطولة اتحاد غرب آسيا، إلى جانب مباراة ودية وحيدة.

ويقبض الأخضر على صدارة ترتيب المجموعة الرابعة برصيد 11 نقطة، بعد خوض 5 مباريات حتى الآن، بفارق نقطتين فقط أمام الملاحق الأوزبكي، فيما ارتقى فدائيو فلسطين إلى المركز الثالث بـ7 نقاط، بعد الفوز برباعية على سنغافورة، الذي تراجع إلى رابع الترتيب بذات الرصيد، فيما يتذيل اليمن قاع المجموعة بـ5 نقاط.

اقرأ أيضًا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa