هنا طوكيو.. الأخضر يترقب اختبار البرازيل وآل حميد يقص الشريط

هنا طوكيو.. الأخضر يترقب اختبار البرازيل وآل حميد يقص الشريط

اختتم المنتخب السعودي الأولمبي لكرة القدم تحت 23 عامًا، اليوم الثلاثاء، التدريبات؛ استعدادًا لمواجهة متصدر المجموعة الرابعة المنتخب البرازيلي، صباح غدٍ بتوقيت المملكة، على إستاد سايتاما الدولي، ضمن منافسات دورة الألعاب الأولمبية الصيفية الثانية والثلاثون «طوكيو 2020».

وشهدت الحصة، التي جرت تحت أنظار رئيس اتحاد الكرة ياسر المسحل، إجراء اللاعبين مران إحمائي، قبل أن يُركز المدرب سعد الشهري على سدّ الثغرات التي ظهرت في الخط الخلفي، وكلفت الأخضر فرصة تحقيق فوز كان في المتناول أمام كوت ديفوار وألمانيا.

تصويب الأخطاء

واشتمل المران على تمارين تكتيكية للحالات الهجومية والدفاعية، حيث حرص الشهري على إيقاف المناورة في أكثر من مناسبة لتصويب أخطاء التمركز التي وقع فيها اللاعبون، والتأكيد على أهمية إنهاء الهجمات بدقة وتركيز للخروج بنتيجة إيجابية أمام حامل اللقب.

وخرج رجال المدرب سعد الشهري، من حسابات طوكيو رسميًا، على الرغم من الظهور القوى ضمن فرق مجموعة الموت، بالخسارة في الافتتاح أمام كوت ديفوار بشق الأنفس بهدفين مقابل هدف، قبل أن يسقط بغرابة أمام الألمان، وصيف دورة ريو 2016، بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

ويسعى رفاق القائد سلمان الفرج لترك بصمة قوية قبل شد الرحال إلى الرياض، بانتزاع نتيجة إيجابية أمام منتخب السيليساو، صاحبة ذهبية النسخة الماضية، خاصة أنَّ الأخضر يدخل ملعب المباراة دون ضغوط، وأمام منافس عانى كثيرًا في المواجهة الأخيرة ضد كوت ديفوار.

ويحتل المنتخب البرازيلي صدارة المجموعة الرابعة برصيد 4 نقاط متفوقًا بفارق الأهداف فقط على منتخب كوت ديفوار صاحب المركز الثاني، بينما جاء المانشافت ثالثًا برصيد 3 نقاط، وتذيل الأخضر الترتيب برصيد خالٍ من النقاط.

آل حميد يقص الشريط

من جانب آخر، يقص لاعب المنتخب السعودي لرفع الأثقال، الرباع محمود آل حميد، المشاركة في منافسات الدورة الأولمبية لحساب مسابقة وزن 73 كيلو جرامًا، صباح غدٍ الأربعاء بتوقيت المملكة.

وأنهى آل حميد، صاحب الـ19 عامًا، استعداداته لدورة طوكيو بمعسكر داخلي بمحافظة جدة، قبل أن يطير إلى العاصمة اليابانية، حيث يأمل الرباع السعودي الواعد في تحقيق إنجاز تاريخي بالصعود إلى منصة التتويج ورفع راية المملكة في سماء الألعاب الأولمبية.

وكان آل حميد تأهل إلى طوكيو بعد تصدر تصنيف قارة آسيا في وزن 73 كيلو جرامًا، في خطوة توثق تطور مردود الرباع السعودي، بعدما حصد الميدالية الذهبية في دورة الألعاب الآسيوية التجريبية بإندونيسيا 2018، ولقب بطل الخليج في 2013، وبطل العرب عام 2015، وخطف المركز الثالث في دورة التضامن الدولي 2020.

إجراءات احترازية

ويستقر أعضاء البعثة السعودية من إداريين وفنيين ولاعبين، باستثناء فريق كرة القدم تحت 23 عامًا، في القرية الرياضية التي تقع في وسط العاصمة طوكيو، إلى جانب أعضاء جميع الدول المشاركة بالدورة.

وتحرص اللجنة المنظمة للدورة على تفعيل وتعزيز الإجراءات الوقائية لعدوى «كوفيد 19»، بإقامة فحوصات يومية لجميع ساكني القرية، كما يعمل الفريق السعودي الفني، على تسهيل جميع المعوقات التي تواجه رياضيي المملكة في القرية، من حيث تقديم الإرشادات اللازمة للاعبين والمدربين خلال وبعد المنافسة، وتسهيل سكنهم في القرية، وحجز صالات التدريبات اليومية المتنوعة، وتيسير مغادرة ووصول الفرق السعودية.

اقرأ أيضًا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa