ديبورتيفو لا كورونيا.. قصة بطل ضل طريق الكبار

هبط إلى الدرجة الثالثة الإسبانية رسميًا
ديبورتيفو لا كورونيا.. قصة بطل ضل طريق الكبار

واصل فريق ديبورتيفو لاكورونيا العريق مسلسل الانهيار، بعدما حجز رسميًا تذكرة الهبوط إلى دوري الدرجة الثالثة الإسباني، لأول مرة منذ 40 عامًا، ليكتب قصة بطل هوى من على عرش الليجا، وتنازل عن مغامرات مثيرة في الساحة الأوروبية، ليتوارى في غياهب كرة القدم في بلاد اللاروخا.

وودع لا كورونيا دوري الدرجة الثالثة الإسباني لكرة القدم، لأول مرة منذ موسم 1980-1981، بغضّ النظر عن نتيجة المباراة المؤجلة أمام فوينلابرادا، بسبب الكشف عن العديد من الإصابات بفيروس كورونا المستجد.

وتأكد هبوط ديبورتيفو، الفائز بلقب الدرجة الأولى عام 2000، ووصيف البطل خمس مرات، بعد نتيجة فوز منافسيه على البقاء في الدرجة الثانية، ألباسيتي على قادش، الذي ضمن العودة إلى الليجا، بهدف نظيف، وتغلب لوجو على ميرانديس بهدفين لهدف، لحساب المرحلة الثانية والأربعين الأخيرة.

ورافق ديبورتيفو الذي وصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2004، وتوج بطلًا للكأس الإسبانية مرتين، في رحلة الهبوط إلى الدرجة الثالثة، فريق اعتاد على اللعب بين الكبار أيضًا، هو راسينج سانتاندر، إلى جانب نومانسيا وإكسترامادورا.

وكانت مباراة ديبورتيفو الأخيرة ضمن المحطة الختامية من دوري الدرجة الثانية الإسباني لكرة القدم، لتحديد الصعود إلى الأولى والهبوط إلى الثالثة أمام فوينلابرادا، تأجَّلت بسبب إصابات عديدة بفيروس «كوفيد-19»، قبل أن تفقد أهميتها بتأكُّد سقوط أبناء لاكورونيا.

وقالت رابطة الدوري الإسباني، في بيان رسمي: «بعد اكتشاف حالات إيجابية في صفوف فريق فوينلابرادا عن طريق تطبيق بروتوكولات وفحوص صحية مضادة لكوفيد 19، لرابطة الدوري الإسباني».

وأضاف البيان: «توصل الاتحاد الإسباني لكرة القدم، ورابطة الدوري، إلى اتفاق بتأجيل المباراة بين ديبورتيفو لا كورونيا وفوينلابرادا، بسبب انتشار حالات فيروس كورونا المستجد والإجراءات الصحية، وذلك لحماية صحة لاعبي كرة القدم ونزاهة المنافسة».

ويحتلّ فوينلابرادا بعد مباريات أمس الاثنين، المركز الثامن على سلم ترتيب المسابقة، لكن في حال فوزه على ديبورتيفو، سيزيح إلتشي عن المركز السادس، ويزاحم ريال سرقسطة وألميريا وجيرونا في الدور الفاصل لتحديد ثالث الصاعدين إلى الليجا بعد قادش وهويسكا.

وحسم هوسيكا لقب دوري الدرجة الثانية الإسبانية، بعدما أحكم سيطرته على الصدارة في النهاية برصيد 70 نقطة، وبفارق نقطة وحيدة أمام قادش، الذي تنازل عن القمة في المنعطف الأخير، بالخسارة في ثلاث مباريات تواليًا.

اقرأ أيضًا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa