ليبرون جيمس «مرعوب» من العيش في أمريكا

واقعة إطلاق نار جديدة في ويسكونسن
ليبرون جيمس «مرعوب» من العيش في أمريكا

شن نجم كرة السلة ليبرون جيمس، لاعب فريق لوس أنجلوس ليكرز المنافس في دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين، هجومًا عنيفًا تجاه سلوك الشرطة العنصري تجاه أصحاب البشرة السمراء، في أعقاب واقعة إطلاق نار أخرى في ويسكونسن.

واعترف جيمس في تصريحات لشبكة «إي إس بي إن» عقب الفوز الرابع لفريق لوس أنجلوس ليكرز على بورتلاند ترايل بليزرز، في الدور الفاصل أمس الإثنين: «أصحاب البشرة خائفون من العيش في أمريكا».

وأضاف أسطورة«NBA» : أعرف أن الناس سئموا من سماعي أقول تلك الكلمات، لكننا أصحاب البشرة السوداء خائفون في أمريكا، الرجال السود، السيدات السود، الأطفال السود، كلنا مرعوبون.

وكشفت وسائل إعلام أمريكية، عن أن ضابطي شرطة قاما بإطلاق النار على أحد الأشخاص من أصحاب البشرة السوداء سبع مرات، أمس الأول الأحد، وتركوه في حالة خطيرة، وتم نشر فيديو الواقعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأكد جيمس: «إذا جلست هنا وقلت لي إنه لم يكن هناك أي طريقة أخرى لإخضاع الرجل أو احتجازه قبل إطلاق النار، إذن فأنت تجلس هنا ليس فقط لتكذب، لكنك تكذب على كل أمريكي من أصول أفريقية، أي شخص من أصحاب البشرة السوداء في المجتمع».

وتابع: «لأننا نرى هذا الأمر يتكرر كثيرًا، إذا شاهدت الفيديو، كانت هناك لحظات كثيرة، إذا أرادوا، أتيحت لهم لإيقافه، كان من الممكن أن يمسكوا به، أنت تعلم، كان بإمكانهم فعل هذا، ولماذا، لماذا دائمًا نصل إلى نقطة؛ حيث يتم استخدام إطلاق النار؟».

ويختتم موسم الدوري الأمريكي لكرة السلة، في منتجع أورلاندو، مع استمرار موضوع العنصرية بعد سلسلة من الوقائع التي ضربت الولايات المتحدة مؤخرًا، وعلى رأسها مقتل المواطن جورج فلويد على يد عناصر الشرطة، ويظهر العديد من اللاعبين والفرق دعمهم لحركة (حياة السود مهمة).

وكانت رابطة دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين NBA، أعلنت، في وقت سابق، أن مالكي الأندية سيقدمون 300 مليون دولار على مدى العشر سنوات المقبلة لمؤسسة خيرية؛ بهدف تسريع النمو الاقتصادي لمجتمع السود.

وتسعى المؤسسة إلى دفع التمكين الاقتصادي للمجتمعات السوداء من خلال التوظيف والتطور الوظيفي وتسهيل عملية دخول المدارس الثانوية والجامعات ودعمها بالإضافة إلى الرجال والسيدات السود الجاهزين للعمل.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa