«ديربي إيطاليا» يُشعل صراع الكراسي الموسيقية في الدوري الإيطالي

«ديربي إيطاليا» يُشعل صراع الكراسي الموسيقية في الدوري الإيطالي

بعد تجاوز عقبة الكأس

طوى فريقا إنتر ميلان ويوفنتوس صفحة كأس إيطاليا بشق الأنفس ودون خسائر، بعد حسم تذكرة التأهل إلى ربنه نهائي المسابقة، ليتحول الصراع إلى الكالتشيو على إيقاع لعبة الكراسى الموسيقية في الصدارة، بحثًا عن خطف القمة من بين أنياب ميلان.

ويترقب النيرازوري اختبارًا من العيار الثقيل أمام الغريم القادم من مدينة تورينو، لحساب ديربي إيطاليا الكبير، والذي يجمع بينهما مساء الأحد المقبل، على ملعب سان سيرو، في الجولة الـ18 من منافسات الدوري.

وبظروف تبدو متطابقة إلى حد كبير، احتاج الفريقان إلى وقت إضافي، مساء أمس، لحسم الفوز في دور الـ16؛ حيث شارك المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو، من على مقاعد البدلاء ليحرز هدف الفوز في شباك فيورنتينا، بهدفين لهدف، وبالطريقة ذاتها احتاج اليوفي إلى تدخل البرتغالي كريستيانو رونالدو، لتجاوز عقبة جنوى بثلاثية مقابل هدفين.

ويدخل إنتر ميلان قمة جوزيبي مياتزا، في المركز الثاني على سلم ترتيب الدوري الإيطالي، بفارق أربع نقاط عن السيدة العجوز، صاحب المركز الرابع والذي يمتلك مباراة مؤجلة أمام نابولي، والتي شهدت الكثير من اللغط.

ويعيش البيانكونيري حالة من النشوة، منذ السقوط في فخ الخسارة أمام فيورنتينا بثلاثية دون رد أواخر الشهر الماضي؛ لينتفض رفاق رونالدو بتحقيق 3 انتصارات متتالية، من بينها الفوز على ميلان المتصدر بثلاثة أهداف لهدف.

وفي المقابل، تعثر النيرازوري في الطريق نحو تضييق الخناق على الجار المتصدر؛ ليبتعد بفارق 3 نقاط خلف الروسونيري بعد الخسارة المفاجئة أمام كالياري، بهدفين لهدف، ثم التعادل مع روما صاحب المركز الثالث، بهدفين لكل منهما.

وأكد أنطونيو كونتي، المدير الفني لأفاعي ميلانو: «حصلنا على وقت للتعافي قبل مباراة الأحد، أمام حامل اللقب في السنوات التسع الماضية، كل انتصار يعطيك طاقة كبيرة، الانتصارات تشحذ الهمم».

وأضاف كونتي: «حصلنا على وقت كافٍ لاستعادة توازننا قبل مباراة الأحد، التي أعتبرها اختبارًا مهمًا لتأكيد المستوى الذي أصبحنا عليه وإلى أي مدى نجحنا في تقليص الفجوة مقارنة بالموسم الماضي، سنستعد للمباراة بالصورة الصحيحة».

ودافع كونتي عن ألوان يوفنتوس حتى عام 2004، قبل أن يصبح مدربًا للفريق، وفاز معه بأول ثلاثة ألقاب في الدوري الإيطالي في الطريق نحو حصد اللقب 9 مرات على التوالي، وتولى تدريب إنتر في الموسم الماضي، لكنه خسر المواجهتين أمام فريقه السابق.

ويلتقي كونتي وجهًا لوجه مع المدرب الحالي ليوفنتوس بيرلو لأول مرة، بعدما حل الأخير بدلًا من المُقال ماوريسيو ساري، في مواجهة بين الأستاذ والتلميذ؛ حيث سبق لأندريا اللعب تحت آمرة أنطونيو بين عامي 2011 و2014 في صفوف المنتخب الإيطالي.

وقال بيرلو بشأن نجاح جنوى في التعادل بعد تأخره بهدفين، ليتم اللجوء إلى الوقت الإضافي الذي حسمه يوفنتوس: «إنه أمر مخزٍ لأننا كان بمقدورنا أن نستثمر مجهوداتنا بشكل أفضل، لكن كان هناك الكثير من اللاعبين يخوضون مثل هذه المواجهات للمرة الأولى، ومن المتوقع حدوث مثل هذه الأخطاء».

وشارك المدافع المخضرم جورجيو كيلليني في 60 دقيقة من المباراة بعد فترة غياب طويلة، ليعقب على العودة: «أشعر بأنني مثل لاعب يافع يسجل ظهوره الأول، لعبت بجوار المدافع رادو دراجوسين، الذي قد يصير في عمر ابني».

ويعتمد يوفنتوس بشكل كبير على جهود كيلليني، في غياب أليكس ساندرو، وماتياس دي ليخت؛ بسبب إصابتهما بفيروس كورونا المستجد، بجانب الكولومبي خوان كوادرادو، في الوقت الذي يغيب فيه الأرجنتيني باولو ديبالا للإصابة، مثله مثل فيدريكو كييزا، وسط آمال بتعافي لاعب الوسط ويستون ماكيني.

ومن المتوقع أن تشهد المباراة مواجهة من نوع خاص بين رونالدو هداف الدوري الإيطالي برصيد 15 هدفًا، والباحث عن الحذاء الذهبي في أرض الطليان لأول مرة، ولوكاكو الذي أحرز 12 هدفًا هذا الموسم.

ويشهد يوم الجمعة، مباراة أخرى كبيرة ومواجهة ديربي مثير بين لاتسيو وروما، في الوقت الذي يختتم ميلان، الذي استعاد جهود القائد المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش، الجولة الـ18، يوم الإثنين أمام مضيفه كالياري.

ولم يقدم الروسونيري أداءه المعهود في مسابقة الكأس، وتأهل للدور التالي بصعوبة عبر الفوز بركلات الجزاء على تورينو، في الوقت الذي عاش فيه نابولي أوقاتًا صعبة في كأس إيطاليا، قبل الفوز 3-2 على إمبولي المنافس بالدرجة الثانية.

ويلتقي نابولي مع فيورنتينا، يوم الأحد، في الوقت الذي يلتقي فيه أتالانتا مع جنوى بجانب مباراة ديربي بين ساسولو وبارما، وأيضًا يلتقي كروتوني مع بينفينتو، وفي مباريات السبت، يلتقي سامبدوريا مع أودينيزي، وبولونيا مع فيرونا، وتورينا مع سبيزيا.

اقرأ أيضًا:

Related Stories

No stories found.
X
صحيفة عاجل
ajel.sa