أحمد الحفناوي.. سباح عالمي بنكهة محلية تونسية

أحمد الحفناوي.. سباح عالمي بنكهة محلية تونسية

أكد السباح التونسي والبطل الأوليمبي أحمد أيوب الحفناوي أن تتويجه بالميدالية الذهبية لسباق 400 متر حرة ضمن منافسات الدورة الأولمبية، هو تتويج لفترة عمل طويلة ومجهوده وكل من سانده في الفترة الماضية.

وقال الحفناوي إنه يعد نفسه صناعة تونسية 100%، حيث تدرب خلال السنوات الماضية تحت قيادة مدربين تونسيين حتى حقق إنجاز التتويج بسباق 400 متر حرة، لتكون أول ميدالية ذهبية للعرب في الأوليمبياد الحالي.

وأحرز الحفناوي المركز الأول متفوقا بفارق 0.16 ثانية أمام الأسترالي جاك ماكلوجلين الذي أحرز الفضية، وجاء الأمريكي كيران سميث في المركز الثالث ليحرز البرونزية.

يأتي تتويج الحفناوي البالغ من العمر 18 عامًا فقط، بالميدالية الذهبية بعد ثلاثة أعوام من إحراز المركز الثامن في السباق نفسه في أوليمبياد الشباب 2018 الذي أقيم في بوينس آيرس.

وقطع الحفناوي مسافة السباق في 3.43.36 دقائق وتلاه ماكلوجين في المركز الثاني بزمن 3.43.52 دقائق، وكيران بزمن 3.43.94 دقائق.

وجاء تتويج الحفناوي بعد يوم واحد من فوز مواطنه محمد خليل الجندوبي بالميدالية الفضية لمنافسات التايكوندو لوزن تحت 58 كيلوجرامًا للرجال.

وقال الحفناوي: "بصراحة لم أكن أتوقع أن أفوز أو أخوض النهائي خاصة أنني خضت السباق في الحارة الثامنة التي يكون فيها السباق صعبًا بعض الشيء، لكنني شعرت في نهاية السباق أنني أنطلق بشكل جيد وحصلت على الميدالية الذهبية".

وأوضح: "أن تصبح بطلًا أوليمبيًا هو حلم بالنسبة لي ولأي رياضي في العالم".

وعن كيفية استعداداته في الفترة الماضية في ظل أزمة فيروس كورونا، قال الحفناوي: "قمت بتضحيات كبيرة خاصة في وقت الجائحة وذلك تحت قيادة المدربين سامي عاشور وجبران الطويلي، وفي البداية لم نستطع الحصول على تأشيرات لخوض معسكرات تدريب خارج تونس. ولكننا في النهاية نجحنا في حل المشكلة واجتهدنا كثيرًا. وتوجنا مجهودنا بذهبية الأوليمبياد".

ولدى سؤاله عما إذا كان السباح أيوب الحفناوي صناعة تونسية 100% بقيادة مدربين توانسة، قال الحفناوي : "بالتأكيد، أنا صناعة تونسية 100% لأنه تدرب على يد مدربين توانسة وطاقم طبي وفني وتونسي حتى حققت هذا الإنجاز... هناك كثير ممن ساعدوني ومن بينهم مسؤولو اللجنة الأوليمبية التونسية والاتحاد التونسي للسباحة والمدربون وأفراد عائلتي الذين وقفوا بجانبي كثيرًا، وتوجنا جهودنا في النهاية بهذا الإنجاز".

وأضاف: "نعمل منذ 2019 لتحقيق هذا الإنجاز، وقد واجهنا عديدًا من الصعاب والمشاكل، لكن كان هناك كثيرون ممن وقفوا بجانبي حتى توجت بطلًا أوليمبيًا في النهاية".

وعن زميله السباح المخضرم أسامة الملولي، قال الحفناوي: "الملولي أمامه سباق عشرة كيلومترات في المياه المفتوحة وأتمنى له التوفيق فيها فهو صاحب خبرة كبيرة وأتمنى أن يتوج بطلًا لأن هذا سيحسب له بشكل كبير".

وعن سباق 800 متر، قال الحفناوي: "المهم الآن هو الترشح للنهائي وبعدها نرى ما سيحدث لأنني يجب أن أتعامل مع كل سباق خطوة بخطوة".

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa