اللجنة الأولمبية الدولية تكشف حقيقة إلغاء الدورة الصيفية في طوكيو

بسبب تداعيات فيروس كورونا
اللجنة الأولمبية الدولية تكشف حقيقة إلغاء الدورة الصيفية في طوكيو

أكد الألماني توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، اليوم الجمعة، عدم صحة التقارير الإعلامية التي تحدثت عن إلغاء منافسات دورة الألعاب الأولمبية الصيفية «طوكيو 2020»، التي تم تأجيلها لمدة عام بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد «كوفيد–19».

وزعمت صحيفة «تايمز» البريطانية، أن الحكومة اليابانية اتفقت على أن الدورة الأولمبية المقبلة محكوم عليها بالفشل، وقررت إلغاءها، وأن طوكيو تخطط الآن لاستضافة الأولمبياد في عام 2032.

وأكد توماس باخ، في حديثه مع اللجان الأولمبية الوطنية، أن دورة الألعاب الأولمبية في موعدها، وأن هناك تأكيدات من رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو بإقامة المنافسات في موعدها، واتخاذ كافة الإجراءات الطبية والاحترازية لاستضافة هذا الحدث الكبير.

وأشار توماس باخ إلى أن كل ما تردد عن تأجيل «أولمبياد طوكيو»، أخبار كاذبة، وأن البطولة في موعدها، مضيفًا أنه سيتم منح كل دولة مشاركة الأمصال الخاص بفيروس كورونا التي تكفي بعثتها.

وكانت أزمة جائحة «كوفيد–19»، قد اضطرت اللجنة الأولمبية الدولية واليابان إلى تأجيل أولمبياد طوكيو 2020 ليقام في العام الجاري؛ حيث من المفترض أن تنطلق الدورة في 23 يوليو المقبل، على أن تبدأ ألعاب البارالمبياد في 24 أغسطس.

وتجدر الإشارة إلى أن طوكيو تشهد حاليًّا حالة طوارئ؛ حيث عانت من ارتفاع كبير في حالات الإصابة بعدوى كورونا في الأشهر الأخيرة، وهو الأمر الذي أدى إلى زيادة التكهنات بشأن مصير الأولمبياد.

اقرأ أيضًا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa