Menu
يوفنتوس يسعى إلى مصالحة جماهيره بعودة قوية في الدوري الإيطالي

مع استئناف منافسات الدوري الإيطالي لكرة القدم بعد توقف استمر ثلاثة أشهر ونصف الشهر، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد؛ يتطلع يوفنتوس إلى تحقيق عودة ناجحة أملًا في تعزيز موقعه في الصدارة، ومصالحة جماهيره بعد صدمة الخسارة في كأس إيطاليا.

ويستأنف يوفنتوس –الذي يتصدر الدوري الإيطالي بفارق نقطة واحدة أمام أقرب منافسيه (لاتسيو) صاحب المركز الثاني– مشواره في المسابقة بمواجهة بولونيا، على ملعب الأخير، مساء الاثنين في المرحلة السابعة والعشرين.

وكانت منافسات كرة القدم في إيطاليا، قد جرى استئنافها قبل أيام عبر بطولة الكأس التي شهدت تعادل يوفنتوس مع ميلان سلبيًّا في إياب الدور قبل النهائي ليتأهل للنهائي بقاعدة احتساب الهدف خارج الأرض بهدفين؛ حيث كان يوفنتوس قد تعادل ذهابًا على ملعب ميلان.

وفي المباراة النهاية التي أقيمت يوم الأربعاء الماضي، قدم يوفنتوس أداءً باهتًا أيضًا رغم مشاركة النجوم كريستيانو رونالدو وباولو ديبالا ودوجلاس كوستا، وخسر أمام نابولي بنتيجة 2–4 بضربات الجزاء الترجيحية بعد انتهاء المباراة بالتعادل السلبي؛ علمًا بأن القائم أنقذ شباك يوفنتوس مرتين خلال المباراة.

وكان يوفنتوس، الذي يدربه المدير الفني ماوريتسيو ساري المدرب السابق لنابولي، قد خسر كأس السوبر الإيطالي في ديسمبر الماضي، وبات الآن يواجه ضغوطًا من قبل الجماهير التي تتطلع إلى التتويج بلقب الدوري للموسم التاسع على التوالي، بعد صدمة خسارة بطولة الكأس، التي توج بها يوفنتوس أربع مرات متتالية بين عامي 2015 و2018.

وكان حارس المرمى المخضرم جيانلويجي بوفون أبرز عناصر يوفنتوس في المباراة أمام نابولي، لكن حقيقة أن يكون الحارس البالغ من العمر 42 عامًا هو الأفضل في صفوف الفريق، لا يمكن أن تكون أنباء سارة.

وقال خوان كوادرادو لاعب يوفنتوس: «نحن فريق كبير؛ لذلك علينا الآن أن ننظر إلى الأمام ونركز على أهدافنا.. يجب التعلم من هذه المواقف».

وأبدى ساري تذمره من افتقاد يوفنتوس الإيقاع المطلوب والسرعة، رغم أنه يعتبره أمرًا طبيعيًّا بعد فترة توقف طويلة.

وقال ساري: «يوفنتوس يعاني من البطء كما هو حال فرق أخرى. واعتبارًا من الآن، ستعاني الفرق من البطء؛ فمع تزايد درجات الحرارة سيكون من الصعب رفع وتيرة الأداء».

وأضاف: «أعتقد أن مشكلتنا مؤقتة.. لدينا لاعبون عادة ما يستطيعون اختراق دفاع المنافس، لكنهم لا يستطيعون فعل ذلك حاليًّا. ولكن مع تحسين المستوى خلال أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، وكذلك التكتيك الذي استعرضناه في المباراتين الماضيتين؛ أعتقد أننا سنظهر بشكل جيد».

واختلفت الآراء بشأن فرص يوفنتوس في التتويج بلقب الدوري هذا الموسم؛ فقد ذكر ماسيمو ماورو لاعب خط وسط يوفنتوس السابق، في مقاله لصحيفة «لا ريبوبليكا»: «المؤشرات تثير القلق بشكل متزايد بالنسبة لساري»، مشيرًا إلى أن لاتسيو حقق 11 انتصارًا متتالية قبل توقف منافسات الدوري، ويتأخر بفارق نقطة واحدة فقط عن السيدة العجوز، بينما يتأخر إنتر ميلان صاحب المركز الثالث بفارق تسع نقاط لكن تتبقى له مباراة مؤجلة.

وتغلب لاتسيو على يوفنتوس بنتيجة 3–1 في مباراة كأس السوبر كما تغلب عليه بالنتيجة نفسها في الدوري هذا الموسم، وتتجدد المواجهة بين الفريقين في 20 يوليو المقبل.

وكذلك يتفوق لاتسيو على يوفنتوس في السجل التهديفي؛ حيث سجل لاتسيو 60 هدفًا، وسكن شباكه 23 هدفًا، بينما سجل يوفنتوس 50 هدفًا، وسكن شباكه 24 هدفًا. ويتصدر شيرو إيموبيلي مهاجم لاتسيو قائمة هدافي الدوري برصيد 27 هدفًا، يليه رونالدو في المركز الثاني برصيد 21 هدفًا.

بينما

اتفق آخرون مع رأي ساري، وتوقعوا تحسن الأداء والنتائج كما أكد البعض أن يوفنتوس أكثر ثراء بالمواهب بين البدلاء، وهو ما قد يرجح كفة الفريق في صراعه مع لاتسيو، في ظل توقعات وقوع إصابات بسبب ضغط جدول المباريات.

اقرأ أيضًا:

شقيقة رونالدو تشن هجومًا لاذعًا على «يوفنتوس ساري»

ركلات الترجيح تتوج نابولي بكأس إيطاليا للمرة السادسة في تاريخه

2020-06-20T19:02:05+03:00 مع استئناف منافسات الدوري الإيطالي لكرة القدم بعد توقف استمر ثلاثة أشهر ونصف الشهر، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد؛ يتطلع يوفنتوس إلى تحقيق عودة ناجحة أملًا في
يوفنتوس يسعى إلى مصالحة جماهيره بعودة قوية في الدوري الإيطالي
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


يوفنتوس يسعى إلى مصالحة جماهيره بعودة قوية في الدوري الإيطالي

عقب خسارة نهائي بطولة الكأس

يوفنتوس يسعى إلى مصالحة جماهيره بعودة قوية في الدوري الإيطالي
  • 25
  • 0
  • 0
فريق التحرير
28 شوّال 1441 /  20  يونيو  2020   07:02 م

مع استئناف منافسات الدوري الإيطالي لكرة القدم بعد توقف استمر ثلاثة أشهر ونصف الشهر، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد؛ يتطلع يوفنتوس إلى تحقيق عودة ناجحة أملًا في تعزيز موقعه في الصدارة، ومصالحة جماهيره بعد صدمة الخسارة في كأس إيطاليا.

ويستأنف يوفنتوس –الذي يتصدر الدوري الإيطالي بفارق نقطة واحدة أمام أقرب منافسيه (لاتسيو) صاحب المركز الثاني– مشواره في المسابقة بمواجهة بولونيا، على ملعب الأخير، مساء الاثنين في المرحلة السابعة والعشرين.

وكانت منافسات كرة القدم في إيطاليا، قد جرى استئنافها قبل أيام عبر بطولة الكأس التي شهدت تعادل يوفنتوس مع ميلان سلبيًّا في إياب الدور قبل النهائي ليتأهل للنهائي بقاعدة احتساب الهدف خارج الأرض بهدفين؛ حيث كان يوفنتوس قد تعادل ذهابًا على ملعب ميلان.

وفي المباراة النهاية التي أقيمت يوم الأربعاء الماضي، قدم يوفنتوس أداءً باهتًا أيضًا رغم مشاركة النجوم كريستيانو رونالدو وباولو ديبالا ودوجلاس كوستا، وخسر أمام نابولي بنتيجة 2–4 بضربات الجزاء الترجيحية بعد انتهاء المباراة بالتعادل السلبي؛ علمًا بأن القائم أنقذ شباك يوفنتوس مرتين خلال المباراة.

وكان يوفنتوس، الذي يدربه المدير الفني ماوريتسيو ساري المدرب السابق لنابولي، قد خسر كأس السوبر الإيطالي في ديسمبر الماضي، وبات الآن يواجه ضغوطًا من قبل الجماهير التي تتطلع إلى التتويج بلقب الدوري للموسم التاسع على التوالي، بعد صدمة خسارة بطولة الكأس، التي توج بها يوفنتوس أربع مرات متتالية بين عامي 2015 و2018.

وكان حارس المرمى المخضرم جيانلويجي بوفون أبرز عناصر يوفنتوس في المباراة أمام نابولي، لكن حقيقة أن يكون الحارس البالغ من العمر 42 عامًا هو الأفضل في صفوف الفريق، لا يمكن أن تكون أنباء سارة.

وقال خوان كوادرادو لاعب يوفنتوس: «نحن فريق كبير؛ لذلك علينا الآن أن ننظر إلى الأمام ونركز على أهدافنا.. يجب التعلم من هذه المواقف».

وأبدى ساري تذمره من افتقاد يوفنتوس الإيقاع المطلوب والسرعة، رغم أنه يعتبره أمرًا طبيعيًّا بعد فترة توقف طويلة.

وقال ساري: «يوفنتوس يعاني من البطء كما هو حال فرق أخرى. واعتبارًا من الآن، ستعاني الفرق من البطء؛ فمع تزايد درجات الحرارة سيكون من الصعب رفع وتيرة الأداء».

وأضاف: «أعتقد أن مشكلتنا مؤقتة.. لدينا لاعبون عادة ما يستطيعون اختراق دفاع المنافس، لكنهم لا يستطيعون فعل ذلك حاليًّا. ولكن مع تحسين المستوى خلال أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، وكذلك التكتيك الذي استعرضناه في المباراتين الماضيتين؛ أعتقد أننا سنظهر بشكل جيد».

واختلفت الآراء بشأن فرص يوفنتوس في التتويج بلقب الدوري هذا الموسم؛ فقد ذكر ماسيمو ماورو لاعب خط وسط يوفنتوس السابق، في مقاله لصحيفة «لا ريبوبليكا»: «المؤشرات تثير القلق بشكل متزايد بالنسبة لساري»، مشيرًا إلى أن لاتسيو حقق 11 انتصارًا متتالية قبل توقف منافسات الدوري، ويتأخر بفارق نقطة واحدة فقط عن السيدة العجوز، بينما يتأخر إنتر ميلان صاحب المركز الثالث بفارق تسع نقاط لكن تتبقى له مباراة مؤجلة.

وتغلب لاتسيو على يوفنتوس بنتيجة 3–1 في مباراة كأس السوبر كما تغلب عليه بالنتيجة نفسها في الدوري هذا الموسم، وتتجدد المواجهة بين الفريقين في 20 يوليو المقبل.

وكذلك يتفوق لاتسيو على يوفنتوس في السجل التهديفي؛ حيث سجل لاتسيو 60 هدفًا، وسكن شباكه 23 هدفًا، بينما سجل يوفنتوس 50 هدفًا، وسكن شباكه 24 هدفًا. ويتصدر شيرو إيموبيلي مهاجم لاتسيو قائمة هدافي الدوري برصيد 27 هدفًا، يليه رونالدو في المركز الثاني برصيد 21 هدفًا.

بينما

اتفق آخرون مع رأي ساري، وتوقعوا تحسن الأداء والنتائج كما أكد البعض أن يوفنتوس أكثر ثراء بالمواهب بين البدلاء، وهو ما قد يرجح كفة الفريق في صراعه مع لاتسيو، في ظل توقعات وقوع إصابات بسبب ضغط جدول المباريات.

اقرأ أيضًا:

شقيقة رونالدو تشن هجومًا لاذعًا على «يوفنتوس ساري»

ركلات الترجيح تتوج نابولي بكأس إيطاليا للمرة السادسة في تاريخه

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك