Menu
الحكومة السودانية تطلق مجموعة خطط لمكافحة الفقر في البلاد

تعتزم الحكومة السودانية مكافحة الفقر بمجموعة خطط شرعت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في وضعها ضمن استراتيجيات قومية تعالج مختلف القطاعات مع الوزارات الأخرى.

ووفقًا لوكالة الأنباء السودانية «سونا»، اليوم الأحد، شاركت لينا الشيخ محجوب وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية في الاحتفال باليوم العالمي للقضاء على الفقر بقاعة الصداقة الذي نظمته مفوضية الأمان الاجتماعي والتكافل وخفض الفقر تحت شعار (معًا لتحقيق عدالة اجتماعية وتنمية متوازية).

وأضافت الوزيرة: «بالرغم من التحديات التي مرت بالبلاد خلال هذا العام، سعينا مع زملائنا إلى تحقيق الربط والتنسيق، الذي كان قائمًا».

 وأشارت إلى أن هذا العام مثَّل تحديًا على الجميع، وبالأخص الفئات الأكثر هشاشةً من الفقراء والمحدودي الدخل وضحايا الحروب.

وتابعت الوزيرة: «الطريق الذي رسمه شهداء ثورة ديسمبر المجيدة بدمائهم، سيجعلنا نصبو إلى فجر جديد للسودان، الذي نريده»

ولفتت إلى أن آخر هذه التحديات تمثَّل في كارثة الفيضانات والسيول التي عانى منها المواطنون، ونتج عنها تدمير أجزاء كبيرة من مدنهم وقراهم وأشياء قيمة بما فيها منازلهم ومتاجرهم ومزارعهم.

وذكرت الوزيرة أن تراجع الدخل بشكل مباشر أو غير مباشر له أثر في زيادة أعداد الفقراء، ودعت إلى ضرورة إيجاد إطار مركزي موحد مع التركيز على المجموعات الأكثر تهميشًا وتضررًا، مثل (النساء والأطفال) مع وجود حلول مستدامة.

2020-10-20T22:25:45+03:00 تعتزم الحكومة السودانية مكافحة الفقر بمجموعة خطط شرعت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في وضعها ضمن استراتيجيات قومية تعالج مختلف القطاعات مع الوزارات الأخرى.
الحكومة السودانية تطلق مجموعة خطط لمكافحة الفقر في البلاد
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الحكومة السودانية تطلق مجموعة خطط لمكافحة الفقر في البلاد

بعد كارثة الفيضانات والسيول

الحكومة السودانية تطلق مجموعة خطط لمكافحة الفقر في البلاد
  • 97
  • 0
  • 0
فريق التحرير
1 ربيع الأول 1442 /  18  أكتوبر  2020   01:11 م

تعتزم الحكومة السودانية مكافحة الفقر بمجموعة خطط شرعت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في وضعها ضمن استراتيجيات قومية تعالج مختلف القطاعات مع الوزارات الأخرى.

ووفقًا لوكالة الأنباء السودانية «سونا»، اليوم الأحد، شاركت لينا الشيخ محجوب وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية في الاحتفال باليوم العالمي للقضاء على الفقر بقاعة الصداقة الذي نظمته مفوضية الأمان الاجتماعي والتكافل وخفض الفقر تحت شعار (معًا لتحقيق عدالة اجتماعية وتنمية متوازية).

وأضافت الوزيرة: «بالرغم من التحديات التي مرت بالبلاد خلال هذا العام، سعينا مع زملائنا إلى تحقيق الربط والتنسيق، الذي كان قائمًا».

 وأشارت إلى أن هذا العام مثَّل تحديًا على الجميع، وبالأخص الفئات الأكثر هشاشةً من الفقراء والمحدودي الدخل وضحايا الحروب.

وتابعت الوزيرة: «الطريق الذي رسمه شهداء ثورة ديسمبر المجيدة بدمائهم، سيجعلنا نصبو إلى فجر جديد للسودان، الذي نريده»

ولفتت إلى أن آخر هذه التحديات تمثَّل في كارثة الفيضانات والسيول التي عانى منها المواطنون، ونتج عنها تدمير أجزاء كبيرة من مدنهم وقراهم وأشياء قيمة بما فيها منازلهم ومتاجرهم ومزارعهم.

وذكرت الوزيرة أن تراجع الدخل بشكل مباشر أو غير مباشر له أثر في زيادة أعداد الفقراء، ودعت إلى ضرورة إيجاد إطار مركزي موحد مع التركيز على المجموعات الأكثر تهميشًا وتضررًا، مثل (النساء والأطفال) مع وجود حلول مستدامة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك