Menu
عليان يروي لحظة تصفية المصلِّين في مسجدي كرايستشيرش

روى محمد عطاء عليان، فلسطيني مقيم بنيوزيلندا، قصة نجاته واستشهاد ابنه في حادثة هجوم كرايستشيرش على يد الإرهابي الأسترالي الذي اقتحم المسجدين خلال أداء الجالية المسلمة صلاة الجمعة، تلك الحادثة التي أسفرت عن مقتل عشرات المسلمين برصاصات غدر كان دافعها التطرف والإرهاب.

جاء ذلك خلال استضافته لأداء فريضة الحجّ ضمن ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة، الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، ممثلة بالأمانة العامة للبرنامج؛ حيث يستضيف في هذا العام أكثر من 6000 حاج وحاجة من 77 دولة من مختلف قارات العالم.

وقال محمد عطاء، بحسب وكالة الأنباء السعودية: «لقد تعرَّضنا لمصاب جلل في الهجوم على المسجد ومقتل عدد من المسلمين في يوم الجمعة 15 مارس أثناء الخطبة، إثر ذلك الحادث الأليم فقدتُ فيها أعز ما أملك ابني عطاء مع بقية الأحباب فرحمهم الله جميعا وأسكنهم الفردوس».

وأشاد عليان بما قامت به المملكة في استضافتها هذا العام 1440هـ لحجاج نيوزيلندا التي مثلت لهم هذه الاستضافة تخفيفًا لمصابهم، مستذكرًا عن آخر لقاء جمع بينه وبين ابنه، حيث طلب منه الالتقاء به في صلاة الجمعة؛ لأنّه يعمل بعيدًا عن المسجد، لافتًا إلى ذهابه للمسجد مبكرًا كعادته حتى يحظى بشرف الصف الأول قبل بدء الخطبة بخمس دقائق.

وأفاد محمد بأنَّ الهجوم وقع بخمس دقائق من استفتاح الإمام للخطبة حيث كان في الصفوف الأولى, وفجأة دخل الإرهابي وبدأ يطلق الرصاصات عشوائيًّا على الحاضرين في المسجد, واستشهد على إثر ذلك ابنه «عطاء» ومعه مجموعة من المصلين, فيما أصيب هو بطلقة في الفخذ.

واختتم «محمد» تصريحه بالشكر الجزيل للدعم الكبير الذي قدمته المملكة العربية السعودية في تخفيف مصابهم ومشاركتهم الأحزان, مؤكّدًا أنّ المملكة دائمًا ما كانت ولا زالت سباقة في تضميد جراح المسلمين, حيث مثلت هذه الضيافة الكريمة لهم لأداء فريضة الحج الشيء الكثير لمسلمي نيوزيلندا, سائلاً الله سبحانه وتعالى أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع والشعب السعودي كافةً على كرم الاستضافة والحفاوة.

2019-08-05T14:27:18+03:00 روى محمد عطاء عليان، فلسطيني مقيم بنيوزيلندا، قصة نجاته واستشهاد ابنه في حادثة هجوم كرايستشيرش على يد الإرهابي الأسترالي الذي اقتحم المسجدين خلال أداء الجالية ا
عليان يروي لحظة تصفية المصلِّين في مسجدي كرايستشيرش
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


«عليان» يروي لحظة تصفية المصلِّين في مسجدي «كرايستشيرش»

ضيف برنامج خادم الحرمين تطرَّق للحظة استشهاد نجله..

«عليان» يروي لحظة تصفية المصلِّين في مسجدي «كرايستشيرش»
  • 427
  • 0
  • 0
فريق التحرير
4 ذو الحجة 1440 /  05  أغسطس  2019   02:27 م

روى محمد عطاء عليان، فلسطيني مقيم بنيوزيلندا، قصة نجاته واستشهاد ابنه في حادثة هجوم كرايستشيرش على يد الإرهابي الأسترالي الذي اقتحم المسجدين خلال أداء الجالية المسلمة صلاة الجمعة، تلك الحادثة التي أسفرت عن مقتل عشرات المسلمين برصاصات غدر كان دافعها التطرف والإرهاب.

جاء ذلك خلال استضافته لأداء فريضة الحجّ ضمن ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة، الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، ممثلة بالأمانة العامة للبرنامج؛ حيث يستضيف في هذا العام أكثر من 6000 حاج وحاجة من 77 دولة من مختلف قارات العالم.

وقال محمد عطاء، بحسب وكالة الأنباء السعودية: «لقد تعرَّضنا لمصاب جلل في الهجوم على المسجد ومقتل عدد من المسلمين في يوم الجمعة 15 مارس أثناء الخطبة، إثر ذلك الحادث الأليم فقدتُ فيها أعز ما أملك ابني عطاء مع بقية الأحباب فرحمهم الله جميعا وأسكنهم الفردوس».

وأشاد عليان بما قامت به المملكة في استضافتها هذا العام 1440هـ لحجاج نيوزيلندا التي مثلت لهم هذه الاستضافة تخفيفًا لمصابهم، مستذكرًا عن آخر لقاء جمع بينه وبين ابنه، حيث طلب منه الالتقاء به في صلاة الجمعة؛ لأنّه يعمل بعيدًا عن المسجد، لافتًا إلى ذهابه للمسجد مبكرًا كعادته حتى يحظى بشرف الصف الأول قبل بدء الخطبة بخمس دقائق.

وأفاد محمد بأنَّ الهجوم وقع بخمس دقائق من استفتاح الإمام للخطبة حيث كان في الصفوف الأولى, وفجأة دخل الإرهابي وبدأ يطلق الرصاصات عشوائيًّا على الحاضرين في المسجد, واستشهد على إثر ذلك ابنه «عطاء» ومعه مجموعة من المصلين, فيما أصيب هو بطلقة في الفخذ.

واختتم «محمد» تصريحه بالشكر الجزيل للدعم الكبير الذي قدمته المملكة العربية السعودية في تخفيف مصابهم ومشاركتهم الأحزان, مؤكّدًا أنّ المملكة دائمًا ما كانت ولا زالت سباقة في تضميد جراح المسلمين, حيث مثلت هذه الضيافة الكريمة لهم لأداء فريضة الحج الشيء الكثير لمسلمي نيوزيلندا, سائلاً الله سبحانه وتعالى أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع والشعب السعودي كافةً على كرم الاستضافة والحفاوة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك