Menu

الدكتور عبدالله القفاري

نأسف, لا توجد نتائج
د. عبدالله القفاري
د. عبدالله القفاري
قوة الانضباط الذاتي..  أهم مبادئ النجاح الألف

مهارة الانضباط الذاتي Self Discipline من أهم المهارات الإنسانية، ومن أهم أسباب تفاوت الناس في التميز والإنجاز وتحقيق الأهداف والقدرة على رسم وتنفيذ الخطط للنجاح، سواءٌ كان ذلك النجاح مقبولًا أو جيدًا أو عظيمًا، لكن ينبغي أن يكون الانضباط الذاتي موازيًا لقدراتك، فلو امتلكت القدرة لإنجاز هدف معيَّن، ولكنك تفتقد الانضباط الذاتي، فستكون أنت ومن يفقد هذه القدرة سواء. من هنا تكمن أهمية الانضباط الذاتي..  والتي تُعني بفرض السيطرة على النفس وقوة الإرادة على معارضة الرغبات.. والاستمرار بالتحسين الشخصي وإظهار الحزم والجدية والتقيد بالأهداف المرسومة والتركيز عليها والاستمرار في تنفيذها مع المرونة المتزنة، بعيدًا عن التسويف والانغماس بالتأجيل، وعدم وضع الأحلام الوردية دون تحويلها إلى أهداف ممكنة يتم السعي اليها..  والانضباط الذاتي مهارة يُستخدم فيها استراتيجيات الفعل وليس ردّ الفعل، أي أن تعمل ملتزمًا بخطة ورؤية واضحة قائمًا أنت بالمبادرة على الفعل.. وتُعتبر من أهم المهارات فمن دونها لن تُجيد أي مهارة، بالانضباط الذاتي أنت ترفض المتع المؤقتة مقابل شيء أفضل لك ولمستقبلك قد يترتب عليها نقلة في حياتك وحياة أسرتك وحياة أطفالك فيما بعد، وهذا يظهر جليًّا في حياة الناجحين، ليؤكّد بأنّ الانضباط الذاتي ليس مجرَّد مهارة، فوراء كل رجل ناجح وامرأة ناجحة انضباط ذاتي. والانضباط يشمل جميع نواحي الحياة، سواء الفردية؛ مثل: المحافظة على النظافة، والالتزام بالوقت والمحافظة عليه، والاجتماعية؛ مثل: الصدق الإخلاص بالمواعيد، والقيام بالأعمال الواجبة عليه، حتى لو اختلفت الأساليب المتبعة في التنفيذ.. لنتعرف معًا على الخطوات العملية لزيادة الانضباط الذاتي: أولًا يجب أن تعرف ما هو مهم بالنسبة لك، فالأمور الهامة لأي شخص تتمحور حول الرؤية النهائية للحياة والمهام والأهداف الحالية، ولهذا فمن الطبيعي أن من يفتقد معرفة أهدافه لن يكون منضبطًا، لعدة أسباب من أهمها فقدان الدافعية والحماس والرؤية. ثانيًا الانضباط هو الطريق المعبد والسريع للوصول والأعذار هي المخارج الجانبية..  فإذا اعتبرنا أنَّ الانضباط الذاتي هو الطريق وأنت معظم الوقت تسير باتجاه المخارج الخطأ فلن تصل إلى هدفك أو قد تصل إليه متأخرًا وبدون إتقان.. كما ينبغي أن نعي أنَّ الشعور المرّ الذي قد يعترينا ونحن نؤدّي بعض المهام هو بلا شك أخفّ بكثير جدًا من ألم التسويف وألم ضياع الفرص. ثالثًا اختيار المُوجه أو الكوتش أو القدوة أو المجموعة التي تستفيد منهم في مساعدتك في الوصول إلى أعلى مستوى من الانضباط الذاتي ووضع الأولويات والابتعاد عن التسويف أو ضياع الوقت بالمشغلات الحياتية المحيطة. رابعًا يجب عليك أن تعرف ما الذي يعوقك فغالبًا ما تكون العوائق متعلقة بالتفكير أو السلوك أو بهما معًا، فمثلًا التفكير في الماضي أو المستقبل بسلبية ومبالغة وما قد يُسبِّبه ذلك من مشاعر محزنة أو مقلقة أو مهدرة للوقت، يعتبر ذلك عائقًا ضد الإنجاز في الوقت الحاضر المتاح . خامسًا ليكن لديك وعيٌ بتقدير الوقت، والقدرة على ترتيبه بجدية فوعي الشخص بالمدة التقريبية لإنجاز المهام يعتبر مهارة هامة ينبغي التعود عليها، فحين نقدر مدة أعلى أو أقل للمهمة، ونكرّر ذلك سنجد أن مؤشر الإنجاز متدنٍّ، والحقيقة أنَّ بإمكاننا اكتساب هذه المهارة بسهولة لأنّ لدينا تجارب سابقة في إنجاز معظم المهام والأهداف، والأهم من ذلك وضع موعد نهائي لكل مهمة ولا مانع أن تحصل على دورة في فنّ إدارة الوقت. سادسًا الانضباط لا يعني تحولك إلى آلة، فالمرونة والبساطة في ممارسة الانضباط الذاتي من أهم الأمور التي ينبغي إدراكها والعمل بها، لأننا بشر خليط من المشاعر والأمزجة، تؤثر فينا الحياة ونتأثر بأحداثها، ولكن حتى نكون منصفين لأنفسنا ولجهدنا من المهم دومًا وضع مؤشرات جادة ومرنة نستطيع من خلالها قياس مدى الإنجاز لمهامك والوصول لأهدافك . سابعًا المثابرة، فمهما كانت التحديات والصعوبات تستمر في التركيز على الهدف، وتثابر حتى وإن فشلت تحاول بلا استسلام إلى أن تصل لهدفك مع الصبر والاستمرار والاستشارة من أهل الخبرة عن مواجهة المعوقات. ثامنًا الالتزام بالتوفير المنتظم والادخار للمال والاستثمار، فالبداية يجب أن تضع هدفًا لنفسك بالتخلص من كل ديونك إذا كان لديك، والحصول على الاستقلال المالي، والمفتاح في ذلك هو أن تكسب دائمًا أكثر مما تصرّف، وثانيًا يمكن العمل بأحد قواعد الانفاق والادخار ومنها قاعدة الإنفاق الخماسية... السكن ٣٠%  الحاجات الأساسية ٣٠% الادخار ١٥% الامان ١٠% الترفيه ١٥% ويمكن تعديلها حسب ظروفك المحيطة. تاسعًا مهم جدًا أن تؤمن بأهمية وفوائد الانضباط الذاتي وتستمر في تطوير هذا الجانب من كلّ جوانب شخصيتك، لأنك إذا نجحت في ذلك فسوف تحبّ نفسك وتحترمها أكثر وسيزداد تقديرك لذاتك ولإنتاجيتك وسوف تجد التقدير والاحترام من الآخرين. كما أنَّ الانضباط الذاتي مهارة تحتاج إلى تدريب وتطوير باستمرار ، فيجب عليك أن تسعى دائمًا لمعرفة المزيد في المجال الذي اخترته، وأن تكون حذرًا من العشوائية في تحقيق أهدافك حتي تحقق المزيد من النجاحات في حياتك. وأخيرًا ‏يقول براين تريسي: تحدثت مع السيد كوب كوبمير، الذي ألّف أحد أشهر أربعة كتب في النجاح، وكان كلّ كتاب يحتوى على 250 مبدأً للنجاح استخلصها فيما يزيد على ٥٠ عامًا وطرحت عليه السؤال التالي: من بين كل مبادئ النجاح الألف التي وضعتها في كتبك، ما هو المبدأ الأكثر أهمية برأيك؟ فأجاب: قوة الانضباط الذاتي.  

نأسف, لا توجد نتائج
نأسف, لا توجد نتائج