Menu

خادم الحرمين الشريفين

مدير عام الجوازات يشكر القيادة بمناسبة ترقيته لرتبة فريق

مدير عام الجوازات يشكر القيادة بمناسبة ترقيته لرتبة فريق

رفع المدير العام للجوازات الفريق سليمان بن عبدالعزيز اليحيى، الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي...

السفير «الرويلي» يبحث سبل تطوير العلاقات السعودية الفرنسية مع السيناتور كامبون

السفير «الرويلي» يبحث سبل تطوير العلاقات السعودية الفرنسية مع السيناتور كامبون

التقى سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية فرنسا فهد بن معيوف الرويلي، رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والقوات المسلحة بمجلس الشيوخ الفر...

القيادة تهنئ رئيس إفريقيا الوسطى بإعادة انتخابه لولاية جديدة

القيادة تهنئ رئيس إفريقيا الوسطى بإعادة انتخابه لولاية جديدة

بعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، برقية تهنئة لرئيس جمهورية إفريقيا الوسطى فوستان أركانج تواديرا بمناسبة إعادة انت...

آل هيازع عضوًا في مجلس إدارة هيئة تقويم التعليم والتدريب

آل هيازع عضوًا في مجلس إدارة هيئة تقويم التعليم والتدريب

صدرت موافقة المقام السامي الكريم على تعيين د. محمد بن علي آل هيازع عضوًا في مجلس إدارة هيئة تقويم التعليم والتدريب. وقد أعرب د. محمد آل ه...

بعد تناوله لقاح كورونا.. السديس: الملك سلمان ضرب أروع الأمثلة في الأخذ بالأسباب

بعد تناوله لقاح كورونا.. السديس: الملك سلمان ضرب أروع الأمثلة في الأخذ بالأسباب

أكد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ض...

منح ميدالية الاستحقاق من الدرجة الثالثة لـ60 مواطنًا لتبرعهم بالدم عشر مرات

منح ميدالية الاستحقاق من الدرجة الثالثة لـ60 مواطنًا لتبرعهم بالدم عشر مرات

صدرت موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - على منح ميدالية الاستحقاق من الدرجة الثالثة لـ"60" مواطنًا ...

القيادة تهنئ رئيس وزراء جورجيا بحصوله على ثقة البرلمان

القيادة تهنئ رئيس وزراء جورجيا بحصوله على ثقة البرلمان

بعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود؛ برقية تهنئة لرئيس وزراء جورجيا جيورجي جاخاريا، بمناسبة حصوله على ثقة البرلمان لم...

«قمة العلا».. السديس يشيد بدور السعودية الريادي خليجيًا وعربيًا وعالميًا

«قمة العلا».. السديس يشيد بدور السعودية الريادي خليجيًا وعربيًا وعالميًا

أشاد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، بالدور الريادي للمملكة العربية السعودية، وقيادتها ...

خادم الحرمين يتلقى رسالة من أمير الكويت

خادم الحرمين يتلقى رسالة من أمير الكويت

تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود –حفظه الله– رسالة من أخيه صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة ا...

فهد الرويلي يقدم نسخة من أوراق اعتماده سفيرًا للمملكة لدى فرنسا

فهد الرويلي يقدم نسخة من أوراق اعتماده سفيرًا للمملكة لدى فرنسا

قدم سفير خادم الحرمين الشريفين المعين لدى الجمهورية الفرنسية فهد بن معيوف الرويلي، اليوم نسخة من أوراق اعتماده، إلى رئيس إدارة مراسم الدولة ...

قمة العلا.. قادة الخليج يجتمعون في السعودية.. الثلاثاء المقبل

قمة العلا.. قادة الخليج يجتمعون في السعودية.. الثلاثاء المقبل

تستضيف محافظة العلا بالمملكة العربية السعودية القمة الخليجية الحادية والأربعين، الثلاثاء المقبل (5 يناير 2021)، وبادر أهالي العلا والمواطنون...

خادم الحرمين يدعو أمير قطر إلى القمة الخليجية المقبلة

خادم الحرمين يدعو أمير قطر إلى القمة الخليجية المقبلة

وجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الدعوة إلى أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، للمشاركة في الدورة الـ41 للمجلس الأعلى لمجلس ال...

خادم الحرمين يدعو ملك البحرين لقمة مجلس التعاون الخليجي

خادم الحرمين يدعو ملك البحرين لقمة مجلس التعاون الخليجي

وجّه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود رسالة إلى الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، تضمنت دعوته للمشاركة في ...

خادم الحرمين الشريفين.. أدوار قيادية وتاريخية في مسيرة العمل الخليجي وصون أمنه

خادم الحرمين الشريفين.. أدوار قيادية وتاريخية في مسيرة العمل الخليجي وصون أمنه

يتمتع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله - بعلاقات وثيقة ووطيدة مع إخوته قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج ا...

خادم الحرمين يكلف الحجرف بنقل الدعوات لقادة الخليج للمشاركة في قمة الرياض

خادم الحرمين يكلف الحجرف بنقل الدعوات لقادة الخليج للمشاركة في قمة الرياض

كلّف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، اليوم السبت، الأمين العام لمجلس التعاون لدلو الخليج العربي، الدكتور نايف فلاح مبارك الح...

عبدالسلام على الكيالي
عبدالسلام على الكيالي
مكان الحدث

ما يلفت اهتمام العالم اليوم التحولات الهامة التي تقدمها المملكة العربية السعودية في مجالات استراتيجية وحيوية ومنها صناعة الضيافة تحت المظلة الكبرى لتطوير السياحة بكل الإمكانات والمقاييس الدولية لتقدم قطاعًا استثماريًا واعدًا فيه المزيد من الفرص للشباب السعودي في العمل في هذا المجال وكذلك تحقق للمستثمرين فرصًا جديدة في قطاع استثماري ومناخًا مشجعًا لتطوير صناعة السياحة.  كما هو معروف في توجهات المملكة والتي أخذت حيزًا هامًا في استراتيجيات الرؤية الكبرى لعام ٢٠٣٠ في تطوير هذا القطاع وعليه تعمل جاهدة لتلبي أهداف تطوير البنية التحتية التي تدعم نجاح السياحة وبما لاشك فيه أن أرض المملكة المباركة تجمع الكثير من الجواهر متمثلة في السياحة الدينية، وكذلك السياحة الترفيهية والتي بدأت مع التوجه العظيم الذي نادى له سمو ولي العهد حفظه الله الأمير محمد بن سلمان لينقل رسالة واهتمام مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله والتي لم تكن وليدة اليوم بل منذ سنين طويلة حرص الملك سلمان حفظه الله (أيامها كان أميرًا للرياض) ومنح أوامره بإطلاق فعاليات قافلة الرياض بين الأمس واليوم في عام 1986 ميلادي في العواصم الأوربية ليعرف العالم أجمع بما تقتنيه المملكة والرياض  من جواهر والثروات النفيسة.  نجد اليوم اهتمامات فعالة في دعم البنية التحتية وإثارة الاهتمام والإضاءة نحو المشاريع العمرانية السياحية في مواقع هامة جدًا في أنحاء المملكة كافة، وينتظر العالم بأكمله زيارة هذه المناطق الأخاذة بالمجد والتاريخ والثروات ونرى سعيًا وجدية في العمل الدؤوب في القطاعات الاستراتيجية والحساسة كافة في المملكة لتقدم حملة التنافس مع النفس ومع العالم أجمع لتكن السباقة في صناعة الحدث في جميع المجالات ومنها العلمية والثقافية والفنية والسياسية والاقتصادية و الطاقة والتعليم والرياضية والرعاية الصحية وطب التجميل والأكاديمية وقريبًا كليات متخصصة في مجالات السياحة وغيرها، نجد في سياسات المملكة التوجه الواضح في تعزيز الخدمات الملموسة ومنها ما نراه يومًا بعد يوم ومن الأمثلة نرى أن خطوات مستحدثة في إدارة الخطوط الجوية السعودية تسعىجاهدة بتغير معالم الضيافة الجوية وثقافة المسافر لتحمل منهجية جديدة في تقديم خدمات لا تحصر لتكن الانطباع الأول قبل الوصول إلى المملكة، وكذلك تتسابق هيئة إدارة المطارات الموجودة في المملكة في حلتها الجديدة لتقدم المزيد من الدهشة في عالم الطيران المدني و الخدمات الأرضية والتشغيلية  وكذلك تعمل الهـيئة العامة للترفيه على وضع برامج ترفيهية لم يسبق لها أن تتواجد في المنطقة منها الفني والتراثي والثقافي وغيرها من الفعاليات وكذلك تتهيأ الشركات السياحية بالبرامج السياحية الترفيهية الغنية بقيمتها المضافة وتتزامن مع السياسة الاقتصادية في النمو غير المتوقف.  في زيادة المشاريع الخاصة في الخدمات السياحية في أرجاء المملكة في القطاعين العام والخاص ونجد تعاونًا مثمرًا في وزارة السياحة لضبط الأنظمة والقوانين التي تتماشى مع السياحة العالمية.  وكذلك وجود الصندوق السياحي السعودي بقوة كبيرة لتمويل مشاريع القطاع السياحي الخاص بقيمة تتجاوز 4 مليارات دولار لتشجيع الاستثمار الخاص وهذا يؤكد توجه المملكة على التركيز على الثروات والدخل البديل والذي يعتبر خيارًا عن الدخل المقدم في قطاع إنتاج الطاقة بأنواعها. وكذلك نجد كلَّ قطاع على حدة يشغل باله أن يكون الرائد في مجاله وهذا الشعور الهام بالتميّز سوف يكون له التأثير في التعجيل في الوصول إلى رؤيا ٢٠٣٠ ولربما قبل موعدها، نجد هيئات تسعى جاهدة لتشجيع الاستثمار والعمل وتطوير فرص التعليم والبنوك والطاقة والصناعات والمعارض و الأعلام  ووسائل التواصل الاجتماعي والتسويق الاستراتيجي لتعزيز موقع المملكة الهام والفعاليات وغيرها الكثير، سوف نجد أهم البرامج التلفزيونية العالمية و تصوير الأفلام العالمية سوف يكون جانبًا من تصوير والحوار في هذه البرامج والأفلام داخل أراضي المملكة  وبمشاركة أبنائها، وكما قال ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظه الله أن الشباب السعودي قادر على التحدي وهذا ما يحصل حاليًّا . وما ترعاه وتترأسه اليوم المملكة في مجموعة العشرين في المنتدى الرئيسي للتعاون الاقتصادي الدولي  وما تسعى له المملكة في تقديم العيش الكريم والازدهار ليس فقط في المملكة بل في جميع الدول العالم. وهذا ما شهدناه من عهود طويلة في سياسة المملكة الثابتة في دعم ملموس اتجاه الحق والإنسانية والعمران والتطوير و الانفتاح لثقافة الأديان والعيش المشترك  وهذا ما أعطى المملكة تقديرًا هائلًا في جميع الدول العظمى وامتنانًا من الدول النامية لما تقدمه المملكة من مساعٍ ملموسة، هذه العوامل مجتمعة سوف تكون الشغف الكبير لسكان العالم في عدم التردد في زيارة المملكة والكشف عن الجواهر الموجدة على أرضها الطيبة وشعبها العظيم ومع الترويج لخبر بدء إنتاج جرعة لقاح كورونا من شركة فايزر -بيونتيك سوف تعيد الطمأنينة للعام أجمع في عودة مرتقبة وقريبة للسفر والتنقل وخاصة بعد عودة تنظيم رحلات فريضة العمرة في السياحة الدينية سوف تبدأ السياحة الترفيهية في الانطلاق مع قدوم العام الجديد بإذن الله تعالى.  

أ.د يوسف بن محمد بن سعيد
أ.د يوسف بن محمد بن سعيد
ولاة أمرنا: اليوم يوم المرحمة

لم أتعجب، ولم أستغرب عندما سمعت خبر أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – بالتكفل بصرف علاج مرض كورونا للمواطنين والمقيمين ومخالفي الإقامة مجانًا؛ لأن هذا من شيمه، ومَلَكة من مَلَكاته الخيرة الكثيرة، فبلادنا إذا كان خيرها ممتدًا لكل محتاج على وجه البسيطة، فكيف بمن هم على أرضها؟! وهذا هو التعريف الحقيقي للرعاية، وهذا هو الترجمة التامة للمسؤولية، فليست الرعاية – في هذه البلاد المباركة - قاصرة ولا مقصورة على وقت الرخاء، وإنما هي شاملة لكل حال وتعظم وقت الشدة؟! فحين تخلت بعض البلاد عن مواطنيها، وتركتهم والفيروس، نادى منادي الرحمة في هذه البلاد: هلموا إلى الخير هلموا: محسنكم ومسيئكم، فاليوم يوم المرحمة. يقول تعالى: {فَلاَ اقْتَحَمَ الْعَقَبَة (11) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَة (12) فَكُّ رَقَبَة (13) أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَة (14) يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَة (15) أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَة (16) ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَة (17)} [سورة البلد:11-17]. وولاة أمرنا آمنوا، وتواصوا بالصبر، وتواصوا بالمرحمة، وها هم اليوم يعملون ما يرجى به تجاوز العقبة. والمنقطعون عن أهاليهم بسبب هذا الوباء من المقيمين على أرضنا، لو تركوا دون هذا الأمر المبارك لكانوا من ذوي المتربة، ولكن هيهات هيهات أن يكونوا كذلك – بإذن الله – وهم في كنف ولي أمرنا خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، أيدهما الله. وأما مخالفو الإقامة، فلم يمنع خادم الحرمين الشريفين تصرفهم الخاطئ أن يشملهم أمره الكريم، حفاظًا على نفوسهم، وعملًا بقوله تعالى: {ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُون} [سورة المؤمنون:96]. والإحسان يدفع السوء بإذن الله، فهؤلاء أعداء هذه البلاد من الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران الحاقدة، يرسلون صاروخين على المملكة للإضرار بالمدنيين من المواطنين والمقيمين، ولم يراعوا في ذلك ما يمر به العالم أجمع؛ لما تحمله قلوبهم من البغض لا للمسلمين فحسب بل للإنسانية جمعاء، فأبطل الله تعالى كيدهم، فكان عاقبة أمرهم خسرًا، وحمى الله هذه البلاد ومن عليها {إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا} [سورة غافر:51]، {وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُون} [سورة الصافات:173]. وما دامت هذه النفوس الكريمة هي التي تحكم بلادنا، فليبشر مواطنوها والمقيمون عليها بالخير والنصر والبركة بإذن الله. حفظ الله بلادنا وولاة أمرنا، وجزاهم عن الإسلام والمسلمين وعن كل ذي كبد رطبة خير الجزاء.

نأسف, لا توجد نتائج
نأسف, لا توجد نتائج