Menu
دراسة حديثة تجدد الثقة بأصحاب الأعمال والأطباء والإعلام خلال أزمة كورونا

دراسة حديثة تجدد الثقة بأصحاب الأعمال والأطباء والإعلام خلال أزمة كورونا

أظهرت دراسة حديثة أنَّ أصحاب العمل هم المصدر الأكثر مصداقية خلال مواجهة أزمة كورونا المستجد، فيما تزايد الاعتماد على وسائل الإعلام كمصدرٍ لل...

اجتماع طارئ لوزراء داخلية دول مجلس التعاون عبر تقنية الاتصال المرئي

اجتماع طارئ لوزراء داخلية دول مجلس التعاون عبر تقنية الاتصال المرئي

عقد وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون، أمس الثلاثاء، اجتماعًا طارئًا عبر تقنية الاتصال المرئي، برئاسة الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب ...

ترامب يتهم مفتشة الصحة العامة بإعداد ملف زائف عن كورونا

ترامب يتهم مفتشة الصحة العامة بإعداد ملف زائف عن كورونا

اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الثلاثاء، المفتشة العامة لوزارة الصحة بإعداد "ملف زائف" عن نقص موارد مكافحة فيروس كورونا بالمستشفيات ا...

"التنمية الاجتماعية" تؤازر الشرائح الأكثر تضرّرًا من كورونا بالرياض

"التنمية الاجتماعية" تؤازر الشرائح الأكثر تضرّرًا من كورونا بالرياض

أطلق مدير عامّ فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بمنطقة الرياض د. يوسف بن مسفر السيالي، اليوم، "مبادرة الدعم التنموي المجتمعي لم...

مصر تسجل 128 إصابة جديدة بكورونا.. و9 حالات وفاة

مصر تسجل 128 إصابة جديدة بكورونا.. و9 حالات وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية، اليوم الثلاثاء، تسجيل 128 حالة جديدة، ثبت إيجابية تحاليلها معمليًّا لفيروس كورونا المستجد، و9 حالات وفاة....

مجلس الوزراء يؤكد أهمية اجتماع "أوبك+".. ويثمن إجراءات مكافحة كورونا

مجلس الوزراء يؤكد أهمية اجتماع "أوبك+".. ويثمن إجراءات مكافحة كورونا

أكّد مجلس الوزراء، خلال اجتماعه، اليوم الثلاثاء، عبر الشبكة الافتراضية، أن دعوة المملكة لدول تحالف "أوبك+"، ومجموعة من أخرى من المنتجين، لعق...

لجنة مستجدات كورونا: 272 إصابة جديدة بالفيروس.. و41 حالة وفاة

لجنة مستجدات كورونا: 272 إصابة جديدة بالفيروس.. و41 حالة وفاة

أكد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبدالعالي، عن تسجيل (272) حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليبلغ إجمال الحالات المؤكدة في المم...

«أردوغان» يواصل تكميم الأفواه.. ويلاحق مذيعًا انتقد تعامله مع كورونا

«أردوغان» يواصل تكميم الأفواه.. ويلاحق مذيعًا انتقد تعامله مع كورونا

واصل الرئيس التركي رجب أردوغان حملة تكميم الأفواه الرافضة لسياساته؛ وقدّم -اليوم الثلاثاء- شكوى جنائية إلى الادعاء العامّ في إسطنبول ضد مذيع...

بالصور.. السيسي يوجه رسالة للمصريين حول سيناريوهات مواجهة كورونا

بالصور.. السيسي يوجه رسالة للمصريين حول سيناريوهات مواجهة كورونا

شهد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اصطفاف عناصر القيادة العامة للقوات المسلحة، للوقوف على مدى جاهزيتها واستعداداتها لتنفيذ التدابير والإجرا...

وزير الصحة التونسي باكيًا: «الوباء أصبح خطيرًا.. التزموا بالحجر الصحي»

وزير الصحة التونسي باكيًا: «الوباء أصبح خطيرًا.. التزموا بالحجر الصحي»

غلبت الدموع وزير الصحة التونسي عبداللطيف المكي، وهو يتحدث خلال مؤتمر صحفي، اليوم الثلاثاء، عن تطور وباء «كورونا» بالبلاد. وبكى المكي أثناء ...

ترامب يفتح جبهة جديدة مع منظمة الصحة العالمية: ضللتمونا

ترامب يفتح جبهة جديدة مع منظمة الصحة العالمية: ضللتمونا

اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منظمة الصحة العالمية، بتضليل بلاده، بشأن فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19). وقال ترامب عبر «تويتر»، إن م...

بوتين يوجّه نصيحة خاصة لجونسون تساعده في هزيمة كورونا

بوتين يوجّه نصيحة خاصة لجونسون تساعده في هزيمة كورونا

أرسل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم، الثلاثاء، برقية لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، معبّرًا فيها عن تمنياته له بالشفاء العاجل. و...

مصادر تكشف لـ"عاجل" حقيقة حالتي الإصابة بكورونا في "خالدية جدة"

مصادر تكشف لـ"عاجل" حقيقة حالتي الإصابة بكورونا في "خالدية جدة"

أكدت مصادر لـ"عاجل" أنه "لا صحة لإغلاق، الدانوب، فرع الخالدية بجدة، بسبب حالة كورونا، اليوم الثلاثاء"، وأن "الحالة المصابة بالفيروس تتبع مخب...

إجراء حاسم من «واتساب» بسبب الأخبار المزيفة عن كورونا

إجراء حاسم من «واتساب» بسبب الأخبار المزيفة عن كورونا

شدد تطبيق واتساب، يوم الثلاثاء، قيوده على خاصية إعادة توجيه الرسائل التي يتيحها لمستخدميه، ليقيدهم بإعادة توجيه رسالة واحدة فقط في كل محادثة...

قلادة كورونا.. تعرف على السعر والموصفات والدولة المنتجة

قلادة كورونا.. تعرف على السعر والموصفات والدولة المنتجة

في ظل الأزمة التي تعصف بدول العالم في الوقت الحالي؛ حيث تفشى فيروس كورونا وتجاوز عدد الإصابات مليون حالة، استثمرت إحدى شركات المجوهرات الروس...

عمران العبيكان
عمران العبيكان
الدولة الأكرم

فرض وباء كورونا على العالم ظروفًا اقتصادية واجتماعية لم يمر بها من قبل، شكّل وضعًا صعبًا وخطرًا استدعى من مختلف الدول اتخاذ تدابير احترازية ووقائية على وجه السرعة، فمنها من اتجه لرعاية مواطنيها، ومنها من رأى في المصلحة الاقتصادية رأس المال فجعل شعبه يعاني تفشي الإصابات والوفيات. ومن بين أكفأ الدول قدرة على التجاوب مع هذه الحالة، دولة أصبحت نموذجًا بما نفّذته من وسائل لحماية شعبها واقتصادها، متّبعة ممارسات ذات كفاءة عالية، فلم تلتفت لخسائر الأموال ما دامت تجلب صحة الوطن والإنسان. وسارعت أول الأمر لتوفير الوسائل الصحية من مستشفيات متقدمة وأسرة للعلاج، بل إنها بلغت حد تخصيص زيارات طبية للحالات المشكوك بتعرضها لكورونا في مقر استقرارها بالمنازل. ولكونها دولة تعتز بقيمها الإنسانية لم تفرق بين مواطن أو مقيم أو حتى مخالف لأنظمة الإقامة، فاعتبرتهم جميعًا سواء في الرعاية، فوفرت لهم الفحوصات والعلاج مجانًا دون منّة، بل كان منطلقها إحساسها بالمسؤولية كدولة قيادية تحترم الإنسان وتقدر قيمته. وإلى جانب عملها على الصحة لم تهمل دور الاقتصاد في حياة الإنسان، فأطلقت الحزم الاقتصادية المتوالية للقطاع الخاص، ابتداءً من دعم الرواتب وتخفيف الرسوم، وتأجيل قروض شمل مختلف القطاعات المتأثرة بكورونا. إنها مملكة العز والرخاء، المملكة العربية السعودية التي أثبتت للعالم أجمع أنها مملكة الإنسانية والمحبة والرحمة. وتوالت رسائل الحب والتقدير إليها من شتى أنحاء العالم، يشهد لها ثناء رعايا تلك الدول من المقيمين في المملكة بعدم رغبتهم بالعودة لبلدانهم، يرفعون لقادتها الشكر على رعايتهم وعطائهم، بل إن بعض أولئك ذهب إلى حد السخرية من دولته التي طالبته بالرجوع، معتبرًا أن المملكة تحميه أكثر من دولته. وإذا كان لشعب المملكة من فخر، فهو الاعتزاز والتباهي بدولته، لذا نقول جميعًا لحكومتنا الرشيدة: شكرًا لكم على اهتمامكم ورعايتكم، ونسأل الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.

النيرة غلاب المطيري
النيرة غلاب المطيري
كورونا ونعمة السعودية !

عالمٌ يترقب، أرواح تُحصد، وإحصائيات تُرصد، وأخبار تتناقل، ومخاوفٌ تتزايد لعالمٍ يعيش في أجواءٍ مشحونة بالتوترات ومحمومة بالخسائر، ودولٌ عظمى وقفت عاجزة وأعلنت استسلامها أمام تحدّيات مرض كورونا. هذا الوباء المتفشّي في العالم أجمع ، وحكومات عليا تُحذر وتنذر وتهدّد شعوبها بأنهم مقبلون على عالم بائس ومستقبل أسود ينذر بالفقد والخسران، في هذهِ الاثناء يُطل علينا خادم الحرمين الشريفين: الملك سلمان بن عبدالعزيز- حفظه الله- بكل هيبة ملكية متوّجةً بإنسانية لافتة بوجه الأب الحاني والمؤمن الثابت والقائد الحكيم بخطابٍ يختصر كل الأحداث ويوجز كل التوصيات ويؤكد على أعلى درجات الحرص على المواطن السعودي والاهتمام بصحته وتوفير كل مستلزماته ويتعدّى هذا الامر الى كل مقيم يعيش على هذهِ الارض المباركة.. صدقًا كنا بحاجة إلى سماع تلك الكلمات الحانية والتي طمأنت الروح قبل الفؤاد ليتدرّج- حفظه الله- بحديثه إلى سرد نصائح وتوجيهات تنم عن عمق فكرٍ وبعد نظر بأننا نعيش مرحلة صعبة ومقبلين على مراحل أكثر صعوبة ليست على السعودية فقط بل على العالم أجمع. بشفافية تعودنا عليها وصراحة قدرنا قيمتها لأنه يرمي من ورائها بضرورة تكاتف الشعب وتعاونه لمواجهة تفشّي هذا الوباء والذي أقلق العالم بأسره وزعزع اقتصاد الدول ونُظمها الاقتصادية والصحيّة والإدارية. ببساطة ـيّها السادة لقب دولة عظمى لا يليق إلا بالمملكة العربية السعودية فقط حينما تساقطت أقنعة دولٍ كانت كنيتها العظمى عندما يتخلى الوطن عن أبنائه في ظروفٍ صعبة مثل تبعيات هذا الوباء وعندما يستنجد الابن بأبيه ويتركه وحيدًا يُصارع ألم الوجع والفقد والغربة والإهمال ظهرت السعودية العظمى وفرشت أجنحة الاهتمام بحرصٍ لتحتضن أبناءها بالخارج وتلم شملهم وتهدّئ من روعهم وتُسكنهم بأفخم الفنادق احترامًا لإنسانيتهم وطمأنةً لأرواحهم وتذكيرًا بأن لهم وطنا لا يبيع شعبه حتى لو خسر الغالي والنفيس.. وطنٌ بكل بساطة باع كل شيءٍ واشترى المواطن السعودي! فنجد أرفف المحلات مليئة بالمواد الغذائية ومخازن تتكدّس بها البضائع التموينية وميزانيات هائلة تُرصد للقطاع الصحي وتُسخر كافة الإمكانيات البشرية والمادية لمكافحة هذا الوباء وطنًا سبق العالم بأسره وكان في صراعٍ مع الزمن ليتخذ كل الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية حتى لا يتأذى المواطن السعودي. قيل إن في الشدائد تظهر قوة الأوطان وحكمة قياداتها وأصالة شعوبها وهذا ما لمسناه من وطننا الحبيب وقيادتنا الفذّة وجاء الآن دور المواطن الحقّ بأن نتكاتف ونتعاون وتتضافر الجهود حتى نستطيع أن نتجاوز هذهِ الأزمة بسلام. «جلوسنا في منازلنا» ليس تفضلًا ولا منّه هو أقل خدمة ممكن أن نقدمها لهذا الوطن العظيم، تعاوننا مع الجهات المختصة هو أبسط بذل يمكن أن تسخى به أرواحنا ، إخلاصنا في أعمالنا حتى لو كنّا في مرحلة تعليق هي وقفة امتنان ونقطة تحليق وانطلاق لغدٍ أجمل ومبشر بإذن الله لهذا الوطن وقيادته وأبنائه المخلصين.

د. عبدالعزيز بن سعد آل مرعي
د. عبدالعزيز بن سعد آل مرعي
كورونا والحقيقة المغيبة

حقوق الإنسان.. وما أدراك ما حقوق الإنسان؟ هذه النغمة التي ما فَتِئت دول العالم الغربي في ترديدها باستمرار على أسماعنا؛ حكومات ومنظمات وجمعيّات ومثقفين... وأصبحت بالنسبة لهم هي الفزَّاعة التي يستخدمونها وقتما أرادوا، وبالطريقة التي يشاءون وتوجيه بَوْصلتهم للمكان، والدولة التي يرغبون، والغرب يمارس سياسة ازدواجية ويتبنَّى مواقف انتقائية تجاه مبادئ وقيم حقوق الإنسان، ومفهوم حقوق الإنسان، في الواقع الغربي اتخذ طابعًا فرديًا وأداة تجارية وسياسية، في حين الإنسان في الرؤية الإسلامية، والتي تُعتبر رائدة حقوق الإنسان، يعد كائنًا اجتماعيًّا وعلى صلة وثيقة وحميمية بمجتمعه. ومع ظهور هذا الفيروس المتناهي في الصغر، والذي لا يمكن رؤيته بالعين المجردة المسمى «كورونا»، تظهر الحقيقة الغائبة أو المغيَّبة عن حقوق الإنسان ومن يطبّق هذا المفهوم قولًا وفعلًا، في حين تقف دول العالم المتقدمة عاجزةً لدرجة إعلان قادتها لمواطنيهم صراحةً الاستعداد لفقدان الأحباب من الأصدقاء أو العائلة، تبرز مملكة الإنسانية، وفي هذا الظَّرف الحساس لتؤكّد للعالم أجمع أن حقوق الإنسان هي أفعال، وليست مجرَّد شعارات، وهي ارتباط بين القيادة والمواطن والوطن، وها هو قائدها خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله يظهر، ويتحدَّث بشفافيةٍ ويُوجِّه رسائل تطمينية للمواطنين والمقيمين، ليبثّ فيهم الأمل والتفاؤل، ويترأس قمة دول العشرين في هذا الظرف الاقتصادي والسياسي الاستثنائي، لنوصِّل للعالم أجمع الرسالة الأهم «الإنسان أولًا». ثم يشاهد العالم أجمع العمل الاحترافي العالي والتكاملي المتناغم بين جميع أجهزة ووزارات الدولة في ردّة الفعل السريعة، واتخاذ الإجراءات والتدابير الاحترازية، لمواجهة جائحة كورونا، والجهود الجبارة في سبيل توفير كلّ ما من شأنه سلامة وأمن المواطن والمقيم، واتخاذ القرارات الحكومية الداعمة للنشاط الاقتصادي والقطاع الخاص في سبيل حفظ التوازن المالي والوظيفي، والتسابق المحمود من قبل سفارات المملكة في جميع دول العالم، لتلمس احتياجات المواطنين وتأمين سلامتهم ورعايتهم- بمن فيهم من خالفوا التعليمات وسافروا إلى دولة عدوة وممنوع السفر إليها- حتى عودتهم إلى أرض الوطن معزَّزين مكرمين، كل هذا تحقّق بفضل الله أولًا ثمّ قيادة سمو ولي العهد الذي يعمل بلا كللٍ أو مللٍ لهذا العمل التكاملي المتناغم، وبمتابعة وتوجيه مستمر من خادم الحرمين الشريفين حفظهما الله. نؤكّد دائمًا وأبدًا أن حقوق الإنسان هي أن لا تتنصل من مسؤولياتك، وأن تسعى دائمًا في توفير الحياة الكريمة والتعليم والصحة، وإلا من للمواطنين تحت أي ظرف وفي أي زمان ومكان، وهو ما تقوم به المملكة العربية السعودية دائمًا وأبدًا، وتنطلق فيه من خلال عناصر قوتها الوطنية، وهو ما تؤكد عليه الاستراتيجية الوطنية للمملكة العربية السعودية.. وختامًا فلنحمد الله على نعمة هذه القيادة الكريمة، وهذا الوطن المِعطاء.. وارفع رأسك أنت سعودي.

د. عبدالله القفاري
د. عبدالله القفاري
كورونا كوفيد 19 في دراسة حديثة

أخذ فيروس كورونا ينتشر بسرعة في مختلف أرجاء العالم، وانتقل بسرعة فائقة إلى أكثر من 160 بلدًا، وأصاب نصف مليون من الناس، وتسبب في وفاة ما يقارب 30 ألف إنسان، وبلغت الوفيات في إيطاليا وحدها التي تشهد أسوأ موجة لتفشي فيروس كورونا، ما يقارب 10 آلاف حالة وفاة. أما في الولايات المتحدة الأمريكية وصل إلى أكثر من 100 ألف حالة إصابة. ومثالًا على حجم الكارثة البشرية، فقد سجلت أمريكا في يوم واحد ما يقارب من 400 حالة وفاة، و 18 ألف إصابة، حتى قالت رئيسة مجلس النواب: «إن أمتنا تواجه حالة طوارئ اقتصادية وصحية تاريخية بسبب وباء كورونا، وهو أسوأ وباء منذ أكثر من 100 عام». هذه الأرقام المهولة دفعت مراكز البحث والباحثين والعلماء في العالم إلى دراسة ظاهرة هذا الوباء الذي عطَّل عجلة الحياة، وأصاب كثيرًا من الدول بالشلل التام، وقطع كل وسائل التنقل بينها. لهذا أشار تقرير أعده باحثون من كلية إمبريال كولدج بلندن، إلى أنه يمكن إنقاذ أكثر من 30 مليونًا حول العالم من فيروس كورونا إذا تحركت الدول بسرعة. كما أجريت دراسة في معهد Massachusetts Institute of Technology في كامبردج ببريطانيا إحدى أشهر الجامعات في العالم في مجال البحث العلمي. وقام المعهد بدراسة حالات كورونا كوفيد 19 التي بلغت 320 ألف حالة في أكثر من 70 دولة، وقام المعهد بدراسة تأثير تغيرات درجة الحرارة والرطوبة على الفيروس، وتوصل إلى النتائج التالية: - أكثر من 90% من حالات كوفيد 19 حدثت في درجات الحرارة 3-17درجة، ورطوبة من 4-9 جرامات/المتر المكعب، أي في جو بارد ورطوبة منخفضة. - منذ 15مارس بدأ الفيروس يتراجع مع ارتفاع الحرارة والرطوبة في بعض الدول الآسيوية بسبب بداية موسم المطر. - أكدت الدراسة أيضًا أنه على الدول الأوروبية الباردة التي من المنتظر دخول الصيف عندهم في يوليو، أخذ الحيطة والحذر؛ لأن الفيروس سيكون نشطًا طوال هذه الفترة. لهذا اعتقدت الدراسة أنه مع اقتراب الصيف وارتفاع الحرارة والرطوبة؛ يُتوقَّع تراجع الفيروس مع اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية المطلوبة. لهذا سنشاهد انحسار المرض الأيام القادمة بإذن الله إذا استمر الالتزام بالإجراءات التي تفرضها الجهات الحكومية المختصة. وهذا ما شاهدناه من خلال الإحصائيات المنشورة الأسبوع الماضي في المملكة التي تبشِّر بالخير؛ حيث بلغت كالتالي: - 205 حالات يوم الثلاثاء. - 133 حالة يوم الأربعاء. - 112 حالة يوم الخميس. - 92 حالة اليوم الجمعة. وهنا نلاحظ تراجعًا مستمرًّا على مدار الأسبوع. وهذا بفضل الله على هذا الوطن، ثم نتيجة التقيد بخطة مُحكَمة وضعتها وزارة الصحة والجهات ذات العلاقة. لهذه البشائر، تتوقَّع وزارة الصحة، حسب الخطة الموضوعة، أن تظهر آخر حالة ناشئة من الخارج بتاريخ 28 مارس، ويتوقع ظهور آخر إصابة محلية في حالة الانضباط الكامل من جميع المواطنين في 4 أبريل2020 بإذن الله. ومع كل هذا الألم والمحن التي يواجهها الإنسان، فإننا -بإذن الله- سنعود بعد كرونا وقد استفدنا من عزلتنا؛ كلٌّ على طريقته، في استغلال وقته ومراجعة حساباته مع ربه ومع العباد ومع أسرته ووطنه؛ فهناك من راجع كتاب الله، وهناك من قرأ رياض الصالحين، وهناك من حصل على دورة أونلاين، وآخر أجرى مشروعًا بحثيًّا، وآخر عمل على التسويق أونلاين، وهناك من قام بأعمال تطوعية، وهناك من جلس لتطوير أفراد أسرته، وهناك من خلا بربه، وهناك من جعلها عزلة للمراجعة والمكاشفة مع نفسه، وهناك من أكمل تأليف كتاب توقف طويلًا، أو بحثًا علميًّا، وهناك من ضيع وقته بلا فائدة. الناس تتباين وتختلف اختياراتها بين الإيجابي والسلبي؛ لهذا يجب أن تكون هذه الأزمة دافعًا لنا لمراجعة حساباتنا وشق طريق حياتنا بشكل أجمل وأفضل. ويكفي من هذه الأزمة أن يعطي وطني درسًا يحتذى به في التعامل مع الإنسان بعيدًا عن الشعارات المطبوعة بالجوازات وبعيدًا عن الحسابات المادية. لقد تحرك السفراء وفتحت السفارات وحجزت الفنادق 5 نجوم على حساب الدولة للمواطنين والضيوف من المقيمين، وانطلقت طائرات تجوب العالم تجمع العالقين؛ ما خفف كثيرًا من آثار الأزمة على أبناء هذا الوطن في كل مكان. وأخيرًا، ليس لأهل الأرض إلا مَن هو في السماء: (فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُم بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا) فلنتضرَّع إليه سبحانه (أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ ۗ أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ ۚ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ).. فلنتذكر. اقرأ ايضأ : وفيات كورونا.. إيطاليا تتجاوز إسبانيا وتسجِّل 1000 حالة في 24 ساعة حصيلة كورونا هذا الصباح: أمريكا تتصدر الإصابات.. وإيطاليا الأولى في الوفيات

فهد بن جابر
فهد بن جابر
المحقق كورونا

ولا يزال كورونا متربعًا على قمة أخبار العالم بأسره. فيروس أوقف حركة الطيران، وأقفل حدود الدول، وتدخل في أسعار النفط، وفضح دولًا ورفع أخرى. كورونا ليس كأي فيروس، لكورونا الصدارة في كثير من الأمور. حتى على المستوى رسائل الأصدقاء، وأحاديث العائلة، وجهود أصحاب الأعمال؛ لا يرضى بغير الصدارة، والسؤال الأهم: هو ما ماهية تلك الرسائل والأحاديث؟ وفي أي جهة تصب؟ ما لا شك فيه أن الناس تتباين في التعاطي مع أي حدث؛ ولكن التمييز بين المصيب منهم والمخطئ- عادة- يكون بعد انتهاء الحدث. كثيرًا ما يصلني حول كورونا من أصدقائي- باختلاف اطلاعهم الثقافي، ومستواهم والتعليمي- ما لا يخدم المصلحة العامة، ولا يشد على يد الأسرة والفرد في تطبيق متطلبات الوزارات المعنية. أغلب ما يصلني هو إما سخرية من الحجر المفروض، وإما حظر التجول الذي كان لا بد منه لكبح جماح انتشار هذا الوباء. ما لا يعيه الجاهل هو أن الدولة- لأجله- تكبدت من الخسائر المادية ما لا يستطيع أن يُقدره، في حين أن الدُول المتشدقة بحقوق الإنسان سَقطت أمام المحك المالي. وفي حين أن الدول الراعية للإرهاب- والمتباكية على الشعوب خارج حدودها- تقتل شعبها بصمت مخيف تحت أجنحة الليل البهيم، والتضليل الإعلامي بسوء الإدارة تارة، وبضعف الإمكانيات تارة. ما لا يعيه ذلك الجاهل أنه بتلك الطُرَف يرسخ في عقل أفراد الأسرة أن الحجر سجن، وأن الحظر كتم للحرية. ما لا يعيه ذلك الجاهل أن مُرتبات الموظفين لم تتوقف، وأن الاستقطاع تجاه القروض تم تأجيلها، وأن الخدمات لا تزال تُقدم إلكترونيًا. وما لا يعيه ذلك الجاهل أن هذه الاحتياطات الاحترازية هي الفيصل بين قتل شعب وحفظه. الدولة تدرجت في الخطوات الاحترازية حسب مقتضيات الوضع، وبلغت ما بلغت لأجلي وأجلك، لذلك فإن واجبنا الوقوف معها، لا ضدها وضد أنفسنا. دروس وعِبر من هذه الجائحة العالمية، أولها كشف كثير من العقول، وثانيها مصداقية الدول حول ادعاءاتها، ويليها وعي الحكام بما يجب، وما يتنازلون عنه لأجل شعوبهم، وأخيرا مدى تفاعل تلك الشعوب مع توجيهات قياداتها. للأمانة فإن الوعي الشعبي كبير جدا، وهو ما يتضح في استمرار انخفاض عدد الحالات المسجلة منذ بداية اتخاذ تلك الإجراءات الاحترازية؛ ولكن عَتَبي على استمرار العزف على وتر الطُرفة، التي هي أسرع وسائل ترسيخ المعلومات والقيّم. أخ أصغر غيور على وطن وشعبه نزف حرفًا؛ يرجو أن يكون مكان تقدير وقبول. اقرأ ايضأ : وفيات كورونا.. إيطاليا تتجاوز إسبانيا وتسجِّل 1000 حالة في 24 ساعة هل يتم استخدام الكلاب للكشف عن مصابين كورونا؟

د. عبدالله القفاري
د. عبدالله القفاري
15 قانونًا للاستثمار في الأسهم

في عام 2019 بدأ ملك الأسهم الشهير (ورن بفت) وملياردير البورصات تسييل 8 مليارات دولار خشية من الانهيار القادم وقال كلمته المشهورة (الفقاعة قادمة والأسعار بلغت رقمًا لا يناسب المستثمر) وقام برصد مبلغ نقدي بقيمة 128 مليار دولار في البنك «كاش The Cash Kings »؛ للدخول فيها بعد الانهيار الذي تنبأ به. لهذا السبب ينبغي أن يعلم الجميع أن معرفة وقت الدخول للبورصات مهم جدًا ووقت الخروج أيضا مهم هو الآخر للمستثمرين في هذا المجال لهذا جاءت أهمية المستشار والكوتش في حياة المستثمرين. واليوم أصبح معرفة وقت الدخول أشد ضبابية بسبب الاضطراب العالمي والتناقضات الواضحة بين المستثمرين والمهتمين والمحللين في تجارة الأسهم؛ ولكن ومن خلال معطيات كثيرة فإن على المستثمر ألا يتعجل خاصة أن جمع رأس المال صعب جدا في حياة الإنسان ولكن ضياعه قد يكون في جلسة واحدة.  لهذا السبب أعتقد أنه إذا كنت مستثمرًا فيجب ألا تستعجل في الدخول قبل بداية وضوح الرؤية وتوقف النزيف والذي قد يطول وسوف تصيد فرصًا؛ قريبا بإذن الله في صبرك وتريثك. أما المضارب فهو سبَّاح يفعل ما يشاء حتى لو ركب على ظهر القرش هذا قراره وهو أعلم بما يفعل. هذا السبب وذاك دفعني أن أضع معايير أو مؤشرات لقرب انفراج الأزمة مهمة جدا قد تساعد في تنبؤ وقت الدخول المناسب للبورصات. ومن ذلك أعتقد أنه ‏لن تخف معارك ‎#البورصات حتى: 1.يعلن العالم عن لقاح لكورونا أو على الأقل علاج جديد أو يتوقف الفيروس عن الانتشار. 2.أن تعلن أمريكا والصين مفاوضات جادة بدلًا من الاتجاه للحرب بين القطبين. 3.أن يعلن إصلاحات عالمية لمعالجة الأزمة الاقتصادية ومنع الاتجاه إلى الركود. في هذه الحالات قد تتجه المعركة إلى الهدوء وربما اثنين من ثلاثة عوامل قد تساعد في ذلك. كما أحب أن أشير إلى أن كثيرا من الناس ليس لديهم أي معاير عند الدخول للبورصات كما يقال «مع الخيل يا شقرا» أو يقولون مقالة ويضعونها في غير موضعها «الموت مع الناس رحمة» مما يعرضهم للخسارة والوقوع في الأخطاء الفادحة غير المقبولة لهذا السبب حرصت أن أضع بعض المعايير المهمة للمستثمرين دون التوصية على أسهم أو قطاعات معينة. وهنا في هذا المقال سأكتب مجموعة من القوانين الذهبية التي يجب أن تتوافر  في الأسهم التي يفضل أن تستثمر فيها إذا لم تكن من أهل الاختصاص أو الخبرة وهي كالتالي: 1.اختر الشركة القوية التي لديها إدارة فعالة وشفافية كبيرة وأن تكون في مجال قوي ولها وزنها واسمها في السوق. 2.أن تكون نسبة الأرباح التي قامت الشركة بتوزيعها لا تقل عن 4% في خلال ثلاث سنوات ماضية. 3.أن تقوم بإعادة الأرباح السنوية في الأسهم عند استلامها. 4.أن يكون لها نشاط تجاري قوي وواضح. 5.أن يكون لدى الشركات استراتيجية واضحة وفرصة للنمو الأفقي والعامودي. 4.أن تكون الشركة قد قامت بتوزيع مجموعة من الأسهم المجانية السنوية خلال ثلاث سنوات وحتى الآن. 5.عليك أن تترك الأسهم من  خمس  إلى خمس عشرة سنة دون بيع وأن تبتعد عن المضاربة خلال هذه الفترة. 7.يفضل أن يكون الشراء في شركتين إلى ثلاث شركات حتى تضمن التنوع. 8.أن يكون الشراء من المال الزائد عن احتياجاتك لمدة  خمس سنوات قادمة. 9.احرص على أن تشتري السهم أقل من السعر الذي يجب أن يكون عليه لهذا يجب أن تهتم بقيمة السهم وليس سعر السهم ويمكن الاعتماد في ذلك على  معادلة غراهام التي تساعد في تقييم السعر العادل للسهم. ‏12.يفضل تنوع القطاع بين الشركات المختارة؛ لأن ذلك يساعد في تقليل المخاطرة لاختلاف نوعيات الأنشطة. ‏13.ألا تضع أكثر من 15 إلى 25% كحد أقصى من قيمة أصولك في الأسهم بمعنى لابد من أصول لديك متبقية تغطي قيمة رأس المال المستثمر بالبورصة بمقدار 3 مرات حتى تحمي نفسك من المخاطرة.                                    14.أغلق المحفظة بعد الشراء ولا تتابع المؤشر والمراجعة للخطة ومدى تناسبها مع الأهداف المرسومة تكون سنويا فقط. 15.احرص على تعلم فنون الاستثمار في البورصة وخاصة من كتاب المستثمر الذكي لمؤلفه بنيامين جراهام وهو أعظم مستشار مالي في القرن العشرين بتعليم والهام ملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم ومن أشهر تلاميذه المنتمين لمدرسته المستثمر الشهير وارين بافيت. وأخيرا يجب أن يحرص المستثمر الابتعاد عن الشبه ثم التوكل على الله والاستعانة به ومن يتوكل على الله فهو حسبه.

نأسف, لا توجد نتائج
نأسف, لا توجد نتائج