Menu
هموم المواطن
مصادر "عاجل": قاتل شقيقه وابن خالته في جازان يعاني اضطرابًا نفسيًّا

مصادر "عاجل": قاتل شقيقه وابن خالته في جازان يعاني اضطرابًا نفسيًّا

كشفت مصادر أمنية في شرطة منطقة جازان، تفاصيل جديدة لجريمة القتل المروعة التي شهدتها إحدى قرى صامطة مساء أمس الثلاثاء. وقالت المصادر لـ"عاجل...

بالصور.. نائب أمير جازان يتفقد مشاريع الدائر ويتجول بمزارع البن

بالصور.. نائب أمير جازان يتفقد مشاريع الدائر ويتجول بمزارع البن

تفقد الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة جازان، أمس الثلاثاء، محافظة الدائر بني مالك، ضمن الجولات التفقدية التي يق...

انطلاق فعاليات المهرجان الوطني الترفيهي "أهلًا بالغالين" في الجوف

انطلاق فعاليات المهرجان الوطني الترفيهي "أهلًا بالغالين" في الجوف

أطلق فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالجوف أمس الإثنين، فعاليات المهرجان الوطني الترفيهي (تمكين- شمول- مساواة) تحت شعار "أهلا بالغالين"...

شاهد.. كيف شاركت القصيم الإمارات الاحتفال باليوم الوطني 47؟

شاهد.. كيف شاركت القصيم الإمارات الاحتفال باليوم الوطني 47؟

شاركت منطقة القصيم، أمس الأحد، الشعب الإماراتي، الاحتفال باليوم الوطني الـ47 لدولة الإمارات العربية المتحدة؛ حيث صادف يوم الثاني من شهر ديسم...

صحة مكة تطلق مئوية التطوع

صحة مكة تطلق مئوية التطوع

أطلقت مديرية الشؤون الصحية بمكة المكرمة، مبادرة مئوية مكة التطوعية، لنشر ثقافة التطوع الصحي بين منسوبي صحة مكة، بدمج جميع مكونات المديرية ال...

"الصحة" تكشف تفاصيل دخول مواطنة في غيبوبة بأحد مستشفيات مكة

"الصحة" تكشف تفاصيل دخول مواطنة في غيبوبة بأحد مستشفيات مكة

قامت مديرية الشؤون الصحية بالعاصمة المقدسة، بكشف الحقيقة فيما تداولته بعض وسائل الإعلام عن اتهام مواطن لمستشفى حكومي في مكة المكرمة بالتسبب ...

بالصور.. أمير جازان يدشن مهرجان البن السادس بالدائر بني مالك

بالصور.. أمير جازان يدشن مهرجان البن السادس بالدائر بني مالك

دشن أمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، مساء السبت، مهرجان البن السادس في جبال جازان "قهوة الكيف.. مرحبًا بالضيف"، الذي تستضي...

أمطار لم تشهدها الشرقية منذ 30 عامًا.. نجاح كبير للمنطقة في تصريف المياه

أمطار لم تشهدها الشرقية منذ 30 عامًا.. نجاح كبير للمنطقة في تصريف المياه

سجلت أمانة المنطقة الشرقية نجاحًا كبيرًا، أمس الأحد، في التعامل مع الكميات الكبيرة من الأمطار، والتي لم تشهد المنطقة مثلها منذ 30 عامًا. وب...

بعد دخول "رنا" في غيبوبة.. صحة جازان تحيل الواقعة للجنة المخالفات

بعد دخول "رنا" في غيبوبة.. صحة جازان تحيل الواقعة للجنة المخالفات

أكد المتحدث الرسمي لمديرية الشؤون الصحية بجازان، نبيل غاوي، أنه تم التوجيه بتشكيل لجنة للتحقيق في واقعة الطفلة المولودة "رنا"، التي ترقد بال...

أمانة جازان تستقبل زوَّار الشتاء بـ 100 ألف وردة

أمانة جازان تستقبل زوَّار الشتاء بـ 100 ألف وردة

استنفرت أمانة منطقة جازان والبلديات التابعة لها جهودها لتحسين المشهد الحضري، ومعالجة التشوُّه البصري، من خلال تنفيذ خطط معتمدة لذلك، وسط توج...

عشرات القرى في "عمود" الريث يحلم أهلها بماكينة صراف آلي

عشرات القرى في "عمود" الريث يحلم أهلها بماكينة صراف آلي

ناشد أهالي مركز عمود التابع لمحافظة الريث، بجازان، مؤسسة النقد السعودي والبنوك، توفير عدد من مكائن للصراف الآلي، حيث يضطر الأهالي إلى قطع أك...

بدء العد التنازلي لمهرجان البن في الداير.. والمنظمون يتأهبون للإنجاز

بدء العد التنازلي لمهرجان البن في الداير.. والمنظمون يتأهبون للإنجاز

مع اقتراب موعد التدشين وانطلاق الفعاليات، عقد رئيس اللجان التنظيمية ورؤساء اللجان وممثلو الأقسام بمهرجان البن السادس اجتماعًا عصر الأربعاء ب...

قصة حزينة لليتيمة "نورة" عمرها 20 عامًا تنتظر النهاية السعيدة

قصة حزينة لليتيمة "نورة" عمرها 20 عامًا تنتظر النهاية السعيدة

رغم توجيه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بعلاجها، لا تزال الفتاة اليتيمة نورة أحمد يحيى العبدلي الفيفي (20 عامًا)، تنتظر تنفيذ التوجيهات، وت...

العمل تعلن عن خطة لتوظيف جميع خريجي الصيدلة السعوديين

العمل تعلن عن خطة لتوظيف جميع خريجي الصيدلة السعوديين

أعلن المهندس أحمد الراجحي، وزير العمل والتنمية الاجتماعية، عن وضع خطة بالتعاون مع وزارة الصحة لتوظيف جميع خريجي الصيدلة السعوديين. وأكد الو...

انقطاع الكهرباء عن قادسية البكيرية منذ 7 ساعات.. والحي يغرق في الظلام

انقطاع الكهرباء عن قادسية البكيرية منذ 7 ساعات.. والحي يغرق في الظلام

اشتكى عدد من سكان حي القادسية بالبكيرية من انقطاع الكهرباء عن الحي لأكثر من 7 ساعات. وذكر سكان الحي أن الكهرباء قد انقطعت عن الحي عند الخام...

ajel admin
ajel admin
توضيح من "عاجل" حول ملابسات تقرير الاتصالات السعودية

نشرت عاجل خبرا قديما عن شركة الاتصالات، الذي أعيد ترويجه عبر الشبكات الاجتماعية، قبل الانتباه لذلك وحذفه. وتعتذر الصحيفة للشركة على نشرها خبرا قديما عن قيام مجلس المنافسة اليوم بتأييد حكم ضد الشركة".

صالح حسن الخبراني
صالح حسن الخبراني
التبرع بالدم في التخصصي..إختبار قدرات!

التبرع بالدعم من الأعمال الإنسانية النبيلة التي قد تكون سببًا -بعد الله- في إنقاذ حياة مريض أو مصاب.   ولكن – ويا للأسف الشديد- لا يزال هناك عقبات كثيرة تحول بين الشخص وبين عملية التبرع؛ من أهمها:   أولًا-   قلة الوعي بين أفراد المجتمع بخصوص عملية التبرع؛ فأغلبية الناس لا يعون الفائدة العظمى التي سيجنيها من عملية التبرع بالدم، سواء على صحته أو في ميزان حسناته. وهنا يأتي الدور على وسائل الإعلام بجميع أنواعها في بيان أهمية التبرع وحاجة الناس له ومردودها الإيجابي على صحة المتبرع، لا سيما أن التبرع له عدة فوائد صحية سيجنيها المتبرع.   ثانيًا-   من العوائق التي تحول بين المتبرع وعملية التبرع بنوك الدم نفسها، بتشديدها في المواصفات التي يجب أن يكون عليها المتبرع!!   ولعل ما حصل معي حديثًا في مستشفى التخصصي في جدة خير دليل؛ فقد كانت الأسئلة الموجهة إلى المتبرعين غير منطقية، بل بعضها يركز على جوانب خاصة جدًّا جدًّا وسأذكر بعضها.   من الأسئلة:   * هل عاشرت مومسًا؟؟   * هل عاشرت ذكرًا؟؟   * هل تتناول أي مادة مخدرة؟؟   * هل تستخدم مشروبًا كحوليًّا؟؟   هذا غير الأسئلة التي تختص بالسفر إلى الخارج وعدد ساعات النوم ونوعية الطعام... إلخ.   بطبيعة الحال التأكد من سلامة المتبرع الصحية أمر ضروري، لكن هل نصل إلى هذا المستوى من الأسئلة؟! وهل ستكون هناك مصداقية في الإجابة من المتبرعين خصوصًا على الأسئلة الخاصة؟!   كان المفترض أن تكون الأسئلة متعلقة بحالة المتبرع الصحية فقط مع الاكتفاء بالتحليل السريع للدم قبل التبرع. وإذا تبين سلامة المتبرع مبدئيًّا يتم التبرع وبعد ذلك -كما هو معتاد- سيجرى للدم عملية اختبار وتحليل للتأكد من سلامته وخلوه من أي مشكلة قد تعرض المستقبِل للخطر.   لن أكون مبالغًا إذا قلت إن عدد المتبرعين في اليومين الأولين تجاوز 20 متبرعًا؛ علمًا بأن المستشفى طلب 10 متبرعين لم يتجاوز منهم هذا الاختبار الصعب سوى 5 فقط. وكم شعرت بالفرح عندما حصلت على الموافقة بالتبرع!؛ فقد كانت بمنزلة إنجاز بعد أن تجاوزت اختبار القدرات الذي وضعوه لي ولبقية المتبرعين!!   مثل هذا التزمُّت والتشديد ينفّر الناس من عملية التبرع. أحد الأصدقاء علق على أسئلتهم قائلاً: "أنا أتيت هنا لأتبرع وأكسب الأجر لا للتحقيق معي!!".   على المسؤولين عن بنك الدم في التخصصي مراجعة نوعية الأسئلة وعدم رفض المتبرع لأسباب واهية، كما حصل مع بعض المتبرعين!!   منهم من رفضوا تبرعه لأن عدد ساعات نومه قليلة، وبعضهم غذاؤه غير صحي في نظرهم!! والبعض بسبب الحجامة التي مضى عليها 8 أشهر؛ علمًا بأن التبرع بالدم مسموح به بعد مرور 3 أشهر على آخر عملية تبرع؛ فكيف يرفضون شخصًا مضى على حجامته 8 أشهر؟!!   ثالثًا-   من العوائق التي تواجه عملية التبرع، عدم السماح للمتبرع بأن يتبرع في أقرب بنك دم لديه!!   لو كان المريض في جدة والمتبرع في الرياض فيجب عليه السفر على حسابه الخاص حتى يتبرع!!   لماذا لا يكون هناك ترتيب وتنسيق بين بنوك الدم في جميع مدن المملكة بحيث يسهل على المتبرع التبرع من المدينة التي يسكنها وبعد ذلك يأتي دور وزارة الصحة في ترتيب عملية نقل الدم بين المدن بطريقة صحية وآمنة عبر الإسعاف الجوي حسب الاحتياج.   نسمع كثيرًا عن عدة حالات تحتاج إلى تبرع بالدم، وقد تكون فصائل نادرة وغير متوافرة. لا شك أن هناك من الناس من يملك هذه الفصيلة لكن بُعد المسافة يحول بينه وبين التبرع. وهذا -بلا شك- عائق كبير.   أسأل الله العظيم بمنَّه وكرمه أن يشفيَ كل مريض، وأن يعافي كل مصاب، وأن يكتب الأجر لكل متبرع.   صالح بن حسن الخبراني   Twitter : @D_9al7

ajel admin
ajel admin
البنوك لدينا تعيش في كوكب آخر

  لقد أصبحنا الآن في عالم آخر، إنه التناقض في ثقافتنا تجاه المصارف وتعاملها مع العملاء بكل كبرياء وتعالٍ، لعل مدرك الحال يقول ما هو الدور الإيجابي والخدمات الاجتماعية التي تقدمها للمواطنين؟.   أقول لكم الجواب، هو: لا أحد يتجرأ بالسؤال حتى في (اليوم الوطني) ما هو دورها. إنه مغيب وهذا واجب وطني عليها.   ومن هنا نقول إن البنوك والمصارف لدينا قطعت شوطًا كبيرًا في استغلال المواطن حتى في أمواله؛ ففي جميع دول العالم البنوك تقوم بخدمات مجتمعية راقية لأفراد المجتمع، ونحن نعيش في عالم الاستغلال ودفع الرسوم حتى وصلت إلى حد المبالغة في رسوم إصدار بطاقة الصراف، وكذلك إصدار الشيكات للعميل، وأيضًا عمليه التحويل من بنك إلى فرع آخر. وكذاك التحويل إلى البنوك الأخرى. ما هذا؟ إننا نعيش في تناقضات التعاملات البنكية الاستغلالية، فهي تعيش في حالة تكدس الأموال الطائلة ومردودها العالمي في الأسواق في التعاملات، والعميل مغيب عن أمواله، ما هي الضمانات التي قدمت لصاحب رأس المال.   المشكلة ليست في البنوك وحدها، وإنما فقدان وضع الأنظمة الصارمة على المصارف البنكية، ودورها المجتمعي، ولم تقدم شيئًا للمواطن، وما هي مساهماتها؟. ليست هناك إجابه شافية سوى تخزين أموال العملاء، وثقافة معدومة تطالب بحقوقها المصرفية أسوة بمصارف العالم، والله المستعان.   أموالك في المصرف وتصرف لك بالمنة، حسب أنظمة البنوك الصارمة والتجاهل، سواء في القروض أو الشروط التعجيزية التي تقف أمامك حائلا، وأمولك تجبى منك بإرادتك، ومن هنا تنتهي قصة البنوك، واستغلال أموال المواطنين المساكين، ونحن نتباهى في المصرف الذي نتعامل معه، فهل من مجيب لا نعرف جميعنا؟!     بقلم أ. عبد العزيز الحشيان  

سليمان بن علي النغيمشي
سليمان بن علي النغيمشي
نفق طريق الملك عبد الله ببريدة في خطر !!

بين حييّ الفايزية و الصفراء بمدينة بريدة ذي السطح المرتفع للأول والمنخفض للأخير؛ تجري هذه الأيام - على قدم وساق - أعمال حفر لإنشاء نفق طريق الملك عبد الله ببريدة، المتجه من الشمال إلى الجنوب والعكس، والذي يمر من فوقه ويتعامد عليه جسر طريق الملك فهد، خدمةً لحركة المرور في هذه المنطقة الحيوية من المدينة.   ولكن لابد من استعراض طبوغرافية موقع هذا النفق من قبيل استشراف مستقبل هذا العمل الجبار الذي لاشك ولا ريب في أن مهندسيه واستشارييه قد أخذوه في الاعتبار حسب النقاط التالية، والتي يتراءى لي منطقيتها وقربها إلى الواقع المعاش حول منطقة العمل : 1-  منطقة العمل المذكور تقع في ما يسمى قديماً شعيب الوديّ ، الذي يبدأ من عمارات الراجحي شمالاً ، ويمر بمستشفى الملك فهد التخصصي حتى يتعداه بجريانه نحو الجنوب. وغني عن البيان ما لخطورة العمران في بطون الأودية ومجاري الشعاب. 2- لا أظن أن قصص حوادث الغرق  والبحيرات المتلاطمة الأمواج التي حصلت في المستشفى المذكور ومحيطه غابت عن أذهان من عاصرها، وهذا ما يؤكد ما ذهبت إليه في النقطة السابقة، مما اضطر المسؤلون عن مخاطر السيول إلى وضع سواتر ترابية حال المطر في المنطقة أمام مبنى الخطوط السعودية الآن. 3-لا يكاد يختلف اثنان على ما يعتري شوارعنا من مخاطر المطر وهي ذات سطح مستوي على الأرض، فما بالك بالتجويف داخلها. 4- لست هنا أتنبأ بفشل المشروع؛ فلست أهلاً لذلك وما ينبغي لي، ولكن أكاد أجزم بوجوب وضع نظام لتصريف الأمطار في هذا النفق تفوق كفاءته أضعاف ما يماثله من أنفاق هنا وهناك. حتى لو استدعى الأمر إلى إغلاقه من جهتيه حال تلبد السماء بالغيوم، وفتحه أمام حركة المرور بعد انقشاعها. -  ما سبق من نقاط ماهي إلا اجتهاد شخصي ومحاولة استنباط من واقعٍ ماثل أمامي ، مما يجعلني -كغيري - معذوراً في ممارسة القلق تجاه هذا الأمر ، وكم أتمنى أن يجانبي الصواب في ذلك، فكل يؤخذ من كلامه ويرد، إلا صاحب القبر.       سليمان علي النغيمشي بريدة

خولا سليمان العدل
خولا سليمان العدل
خاطرة جالت في خاطري يالينا‎

نحن أمة إقرأ، أمة العلم، أمة التحضر، أمة الإختراع ..   أمة تعتز بعلمائها و باحثيها، أمة لا تعرف الكسل و التخاذل، أمة تتنافس على خدمة دينها و وطنها ..   فكيف وإن كان مقدم الخدمة لهذا الدين العظيم فتاة و في مقتبل عمرها، وريعان شبابها، فتاة تحصل على جائزة عالميه يحتفل بها و هي رافعة علم مملكتنا الحبيبه ..   هي بذلك تثبت لمن حولها بأن لاإله إلا الله و اتباع مرضاته هو الذي أوصلها إلى ما وصلت إليه ..   لينا  اقشعر جلدي حينما رأيتك و سقطت دمعي حينما سمعتك لما رأيت ما أنتي فيه من حشمة و احتشام في زمان قل أن نجد مثله، افتخرت بحجابك قبل ان افتخر باختراعك لأنك به اثبتي بأن التقدم و التطور و التحضر هو في اتباع قال الله قال رسول الله ..   على ذلك تستحقين الإحترام و التقدير لأنك زدتي بالإسلام فخرا ، زدتي بتعاليم ديننا الحنيف عزا، زدتي دولة الحرمين شرفا ...   فتاة أثبت معنى الإسلام حقيقة فتاة أثبت أن أصول الحضارة من تعاليم الإسلام فتاة تعتز و تفتخر بك أمة العلم ..   قبل أن تفتخر بكي مملكتنا الحبيبة . المملكة العربية السعودية . فلله درك يا فخرنا ...   أسأل الله لك الإخلاص في القول و العمل و التوفيق إلى ما يحبه و يرضاه ...     كتبته: خولا سليمان العدل   معيد في جامعة القصيم  

عبد الرحمن بن عبد العزيز التويجري
عبد الرحمن بن عبد العزيز التويجري
شكرًا.. توفيق الربيعة

  الكل يعلم الجهد الذي يبذله معالي وزير التجارة الدكتور توفيق الربيعة في محاربة جشع التجار والغش التجاري، وأيضًا ما يبذله من جهد جبار في حماية المستهلك، وحفظ حقوق المواطن، وإيضاح ما للمواطن وما عليه.   رأينا الوزير في المحلات والشوارع بزيارات مفاجئة ومتتالية ومتعددة يعلوه التواضع الجم، وتتلبسه الابتسامة الدائمة، مرة في الباحة، وأخرى في رفحاء، ومرات في أسواق الرياض، وغيرها الكثير من نزوله للأسواق.   أعلم أن كل هذا هو من صلب عمل معالي الوزير، وأعلم أن هذا واجبه الوطني تجاه الوطن.   لكن من باب الشكر لهذا الوزير المثالي الذي أبهر الكثير من المواطنين في عمله، أن نقف له احترامًا وتقديرًا لكل جهد يبذله في سبيل خدمة الوطن والمواطن، ولا بد أن نقول للمحسن أحسنت وللمسيء أسأت.   هو حمل أمانة من ولي الأمر خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله ورعاه- وأحسن في حملها وتأديتها على الوجه المطلوب.   وأهم ما يُسجل لهذا الرجل ملاحقته الدائمة للغش التجاري، والتلاعب بالأسعار في جميع نواحيها، والمساهمات التي تنفذ بطرق غير قانونية ويشوبها شيء من الشبه، وغرضها أكل أموال المواطنين فقط.   كم من معرض أغلقه، وكم من غش كشفه، وكم من مساهمة متعثرة أنهاها، وكم وكم وكم. هو وزير يعمل بحق، وزير ينزل للميدان، وزير يطلع على الواقع بعينه، وزير ينفذ توجهات ولي الأمر بحفظ حق المواطن.   أصبح معالي الوزير قريبًا من قضايا الناس، مطلعًا على همومهم، يقف مع المستهلك الذي عانى من تجاوزات وتسلط كثير من التجار في أسعار ما يُعرض للمواطن من مواد وبضائع، وإهمالهم في تواريخ الصلاحية وكيفية الحفظ والتبريد.   معالي الوزير حظي بثقة القيادة العليا، وكان محل هذه الثقة بالجهود التي تتواصل وتتوالى تباعًا لحفظ حق المواطن، وحتى تكون هذه الوزارة مع الطبقة التي تستحق العناية بهم، لأن جهاز التجارة من الوزارات الخدمية التي تُعنى بتفاصيل هموم المواطن، وما يحتاجه في حياته اليومية.   لم يغفل المواطن العادي جهد معالي الوزير، فنرى جميع وسائل التواصل الاجتماعي تعج بصور توفيق الربيعة شكرًا وثناء لهذا الوزير الشاب، ومن أكثر الهاشتاقات انتشارًا هي الهاشتاقات التي تحمل عبارات الشكر لهذا الوزير. تقلب في صور الإنستقرام تجد ثناء لتوفيق الربيعة، ويصلك يوميا رسائل قروبات الواتسآب فيها ما فيها من الثناء لهذا الوزير وغيرها الكثير الكثير. إذن اتفق أغلب المواطنين على هذا الوزير الناجح بكل المقاييس.   وفي الختام، أعتقد أن من واجبي ككاتب صحفي أن أظهر مثل هذه الصور الرائعة والناجحة في مجتمعنا، فكل الشكر والتقدير لمعالي الوزير الذي بذل ويبذل جهدا جبارا في خدمة الوطن والمواطن، جعل الله ذلك في موازين حسناتك وسدد على الخير خطاك ووفقت لما تحب وترضى، ونتمنى أن نرى الكثير من المسؤولين على شاكلة توفيق الربيعة، وأن يتقوا الله في الأمانة التي حملوها من قبل ولي الأمر.   بقلم / عبد الرحمن بن عبد العزيز التويجري. القصيم – بريدة atuwejri@bog.gov.sa

صالح العبد الرحمن التويجري
صالح العبد الرحمن التويجري
حماية الأطفال ليس من العنف فقط

  كثيرًا ما نتحدث عن العنف الذي يقع على الأطفال بمختلف أشكاله وصوره، سواء أكان بالضرب أو الشتم أو الحرق أو الحرمان على أية صورة.   ومن أجل حماية الأطفال، وتجنيبهم العنف، أُنشئت الجمعيات الدولية والوطنية والخيرية، وسنت الأنظمة من أجل حمايتهم، وكان آخر ما قرأت، ما نشرته بعض صحفنا عن صدور موافقة مجلس الوزراء على نظام حماية الطفل، وقد تضمن عدةَ مواد نصت الثانية عشرة منه على (يحظر أن يُباع للطفل التبغ ومشتقاته وغيره من المواد التي تضر بسلامة الطفل، إلى جانب حظر استيراد وبيع ألعاب الطفل والحلوى المصنعة على هيئة سجائر، أو أي أداة من وسائل التدخين، كما يُحظر عرض المشاهد التي تُشجع الطفل على التدخين، بل ويحظر التدخين أثناء وجوده).   حقيقة إن تلك الموافقة أتت في وقتها، لا سيما أننا في هذا العصر أصبح التدخين يمثل نسبة كبيرة في المجتمع، خاصة بين الشباب الذين لا يكترثون بممارسة التدخين أمام إخوتهم الصغار، سالكين مسالك آبائهم وأمهاتهم المدخنين، وحماية الأطفال من أضرار التدخين، وعدم التعرض لسمومه. ولا شك أنه أهم وسيلة للوقاية لهم من أمراض محدقة ومهلكة، وحرصًا على سلامتهم وما دام أن صحة الأطفال من الأهمية بمكان، فلم نعرضهم أيضًا لضربات البرد القارس في صباح كل يوم من أيام الشتاء حينما ينهض من بين أحضان أبويه الدافئة فجرًا ليركب الحافلة ذاهبًا إلى مدرسته أو روضته.    ولا شك أن خروجه من باب المنزل، وحتى ركوب الحافلة يتعرض لموجات البرد ورذاذ الأمطار وأمراض الشتاء كثيرة وخطيرة، فيا أيها الآباء والأمهات، أيها المهتمون بحماية الطفل، صدقوا أو لا تصدقوا أن حافلة نقل الطلاب تقف أمام منزل ابني بعد صلاة الفجر ولا تزال الصلاة تُقام في بعض المساجد (الساعة الخامسة والنصف) تلك حافلة مدرسة خاصة (ربما ليقوم بمشوار آخر)، فبم نفسر هذا، أليس هذا ضربًا من عنف الأطفال، أقول بل هو نوع من العذاب الجسدي والنفسي.   فلم لا نؤخر دخول الدارسين إلى مدارسهم ساعة إلى ساعة ونصف في فصل الشتاء، أو نزيل ما يسمى بالحصة الأولى، خاصة طلاب الابتدائية فما دون، حكومية وأهلية، رحمة بهم، ومن أجل صحتهم.   أليس خروجهم بتلك الساعة المبكرة نوعًا من عذاب النفس قبل عذاب الجسم، ولم نعرضهم لأمراض الشتاء، وخاصة في هذه السن المبكرة، والألم يتضاعف إذا كان هناك صقيع أو مطر ورياح، ومعروف أن الطفل لا يعرف حماية نفسه ولا الأخذ بالاحتياطات ليقي شر الأمراض، لذا يجب على وزارة التعليم مراعاة أحوال أطفالنا جيل الغد، وتأخير بداية اليوم الدراسي، كما أسلفت.   ألسنا نتغنى بأن الأطفال فلذات أكبادنا، وهل أحد يقبل هتك كبده؟ لا أظن. وكم نادينا بالرأفة بأطفالنا، وحمايتهم من كل أذى عبر صحفنا، ولكن ربما لا سامع، وبالتالي فلا مجيب، ومن الله نستمد العون والسداد.   صالح العبد الرحمن التويجري                                                      

محمد عبد الرحمن الباحوث
محمد عبد الرحمن الباحوث
الأسرة...والأبناء

الأسرة هي المكون الرئيس للمجتمع وصلاحها يعني مجتمعا صالحا, والأبناء جزء من هذه المعادلة  .   الأسرة هي المغذي الرئيس للتربية والثقافة لأبنائها, في السابق هي المنبع الوحيد والذي يشرب منه جميع أفرادها ثقافتهم, فالأسرة تغذي وتراقب, وبالتالي المخرجات رائعة وفقًا للظروف بتلك الفترة . وكان الأبناء يدينون بالولاء لأسرتهم واسم عائلتهم يخافون على سمعتها كما يخافون على أنفسهم من الضرر فتعتبر لهم الرمز الذي لا يمكن المساس به, فالأسرة تمارس الضبط الاجتماعي غير الرسمي بفعل المراقبة المستمرة . اليوم .. ومع تسارع الحياة الاجتماعية  والثورة الكبيرة بالتقنية, تغيرت الكثير من المعادلات داخل الأسرة, فالأبناء ينهلون ثقافتهم من مصادر متعددة وغير منضبطة من وسائل إعلام وأجهزة ذكية فيها من البرامج والتطبيقات الشيء الكثير .   فالتغذية لا يوازيها مراقبة بالقدر ذاته وينتج عن ذلك ممارسات عديدة غير منضبطة تهدم كيان الأسرة وتهدم علاقاتها الاجتماعية وتنذر بجيل غير مبال لا يدين للأسرة بالولاء يحقق رغباته دون النظر إلى الاعتبارات الأخرى .   فالأسرة أمام خيارين: أما رفض تلك الممارسات والبدء بالصدامات المتكررة أو إهمال تلك الممارسات وهذه خسارة كبيرة .     خاتمة : -الحوار مع الأبناء أفضل وسيلة لمواجهة التحديات الخارجية .       محمد عبد الرحمن الباحوث أخصائي أول خدمة اجتماعية    تويتر : @mobahouth    

صالح حسن الخبراني
صالح حسن الخبراني
احذروا .. ‏من هنا يبدأ الخطر

عند مشاهدتك شابا يلبس قبعة وردية أو فانيلة وردية أو بنطالا ورديا حتما ستتعجب منه وستنتقده على اختياره لهذا اللون لأننا ومع مرور الزمن رسخ في  أذهاننا أن اللون الوردي هو لون أنثوي بحت لا يليق لرجل أن يرتدي ملابس تحتوي على هذا اللون علما أنه لا يوجد مانع شرعي في حالة لبس الرجل ملابس وردية اللون .   الكعك على سبيل المثال لا يمكن للدماغ البشري أن يتقبله إلا بأشكاله المعروفة الدائري .. المربع ..المستطيل ..المثلث ) هذه غالبا الأشكال المألوفة للكعك ، لو قدم لك كعك بشكل اسطواني أو حلزوني على سبيل المثال فحتما لن يقع عليه اختيارك تتجه يدك مباشرة للأشكال المألوفة وهذا أمر طبيعي فالدماغ يعطيك إيحاءات أن كعكة المربعة ألذ من الحلزونية وقد يكون الواقع غير صحيح ولكن مع مرور الزمن رسخ هذا الاعتقاد في أذهاننا وأصبح يؤثر بشكل كبير على اختياراتنا .     ما أريد الوصول إليه : بدأ يتسرب إلى أسواقنا حلوى للأطفال على شكل سجائر !! مع مرور الزمن ستتولد لدى الطفل فكرة خاطئة مضمونها أن السيجارة هي مجرد حلوى للتسلية وليس لها أي تأثير صحي على جسمه .   عندما يصل لسن المراهقة سينتقل من مرحلة الحلوى إلى مرحلة التدخين والتعامل المباشر مع السيجارة الحقيقية دون خوف أو رهبة فالحاجز قد تم كسره في سن الطفولة .   وقتها لن يفيد مع المراهق أي توجيه أو نصح أو إرشاد فقد رسخت هذه الفكرة في ذهنه ولو حاولنا تغييرها لن نستطيع .   أطفالنا يواجهون خطرا كبيرا تم التخطيط له بعناية ، يجب أن تكون لنا وقفة حازمة لوأد هذه الفكرة وهي في المهد ، على جهات الاختصاص مسؤولية عظمى تجاه هذا الأمر .   أطفالنا أمانة يجب أن  نحسن تربيتهم ورعايتهم ، تساهلنا في هذا الجانب ستظهر تبعاته في المستقبل ، الآن السيجارة في نظر الطفل مجرد حلوى وغدا لن تتغير هذه النظرة ولن يعي الطفل أن ما كانت تمثل له حلوى ستصيبه بالأمراض الخطيرة والفتاكة وعندها ستكون العواقب حتما وخيمة فالحذر الحذر .     دمتم بود على أمل أن ألتقي بكم مع نبضة جديدة من نبضات قلمي.     صالح حسن الخبراني       Twitter : @D_9al7  

شيخة الهاجري
شيخة الهاجري
أفضل 7 إيجابيات في المجتمع !

أفضل 7 إيجابيات في المجتمع !       المجتمع السعودي مجتمع ثري بالإيجابيات التي تستحق الإشادة والذكر، ولكن في مقالي هذا سأحصر أفضل 7 إيجابيات من وجهة نظري سعياً في جذب اهتمام القراء إليها للمحافظة عليها والافتخار بها.   أولها: مجتمعنا مجتمع محافظ على مبادئه الإسلامية السامية وقيمه العالية فلا تنفصل تعاليم الدين الحنيف عن العرف والعادات المتوارثة في المجتمع. ثانياً: مجتمعنا مجتمع متكاتف يكفل بعضهم بعضا نجدهم متعاونين في السراء والضراء بمختلف شرائحه وطبقاته، ولمجتمعنا وقفات مع الدول المنكوبة في حملات التبرع والعطاء يشهد لها الجميع. ثالثاً: مجتمعنا يقدم الدعم الكبير للمرأة العاملة وبالأخص المرأة المنجزة تشجيعا وتأييدا لها فهناك كثير من النساء المحافظات الفاضلات اللاتي تميّزن في مجالات شتى وكنَّ مثالا مشرفا ومشرقا. رابعاً: في المجتمع همم عالية وطاقات شبابية رائعة في الدعوة للإسلام والتعريف به والأخذ بأيدي الشباب لاتباع الدين القيم دعوة، وعملا، ومنهاجا، ومنهم من هم في الخارج ممن دعا للإسلام بأخلاقه وحسن تعامله فكانوا دعاة وهم صامتون فاقتدى بهم من هداه الله للحق وأبصر من خلالهم نعيم الإسلام ففرَّ من جحيم الكفر والضلال. خامساً: تميّز مجتمعنا بالكرم والشهامة والأصالة والرقي في الضيافة وحسن استقبال الضيوف والحجاج والسياح فلا يشعر الغريب عن بلده بالغربة بل يجد نفسه في أمان واطمئنان في بلد الحرمين و بين أهله الطيبين. سادساً: مجتمعنا مثقف وواع يفهم ما يدور حوله يقرأ ويطلع، ولديه أولويات الدين ثم الوطن – خطوط حمراء – لا تمس بأي شكل من الأشكال. سابعاً: مجتمعنا يبحث عن الأفضل دائماً فيتميّز ويرتقي ويتطور سريعا بنماء وازدهار ويواكب تطورات العصر الحديث.     في الختام، أعيد وأقول لدينا من الإيجابيات ما لا يحصى ولكن نفتقر لعيون الرضى ومشاعر التقدير فكل سعودي غيور على محارمه وكل سعودية محبة لمجتمعها تنجب لتربي على أخلاق دين الإسلام وتزرع حب الانتماء والولاء لأرضها ووطنها بلد الحرمين، حري بهم بأن يكونوا من النخب والصفوة في هذا العالم وهم كذلك.       شيـخة الهاجري shaikha.m.alhajri@gmail.com

سليمان بن علي النغيمشي
سليمان بن علي النغيمشي
وزارة النقل و قصة رضّاح العبس

وزارة النقل و قصة رضّاح العبس     يقال إنه في الزمن الماضي، كان هناك أحد العاملين في تجهيز أعلاف البهائم التي يدخل في تركيبها نوى التمر المسمى العبس، وهذا العامل لم يعرف اسمه، ولكنه اشتهر بعمله الذي نسب إليه، فقيل رضّاح أو رضّاخ العبس، وهو تكسير العبس كل واحدة على حدة إلى ما دون الطحن، وهي عملية شاقة نوعاً ما، مما جعل صاحبنا يستبطئ نهاية العمل في أحد الأيام، فرمى بآخر نواة في بئر قريبة منه، فذهبت قصته مثلاً لمن أهمل في إتقان التشطيبات النهائية لأي عمل كان. قد تنطبق قصة رضاح العبس على إدارة الطرق والنقل في القصيم استناداً إلى ما يلي: في جميع الطرق في مملكتنا الحبيبة، نجد أن القرى والمحافظات والقرى والهجر تنتشر على جانبي الطريق، عن يمين وشمال، ولذلك يسبق المدخل إليها ثلاث لوحات رائعة باهظة التكاليف وبمواصفات عالمية تعانق السماء من اتساع مساحتها، واحدة قبل 2 كيلومتر والأخرى قبل كيلومتر واحد، والثالثة معترضة على الطريق وفوق مدخل المحافظة أو القرية أو الهجرة مهما صغر شأنها، وهذا يدل على أن وزارة النقل وفروعها تبذل بسخاء على الطرق ومستلزماتها، ولكن إدارة الطرق والنقل بمنطقة القصيم أصابها البخل الشديد عند وصول طريق المدينة المنورة-الرياض، إلى بريدة وتحديداً عند تقاطعه مع الدائري الغربي، حيث إن القادم من المدينة المنورة لا يشعر بوصوله إلى المنطقة إلا من خلال لوحة صغيرة تبين أن على يمينك محافظة عنيزة، ثم بعدها بقليل لوحة تشير إلى مدينة بريدة، تلك المدينة الكبيرة، عاصمة منطقة وحاضرة إقليم بأكمله، وهذا ما يؤكد أن إدارة الطرق والنقل بالقصيم قد تفوقت على رضّاح أو رضّاخ العبس المذكور، ولست متأكداً من الدافع وراء هذا الإهمال، هل هو بخل بالإمكانات المتاحة، أو شح غلب على نفس المسؤول على حين غِرّة، أو هدف الله أعلم به.   ومهما يكن من أمر، فالتكفير عن هذا الخطأ- مقصود كان أو غير مقصود- هو التعجيل بوضع لوحة عملاقة تليق بمكانة منطقة إدارية ذات أهمية كبيرة ضمن منظومة مناطق بلادنا الحبيبة الأخرى، وليكن ذلك عاجلا غير آجل.        سليمان علي النغيمشي

عبد الرحمن بن عبد العزيز التويجري
عبد الرحمن بن عبد العزيز التويجري
نشر خبر الوفاة وتصوير الجثث

نشر خبر الوفاة وتصوير الجثث     مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي عبر أجهزة الجوال وتعلُّق الناس بها إلى حد درجة الهوس ظهرت عادات غريبة ومشينة ومنها (نشر خبر الوفاة) عبر هذه الوسائل فأغلب الناس حين يسمع بوفاة شخص يذهب إلى جواله بأسرع وقت ممكن لنشر هذا الخبر على أي حال، فلا يأخذ بالحسبان صحة الخبر من عدمه ولا يراعي قرابة المتوفى وهل بلغهم نبأ الوفاة أم لا؟  فهناك من قرابة الميت من هو في سفر وغربة ومنهم من هو في مهمة بعيدة ومنهم من هو في حالة مرضية يصعب فجعه بهذا الخبر، ولو رجعنا للقصص التي تُروى في هذا الموضوع لسمعت العجب العجاب من تصرف بعض الناس في نشر مثل هذه الأخبار التي تحتاج إلى تروي، فكم فجُع وصُدم قريب لمتوفى عند وصول رسالة طائشة من إنسان متسرع في نشر مثل هذه الأخبار، وكم نشر خبر وفاة شخص وهو على قيد الحياة وكلنا قد مررنا بمثل هذه القصص، وكم نُقل أن فلان توفي وبالنهاية ليس هو بل غيره وإنما تشابه في الأسماء أو اللقب.   سأروي لكم قصة أحد المبتعثين يرويها لي أخاه يقول "كان أخي الأصغر مبتعثا في أمريكا ووصلت له رسالة طائشة من إنسان متسرع عن طريق " الوات سب" تفيد بوفاة والدي ولم يتصل أخي علينا يخشى أن نخفي عليه خبر الوفاة ولأن مثل هذه الأخبار لاتنقل عبثا ولا مزاح فيها، قطع أخي دراسته وذهب للمطار مسرعًا للبحث عن أقرب رحلة لم يجد إلا رحلة  تتوجه إلى لندن، ركبها لكي يستقل طائرة أخرى للرياض وصل إلى لندن، وبينما هو في مطار لندن استعدادا لرحلة الرياض اتصل عليه والدي ليبحث معه موضوع زواجه فصعق أخي ولم يصدق نفسه فبكى في المطار وأصبح في حالة هستيرية حتى أن رجال الأمن قبضوا عليه للتأكد من حاله". يقول لي راوي القصة إن أخي إلى الآن وهو يدعو على مرسل الرسالة.   إخواني وأخواتي القراء لنتقي الله في نقل أخبار الوفاة ونشرها ولنتريث فيها ونتأكد وليس من المصلحة في شي نقل مثل هذه الأخبار بسرعة ودون روية والتأكد من صحة الخبر واسم المتوفى.   ومن العادات السيئة المنتشرة في الآونة الأخيرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي (تصوير الجثث والحوادث) فكثيرا ما نرى مقاطع يصور فيها حوادث الطرق ويركز فيها على الجثث والأشلاء والدماء، والبعض وهو يصور الحادث يعلِّق على الحادث بالسلب أو الإيجاب ولايراعي أهل الميت ونفسياتهم وهل هم يعلمون عن الحادث أم لا ؟   فضع نفسك مكان أقارب المتوفى بحادث وتخيل أنك ترى أخاك أو والدك أو قريبك انتشر مقطعه وهو مدرج بدمائه متوفى بحادث ؟ ماهو تأثير ذلك على نفسيتك ؟   لنتق الله في مثل هذه الأمور ولنكن أكثر وعيا ونمنع من يصور في أماكن الحوادث وننصحه بعدم التصوير مراعاة لأهل المتوفى.   وليعلم المصور أن ما صوره ونشره سيبقى مدة طويلة عالقا في أذهان أهل الميت، وكم سيلحقه من دعوة لما قام به من عمل شنيع.     كتبه /عبدالرحمن بن عبدالعزيز التويجري القصيم - بريدة  

مساعد الطيار
مساعد الطيار
المعلمون ومعاناة السادس

المعلمون ومعاناة السادس     تحرص جميع الدول على العلم والمعرفة وتحث شعوبها على طلب العلم والتزود بعلوم المعرفة، وتأتي المملكة العربية السعودية من ضمن الدول التي تسابق الزمن لتكون على رأس الدول المتقدمة علميًا ومعرفيًا وتقنيًا، ويأتي حرص الدولة على تحفيز الجميع للحصول على أعلى الشهادات العلمية، وحرصت كذلك على تشجيع موظفيها على النمو المعرفي والمهني بتعيينهم على مراتب ومستويات أعلى. ويأتي على رأس هؤلاء من حملوا لواء العلم، وعلى أكتافهم يبلغ ذوي المناصب، وعلى أيديهم تستنير العقول، فكانوا منابر من نور، هؤلاء هم المعلمون، الذين يستحقون التكريم والتقدير والشكر والدعم بأشكاله كافة.   هناك فئة من المعلمين حرصوا على نموهم المعرفي فأكملوا مسيرتهم التعليمية فنالوا الشهادات العليا وانعكس ذلك على المتعلمين من الطلاب والطالبات إيجابيًا، ولكن ـ للأسف ـ لم يجد المعلمون التحفيز والتشجيع بل ولم يحصلوا على حقهم في تحسينهم للمستوى السادس، بل ظلوا في معاناة وأزمة حصول على الحقوق من تأخير وتعطيل وإهمال لهم حتى تضاعفت الأعداد بعد أن دخلوا العام الثالث وهم ينتظرون الفرج، رغم أن هناك وظائف شاغرة تقارب ثلاث أرباعهم إلا أن هناك من يعمل على التعطيل والتأخير . ومع تولي صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل وزارة التربية والتعليم يأّمل هؤلاء بأن يكون هو الفيصل في أمرهم ، فهو ـ حفظه الله ـ حريص كل الحرص على نجاح العملية التعليمية، وسيكون ـ بإذن الله ـ حريصًا على هؤلاء المعلمين وإعطائهم حقوقهم الوظيفية، نسأل الله لنا وله التوفيق والسداد وأن يكون الله عونًا له في عمله.     كتبه  مساعد الطيار 

ajel admin
ajel admin
صبرا طويلا يا أهل بريدة لتشغيل المستشفى المركزي

صبرا طويلا يا أهل بريدة لتشغيل المستشفى المركزي   في 17 ربيع الأول أي قبل شهرين كتبت مقالا عن مستشفى بريدة المركزي أردت أن يكون عنوانه (مستشفى بريدة المركزي يستغيث بأميره) لكن الأخوة الأفاضل في صحيفة عاجل رأوا أن يطرح على شكل رصد رأي، وجميلا فعلوا. ولكن أدهشني وحيرني أن رد صحة القصيم تأخر جدا ولم يصدر إلا في 24 جمادي الأولى , فزال التعجب عن تأخر الرد عندما قرأت الرد نفسه الذي فيه تأكيد بأن المستشفى منتهي منذ عدة سنوات وأن المناقصة لتوريد تجهيزاته على مرحلتين, الأولى عمد المتعهد بها في 15/9/1432هـ، أما المرحلة الثانية فالتعميد في 2/8/1434هـ يعني بين المرحلتين سنتين إلا بضعة أيام. والآن مضى على التعميد الثاني تسعة أشهر فقط ليبقى أكثر من السنة لتتساوى المدة بين المرحلتين , فيا ترى هل الأجهزة التي تم تأمينها قبل السنتين لا تحتاج إلى صيانة خاصة أن المستشفى تعرض لتسربات مياه الأمطار، ويا ترى كيف أنشئ مستشفى بعاصمة من أهم المناطق ولم يؤخذ بالحسبان تجهيزه وسرعة الاستفادة منه؟ فهل مشاريع وزارة الصحة كلها من هذا القبيل؟ وهل تفاعلها مع ما يكتب في الصحافة عن هموم المواطنين إلى هذه الدرجة من التأخير الذي يشعر بلامبالاة مما يجعل المطلع يدرك سبب تقاعس خدماتها التي يتلظى منها الكثير ويتنعم فيها القلة . وقد أشرت لهما بمقالي الأول. ختاما أقول صبرا طويلا يا أهل بريدة حتى تُزال كربات المستشفى ويهيأ للمستفيدين, ولنصبر صبرا طويلا كما صبرنا سابقا حتى ترد الصحة على هذا الاستفسار, وإني أسأل الله أن يصدقوا بوعدهم عندما قالوا ستكتمل تجهيزات المستشفى خلال الأيام القريبة القادمة (مما يفهم أنها أقل من الشهر) وأن يصدقوا أيضا بوعدهم بأن تكون التجهيزات شاملة كامل الأقسام الحيوية.     والسلام   إبراهيم بن سليمان النغيمشي جاكرتا 

عبد الله بن عبد العزيز العسكر
عبد الله بن عبد العزيز العسكر
شكراً بلدية الدلم .. ولكن!!

شكراً بلدية الدلم .. ولكن!!     تناقلت بعض الصحف مؤخراً خبراً - غير سار - مدعَّماً بالصور يفيد بإلقاء القبض من قبل مفتشي بلدية الدلم على عمالة وافدة - بالجرم المشهود - تدير وكراً تستخدمه لإعادة تعبئة بعض المستحضرات الطبية وأدوات التجميل الرديئة ، في عبوات تحمل ماركات مشهورة ومعروفة ، ووجد في هذا الوكر كميات كبيرة من هذه المستحضرات وكذلك المعدات المستخدمة في الغش والخداع والتزوير .. فشكراً لمسئولي بلدية الدلم ومراقبيها ، ولمن دل واكتشف وساعد البلدية من الجهات الرسمية في القاء القبض على من كان يقوم بالغش ومخالفة الأنظمة ، ويجب علينا شكر كل مسئول يعمل بإخلاص وجدٍ لحماية المواطنين من شر الغش والغشاشين ، أياً كان موقع وطبيعة عمل هذا المسئول ، ولكن في الوقت نفسه يحق للمواطن طرح بعض التساؤلات ومنها على سبيل المثال لا الحصر : 1)ـ من كفيل هؤلاء العمال - ان كان موجوداً - وعلى أي مهنة استقدمهم ؟ 2)ـ ممن استأجر هؤلاء العمال العقار وهل نُصَّ في العقد بين المؤجر والمستأجر على ماذا سيستخدم العقار ؟ 3)ـ من أين يحصل العمال على هذه المستحضرات الطبية التي يعيدون تعبئتها ؟ وباسم من يشترونها؟  4)- العقار المختبئين فيه هؤلاء الغشاشون ألم يلاحظ المجاورين له أي شيء يوحي بأنه يستخدم كوكر للغش والتزوير ؟ أم انه لا أحد يهتم بمعرفة من يجاوره ؟ 5)- هؤلاء الغشاشون كيف يسوقون هذه المستحضرات وبأي طريقة وهل لديهم اوراق رسمية تسمح لهم بتسويقها ؟ 6)- من يشتري مثل هذه البضاعة المغشوشة هل هي الصيدليات ام محلات بيع المواد الغذائية ام ( محلات العطارة ) ؟ ألا يعلم من يشتريها أنها مغشوشة ؟ 7)- رغم ان الخبر لم يوضح طريقة اكتشاف هذا الوكر "القابع فيه ألئك الغشاشون " يبقى السؤال هو لماذا لم تكتشفه الجهات الرقابية إلا هذا الوقت ؟! وهل اكتشافه تم بقوة ملاحظة المراقبين ؟ أم ان الاكتشاف تم بالصدفة . 8)ـ وأخيراً لماذا اختار هؤلاء الغشاشون مدينة الدلم لتنفيذ أغراضهم الدنيئة ؟! هل يظنون ان في بعدهم عن المدن الكبرى منجاة لهم من كشف حقيقتهم ؟ ألا يعلمون ان عين الرقيب - بتوفيق الله – وبالإخلاص ستطاردهم أينما حلوا ؟   اكرر شكري لكل من ساهم في اكتشاف ووقف هذا الجرم الذي لن يردع مرتكبوه سوى تطبيق الانظمة وإنزال العقاب الرادع بحقهم .   وقى الله بلادنا ومواطنيها والشرفاء من المقيمين على أرضها الذين يحصلون على رزقهم فيها بالطرق المشروعة من كل سوء ومكروه ..     عبد الله بن عبد العزيز العسكر الخرج

نأسف, لا توجد نتائج
نأسف, لا توجد نتائج