Menu
تنفيذ القتل حدًا في «عبدالرحمن العنزي» مُغتصِب «طفلة بريدة»

نفَّذت وزارة الداخلية، اليوم الثلاثاء، حكم القتل حدًا بأحد الجناة بمدينة بريدة، بعد إدانته باختطاف طفلة واغتصابها.

وذكر بيانٌ صادرٌ عن الوزارة (أوردته وكالة الأنباء السعودية)، أنّ عبدالرحمن بن عبدالله بن هادي العنزي، سعودي الجنسية، أقدم على خطف طفلة تبلغ من العمر ثلاث سنوات وفعل فاحشة الزنا بها بالقوة، وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته.

وبإحالته إلى المحكمة الجزائية، صدر بحقه صكٌ يقضي بثبوت ما نسب إليه، ولشناعة ما أقدم عليه ولكونه يعد فعلًا محرمًا وضربًا من ضروب الحرابة والإفساد في الأرض، فقد تم الحكم بإقامة حد الحرابة عليه، وأن يكون ذلك بقتله، وأيد الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعًا، وأيد من مرجعه.

وأكَّدت «الداخلية»، في بيانها، حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على استتباب الأمن، وتحقيق العدل، وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين وينتهك أعراضهم، وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره.

2020-11-19T23:13:13+03:00 نفَّذت وزارة الداخلية، اليوم الثلاثاء، حكم القتل حدًا بأحد الجناة بمدينة بريدة، بعد إدانته باختطاف طفلة واغتصابها. وذكر بيانٌ صادرٌ عن الوزارة (أوردته وكالة ال
تنفيذ القتل حدًا في «عبدالرحمن العنزي» مُغتصِب «طفلة بريدة»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

تنفيذ القتل حدًا في «عبدالرحمن العنزي» مُغتصِب «طفلة بريدة»

الضحية عمرها ثلاث سنوات.. والجاني يعترف

تنفيذ القتل حدًا في «عبدالرحمن العنزي» مُغتصِب «طفلة بريدة»
  • 89769
  • 0
  • 36
فريق التحرير
15 شوّال 1440 /  18  يونيو  2019   11:02 ص

نفَّذت وزارة الداخلية، اليوم الثلاثاء، حكم القتل حدًا بأحد الجناة بمدينة بريدة، بعد إدانته باختطاف طفلة واغتصابها.

وذكر بيانٌ صادرٌ عن الوزارة (أوردته وكالة الأنباء السعودية)، أنّ عبدالرحمن بن عبدالله بن هادي العنزي، سعودي الجنسية، أقدم على خطف طفلة تبلغ من العمر ثلاث سنوات وفعل فاحشة الزنا بها بالقوة، وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته.

وبإحالته إلى المحكمة الجزائية، صدر بحقه صكٌ يقضي بثبوت ما نسب إليه، ولشناعة ما أقدم عليه ولكونه يعد فعلًا محرمًا وضربًا من ضروب الحرابة والإفساد في الأرض، فقد تم الحكم بإقامة حد الحرابة عليه، وأن يكون ذلك بقتله، وأيد الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعًا، وأيد من مرجعه.

وأكَّدت «الداخلية»، في بيانها، حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على استتباب الأمن، وتحقيق العدل، وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين وينتهك أعراضهم، وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك