علامات تدل على الإصابة بجلطة دموية

علامات الإصابة بالجلطات الدموية
علامات الإصابة بالجلطات الدموية

تعد الجلطات الدموية من أكثر الأشياء خطورة على صحة الفرد، وذلك لأن أعراضها غالباً ما تكون غير واضحة ما جعل البعض يطلق عليها «القاتل الصامت» ومعرفة وجود علامات تشير إلى الجلطات الدموية يساعد في علاجها بشكل مبكر.

أسباب الإصابة بالجلطات

يمكن أن يسهم التدخين وارتفاع ضغط الدم في زيادة خطر الإصابة بجلطات الدم، بالإضافة إلى وجود أسباب أخرى تتمثل في :

- تصلب أحد الشرايين بسبب تراكم الكوليسترول في جدرانها الداخلية.

- تشنج في أحد الشرايين التاجية المحيطة بالقلب.

- الخمول وقلة النشاط.

- البدانة والزيادة في الوزن.

- الضغوط والتوترات النفسية.

- الإصابة بمرض السكري، فقد تؤدي الإصابة بالسكري إلى العديد من المضاعفات، ومنها: الجلطات القلبية أو الدماغية.

أعراض تدل على الجلطات الدموية

أوضحت شون مارشيسي ممرضة مسجلة في Mesothelioma Center بالولايات المتحدة، أن جلطات الدم غالباً ما تستقر في الساقين وتمنع وصول الأكسجين إلى الأنسجة المحيطة.

مع ذلك، فإن الجلطات السطحية أو الدموية في المناطق الخالية من الأنسجة المصابة يمكن أن تمر دون أن يلاحظها أحد في بعض الأحيان، وفق ما نقل عنها موقع Eat this Not That .

وقد تؤدي الجلطات الدموية التي لا تسبب أعراضاً خطيرة إذا لم يتم علاجها، إلى مضاعفات شديدة في الرئة أو الدماغ، وفيما يلي أبرز الأعراض التي تساعد على معرفة وجود جلطات دموية:

- ضيق في التنفس أو دوار

ومن الأعراض التي من الممكن أن تدلك على احتمالية تعرضك لجلطة دماغية، ضيق التنفس أو الشعور بالدوار بعد النشاط المعتدل إلى العالي.

مع ذلك، لا ينبغي تفويت هذه الأعراض إذا استمرت وحدثت أثناء الراحة أو مع نشاط خفيف، حيث تسبب الجلطة الدموية في الرئتين منع دخول الأكسجين إلى الدم.

ويمكن أن يكون الانسداد الرئوي مميتاً إذا لم يتم علاجه بسرعة.

تورم أو ألم في الأطراف

وإذا لم تكن متأكداً من علامات تجلط الدم، فقد تظن أن تورماً في منطقة الجلد ناتجة عن إصابة حديثة أو قد تتجاهل تغيراً طفيفاً في اللون أو درجة حرارة ساقك.

مع ذلك، فهذه علامات منبهة لتجلط الأوردة العميقة أو جلطة دموية تكونت عميقاً تحت الجلد وتمنع الدم من الوصول إلى الأنسجة السليمة.

وإذا كنت تعاني من ألم حاد من جانب واحد أو احمرار أو تورم أو دفء الجلد في منطقة محددة، فاطلب العناية الطبية في أسرع وقت ممكن.

فتجلط الأوردة العميقة يمكن أن يؤدي إلى الانسداد الرئوي أو مشاكل أكثر خطورة ، بما في ذلك الغرغرينا.

ضعف عام أو غثيان

وقالت مارشيز، إنه يمكن أن تنحصر الجلطة الدموية في الدماغ في الأوعية الدموية التي تضيق بسبب الترسبات الدهنية.

كذلك قد تحدث أيضا بسبب صدمة الرأس أو الضربات الجسدية التي تسبب ارتجاجاً، حيث تمنع الجلطات الدموية الدم المؤكسد من الوصول إلى أجزاء من الدماغ، وقد تشعر بالدوار أو الارتباك أو حصول مشاكل في الرؤية أو الكلام.

ويمكن أن تسبب الجلطات الدموية في الدماغ مجموعة واسعة من المشكلات العصبية، من الضعف العام إلى النوبات.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa