"تركت الفن وهاجرت إلى كندا"... القصة الكاملة لأزمة عبير صلاح ومحمد صبحي

اتهامات عبير صلاح الدين للفنان محمد صبحي
اتهامات عبير صلاح الدين للفنان محمد صبحي

تصدر اسم الفنانة المصرية عبير صلاح الدين موقع البحث «جوجل»، خلال الساعات الماضية، بعد هجومها على الفنان محمد صبحي في تصريحات إعلامية وصحفية واتهامها له بأنه استبعدها من أعماله، وحاربها في مسيرتها الفنية.

هجوم عبير صلاح على محمد صبحي

بدأت الفنانة عبير صلاح الهجوم على الفنان المصري محمد صبحي خلال لقائها مع برنامج "كلام الناس" قائلة إن الفنان محمد صبحي سبب ابتعادها عن الوسط الفني وذلك بعد استبعادها من الجزء الأخير من مسلسل "يوميات ونيس".

وقالت: "الحقيقة بتزعل، لو قلت الحقيقة هزعل ناس كتير، وهتهاجم جامد ولن يصدقني أحد، لكن ربنا شاهد وربنا عارف".

وأضافت: "بعد 10 سنوات رجعنا نعمل الجزء السادس، وكان جيد وبه نجوم كثيرة، وتبقى رد فعل جيد بعد إذاعته"، وتابعت: "لكن الجزء السابع لم يكن بنفس المستوى، وبه تطويل للأحداث، وحدث به خلافات كثيرة وتوقف التصوير مدة 6 شهور صورنا فيه شغل وناس اتخانقوا مع بعض وتركوا العمل واضطرينا نعيد التصوير مرة ثانية ببلاش بدون أجر".

وأضافت :"بعد الانتهاء من تصوير الجزء السابع بصعوبة بالغة، تم الحديث عن تصوير جزء 8 وأعلنت اعتذاري ورفضت، فقال محمد صبحي إزاي تعملي كده".

كما قالت عبير صلاح في حديثها إن محمد صبحي قام بمحاربتها وضيق عليها الخناق إلى الحد الذي دفعها للهجرة إلى كندا.

رد محمد صبحى على اتهامات عبير صلاح الدين

وجاء رد الفنان محمد صبحي من خلال برنامج «حضرة المواطن» مع الإعلامى سيد علي، وجاء كالتالي: "المنولوجست دي جت لي مع صديق سنة 1994، طلب مني سماعها، وقلت له ملهاش في التمثيل، ولا بد أن تتدرب في الفرقة، لكي أسند لها دورا، وبالفعل في 1994 أسندت لها دور عبلة في مسلسل يوميات ونيس، وقمت بتدريبها".

وأضاف صبحي في رسالته: "في الجزء السابع للمسلسل عام 2010 تركت المسلسل بعد أسبوع من التصوير مع ممثلة أخرى، واكتشفت بعدها إنها هي اللي أقنعت الممثلة الأخرى بترك المسلسل، لتكتب لها مسلسلا خاصا بها، نظرًا لأن هذه الممثلة كانت ثرية جدًا، والمسلسل فشل، والمنتجة طلبت لها الشرطة لطردها من الأستديو، ومنذ هذا الوقت لم أقابلها".

وتابع: "كلامها كذب وتشويه متعمد، كيف أحارب فنانة لا تنجح إلا في دور واحد؟! وأنا فنان قدمت 277 ممثلًا تخرجوا واشتغلوا ونجحوا منهم صلاح عبدالله ومنى زكي ومصطفى شعبان وأحمد آدم، 50 سنة كل سنة أعمل مسابقة للموهوبين ويدرسوا في الفرقة مجانًا".

واختتم: "لا أريد أن تحقق هذه المسكينة بأكاذيبها التريند والشهرة، أكتفي بدفاع تلاميذي عني وجمهوري الواعي، الذي كشف كذبها".

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa