مستشار قانوني: كتابة الشروط في عقد الزواج تحمي الأسرتين بعد الطلاق

مستشار قانوني: كتابة الشروط في عقد الزواج تحمي الأسرتين بعد الطلاق
أهمية كتابة الشروط في عقد الزواج

تعتبر النفقة نقطة خلاف دائمًا بعدما يصل قطار الحياة الزوجية إلى محطته الأخيرة، وتسود المشاكل والخلافات التي تصل إلى ساحات المحاكم بحثًا عن الحلول وخلق فرص للتفاهم.

وقال أحمد المحيميد المستشار القانوني، إنه يجب كتابة الشروط في عقد الزواج من أجل حفظ الحقوق.

شروط عقد الزواج

وأضاف خلال لقائه المذاع على قناة صباح السعودية، أنه يجب أن يكون هناك اتفاقًا بين العروسين قبل الزواج وتكتب في العقد، لافتًا إلى أن الخجل والكسوف بين الأزواج في البداية يعرض كلا منهما للضرر فيما بعد.

اقرأ أيضاً
مستشار في العلاقات الأسرية: سببان لارتفاع حالات الطلاق
أهمية كتابة الشروط في عقد الزواج

حفظ حقوق الأسرتين

كما أكد المستشار القانوني، أنه في حال وجود اشتراطات خاصة يجب أن تكتب في عقد الزواج لحفظ حقوق الزوجين والأسرتين والأبناء فيما بعد، لسهولة حسم الأزمات في حالة الطلاق أو الفسخ أو خلع أو نفقة تطبق الشروط.

ماذا تشمل النفقة؟

وعن ماذا تشمل النفقة؛ أوضح المحيميد إنها للأبناء والأزواج أثناء الحياة الزوجية، ولكن في حالة وقوع الطلاق تذهب النفقة إلى الزوجة أثناء فترة العدة فقط وبعد فترة العدة تذهب إلى الأبناء وتشمل السكن المأكل والملبس والمصروف سواء كانت معنوية أو مادية فجميعها جائز حسب الأحوال الشخصية.

النفقة ﻻ ﺗﺳقط إﻻ بالأداء أو اﻹﺑراء

كما أكد المستشار القانوني، أن النفقة لا تسقط على الزوجة إلا في حالتي الإبراء أو الأداء وتعني الآتي:

1- الإبراء تقول بريتك وسامحتك ما أريد أن تصرف علي.

2- الأداء: أو أن يؤدي الأداء من خلال السكن والمصروف وغيرها.

حكم قضائي في النفقة

كما لفت إلى أنه لا يتطلب حكم قضائي في النفقة إلا في حالة أن يكون الزوج ممتنعًا، مشيرًا إلى أن النفقة تعتمد على سعة المنفق وحال المنفق عليه، لافتًا إلى أن قضايا النفقة من القضايا المتجددة حسب الظروف الزمن.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa