بعد غد... سلطنة عمان تحتفل بعيدها الوطني الـ 52

سلطنة عمان
سلطنة عمان

تحتفل سلطنة عُمان بعد غد الجمعة 18 نوفمبر بعيدها الوطني الثاني والخمسين للاحتفال بطرد البرتغاليين في القرن السابع عشر من البلاد، وتُعتبر أكثر دولة نالت استقلالًا طويلًا بشكل متواصل في التاريخ الحديث.

اليوم الوطني لسلطنة عمان

وتحتفي السلطنة بعيدها الوطني وبمسيرة السلطان هيثم بن طارق الذي أكد منذ توليه مقاليد الحكم في يناير 2020 سعيه لرفعة البلد وإعلاء شأنه والارتقاء به إلى حياة أفضل.

ويتم الاحتفال باليوم الوطنيّ العُماني في كلّ أرجاء السلطنة، ومن أبرز مظاهر الاحتفال تزيين الشوارع عادةً بالأضواء البيضاء، والحمراء، والخضراء، وهي ألوان العلم العمانيّ، بالإضافة إلى تعليق الأعلام في جميع شوارع السلطنة، ويتم تغطية الجسور بأعلام كبيرة.

وكذلك تُزين المباني الرسميّة بأضواء العلم العمانيّ قبل يوم الثامن عشر من نوفمبر وتستمر حتى نهاية الشهر.

تحديث التشريعات

واهتمّ السُّلطان هيثم بن طارق، بدراسة آليات صنع القرار الحكومي بهدف تطويرها من خلال قرار إعادة هيكلة مجلس الوزراء في يونيو الماضي، وهو الثاني منذ تولّيه مقاليد الحكم مؤكدًا حرصه على متابعة الجهود المبذولة في تجويد الأداء الحكومي لوحدات الجهاز الإداري للدولة تحقيقًا لرؤية عُمان 2040.

وتم إنشاء مجلس أعلى للقضاء برئاسة السُّلطان هيثم بن طارق، وذلك بهدف تحقيق العدالة والنزاهة وتماشيًا مع أهداف وركائز رؤية عُمان 2040.

ويواصل السُّلطان هيثم بن طارق عقد لقاءات مباشرة مع شيوخ وأعيان سلطنة عُمان حرصًا منه على الاستماع المباشر لاحتياجات الولايات والمحافظات

وتأتي هذه اللقاءات في إطار التأكيد على أن تصبح اللامركزية هي التطبيق الإداري في المحافظات في المرحلة المقبلة، ومنح المحافظات الصلاحية لإدارة شؤونها.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa