نجمة طيور الجنة لين الصعيدي تتحول من طفولتها بفستان جريء

 لين الصعيدي ـ مغنية طيور الجنة
لين الصعيدي ـ مغنية طيور الجنة

عرف الجمهور المغنية الأردنية لين الصعيدي بأغانيها على قناة الأطفال الشهيرة"طيور الجنة"، واشتهرت لين الصعيدي بملامحها الهادئة وبراءتها التي خطفت بها جمهورها، إلا أنها أثارت الجدل مؤخرًا لتفاجئ لين الصعيدي جمهورها بإطلالتها الجديدة. 

مغنية طيور الجنة

وفاجأت لين الصعيدي جمهورها، لتتحول من الوجة البريء الطفولي، إلى شابة يافعة في الـ 17 من عمرها، في مظهر لم يعهدها به الجمهور، حتى تعرضت لحملة انتقادات كبيرة أنها لجأت لإطلالة أكبر من سنها، لتتصدر محركات البحث اليوم.

لين الصعيدي

ونشرت مغنية طيور الجنة لين الصعيدي، صورًا لها عبر حسابها الرسمي، وهي ترتدي فستان أزرق مثير، مكشوفاً من الأعلى مع حمالتي كتف جاءتا متدليتين وبقصة عند الظهر وتطريز بحبات براقة عند الخصر من الجهة اليسرى، كما أن الفستان جاء بفتحة من الأسفل وصلت إلى الركبة.

واعتمدت لين تسريحة رفعت فيها شعرها لتظهر جمال وجهها والإكسسوارات ووضعت ماكياج عينين قوياً عبارة عن "آي لاينر" أسود وماسكارا أما أحمر الشفاء فجاء باللون الترابي.

الهجوم على لين الصعيدي

وانتقد الجمهور لين الصعيدي بعد ظهورها الجريء، خاصة مع اعتياد الجمهور على الملابس الدينية المحتشمة لمغنية طيور الجنة لين الصعيدي.

وجاءت الانتقادات بين من اعتبر أنها ابتعدت عن الالتزام الديني الذي كانت بدأت فيه من خلال "طيور الجنة" وآخرون انتقدوا إطلالتها التي جعلتها تبدو أكبر سنا من عمرها الحقيقي.

نجم طيور الجنة

جدير بالذكر أنه احتفل نجم قناة طيور الجنة الوليد مقداد نجل مؤسس القناة خالد المقداد، بحفل زفافه، ونشرت عائلة الوليد مقداد تحضيرات زفاف نجلهم الوليد على القناة الرسمية للعائلة على موقع «يوتيوب» المعروفة باسم «عصومي ووليد» بعد مرور نحو عام ونصف العام على خطوبة الوليد ونور غسان.

وصدم حفل زفاف الوليد مقداد جمهوره على مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» و«تويتر» و«إنستغرام» من شتى أنحاء الوطن العربي، إذ كان الوليد مقداد وأخوه أصدقاء الطفولة لمعظم أطفال الوطن العربي الذين صاروا شبابًا اليوم.

والوليد مقداد هو الابن الأكبر لوالده خالد مقداد مؤسس قناة طيور الجنة ويبلغ من العمر 21 عامًا، ويمتلك شعبية كبيرة في الوطن العربي خاصة أن أغانيه مثل «يا بابا سناني واوا» و«بابا تليفون» وعدد آخر من الأغاني ما زال يرن صداها في البيوت العربية حتى اليوم.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa