Menu
النظام التركي يطارد الجميع.. اتهام كافالا بالانقلاب على أردوغان

وجَّهت محكمة تركية اتهامًا  لرجل الأعمال المعروف بنشاطه الخيري عثمان كافالا، بالمساعدة في التخطيط لمحاولة الانقلاب التي زعم النظام التركي وقوعها في عام 2016.

ويأتي هذا الاتهام بعد شهور من تبرئة كافالا من تهمة تمويل احتجاجات في أنحاء البلد في 2013، واستمرارًا لنهج النظام التركي في مطاردة أي صوت معارض، ولو كان متعاطفًا.

وفي لائحة الاتهام الجديدة التي اطلعت عليها «رويترز»، يواجه كافالا تهمة التعاون مع المفكر التركي البارز المقيم في الولايات المتحدة هنري باركي.

وباركي متهم بأن له صلات بشبكة رجل الدين فتح الله جولن، الذي تزعم أنقرة أنه العقل المدبر لمحاولة الانقلاب التي وقعت في يوليو 2016. وينفى كافالا وباركي وجولن التهم الموجهة إليهم بهذا الصدد.

وفي فبراير الماضي، تمت تبرئة كافالا المسجون منذ نحو 3 سنوات و8 آخرين من تهم تتصل باحتجاجات «جيزي» التي هددت قبضة رجب طيب أردوغان، الذي كان حينها رئيسًا للوزراء، على السلطة.

وطالب حلفاء تركيا في الغرب وجماعات حقوقية بإطلاق سراح كافالا، وعبروا عن قلقهم من أن الاتهام الموجه له مؤشر على تسييس النظام القضائي في تركيا.

وذكرت وكالة الأناضول الرسمية للأنباء أن محكمة في إسطنبول قبلت لائحة الاتهام، أمس الخميس، في خطوة تمهد الطريق لمحاكمته.

اقرأ أيضًا: 

عقدة أردوغان ونظامه من النساء.. قتل 370 امرأة خلال 10 أشهر

2020-10-18T21:13:23+03:00 وجَّهت محكمة تركية اتهامًا  لرجل الأعمال المعروف بنشاطه الخيري عثمان كافالا، بالمساعدة في التخطيط لمحاولة الانقلاب التي زعم النظام التركي وقوعها في عام 2016.
النظام التركي يطارد الجميع.. اتهام كافالا بالانقلاب على أردوغان
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

النظام التركي يطارد الجميع.. اتهام كافالا بالانقلاب على أردوغان

استمرارًا لنهج إسكات المعارضة

النظام التركي يطارد الجميع.. اتهام كافالا بالانقلاب على أردوغان
  • 971
  • 0
  • 0
فريق التحرير
22 صفر 1442 /  09  أكتوبر  2020   05:44 م

وجَّهت محكمة تركية اتهامًا  لرجل الأعمال المعروف بنشاطه الخيري عثمان كافالا، بالمساعدة في التخطيط لمحاولة الانقلاب التي زعم النظام التركي وقوعها في عام 2016.

ويأتي هذا الاتهام بعد شهور من تبرئة كافالا من تهمة تمويل احتجاجات في أنحاء البلد في 2013، واستمرارًا لنهج النظام التركي في مطاردة أي صوت معارض، ولو كان متعاطفًا.

وفي لائحة الاتهام الجديدة التي اطلعت عليها «رويترز»، يواجه كافالا تهمة التعاون مع المفكر التركي البارز المقيم في الولايات المتحدة هنري باركي.

وباركي متهم بأن له صلات بشبكة رجل الدين فتح الله جولن، الذي تزعم أنقرة أنه العقل المدبر لمحاولة الانقلاب التي وقعت في يوليو 2016. وينفى كافالا وباركي وجولن التهم الموجهة إليهم بهذا الصدد.

وفي فبراير الماضي، تمت تبرئة كافالا المسجون منذ نحو 3 سنوات و8 آخرين من تهم تتصل باحتجاجات «جيزي» التي هددت قبضة رجب طيب أردوغان، الذي كان حينها رئيسًا للوزراء، على السلطة.

وطالب حلفاء تركيا في الغرب وجماعات حقوقية بإطلاق سراح كافالا، وعبروا عن قلقهم من أن الاتهام الموجه له مؤشر على تسييس النظام القضائي في تركيا.

وذكرت وكالة الأناضول الرسمية للأنباء أن محكمة في إسطنبول قبلت لائحة الاتهام، أمس الخميس، في خطوة تمهد الطريق لمحاكمته.

اقرأ أيضًا: 

عقدة أردوغان ونظامه من النساء.. قتل 370 امرأة خلال 10 أشهر

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك