alexametrics
Menu


سياحة وسفر

بالصور.. رئيس فريق التنقيب بموقع حليت الأثري: حققنا نتائج مميزة

أعلنت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، اليوم الخميس، استمرار أعمال التنقيب الأثري في موقع ومنجم حليت شمال محافظة الدوادمي بمنطقة الرياض. وأفاد بيانٌ صادرٌ عن الهيئة بأن محافظ الدوادمي زيد بن محمد التميمي، أجرى مؤخرًا زيارةً لفريق الآثار التابع لها، الذي يُجري أعمال التنقيب، واستمع إلى شرحٍ من رئيس الفريق الدكتور عجب العتيبي عن نتائج الجهود الجارية في الموقع. وصرح الدكتور العتيبي -حسب البيان- بأن هذا الموسم هو الثاني للتنقيب والأعمال الأثرية في موقع حليت الذي يعتبر من أشهر المناجم في الجزيرة العربية خلال العصرين الأموي والعباسي. وأضاف أن نتائج التنقيب التي حققها الفريق، تعتبر امتدادًا وإضافةً مميزةً لنتائج الموسم السابق، مشيرًا إلى أن هذه النتائج لا تزال تحت الدراسة والتصنيف والتوثيق لإبراز الأهمية التاريخية للموقع. وأوضح العتيبي أنه تم خلال الموسم الأول، الكشف عن مجموعة من الظواهر العمرانية المتنوعة في الموقع؛ منها مسجد على نمط المساجد المبكرة في العصر الإسلامي الأول، ووحدات سكنية وأفران لصهر المعادن، إضافة إلى مقتنيات أثرية متنوعة تُظهر ثراء الموقع.

بالصور.. أفضل 10 وجهات لـ«هواة الجولف» عالميًا

تندرج رياضة الجولف ضمن الرياضات الراقية التي تستهوي طبقة الأثرياء، وتُمارس في الهواء الطلق علي مساحات كبيرة من العشب تتخللها مرتفعات وحفر ضيقة ومجارٍ مائية، في ملاعب خضراء شاسعة تتراوح مساحتها بين ثلاثة وسبعة كيلو مترات. ومنذ ظهورها قبل 500 عام، ارتبطت رياضة الجولف بالأثرياء والطبقة العليا، بدايةً من جيمس الثاني ملك إسكتلندا الذي مارس اللعبة، إلى رائد الفضاء الأمريكي آلان شيبرد الذي مارسها على سطح القمر، لتصبح بذلك للعبة الرياضية الوحيدة التي مورست على سطح القمر. ويبحث هواة الجولف دائمًا عن أفضل الوجهات لممارسة هوايتهم المفضلة، سواء كانت ملاعب البطولات العالمية الشهيرة أو الملاعب المحلية، وهناك العديد من المنتجعات والفنادق الفاخرة التي تعد وجهة مثالية لهواة هذه الرياضة. وحدّدت موسوعة المسافر أفضل عشر وجهات لممارسة هذه الرياضة، جاءت في المقدمة إسكتلندا التي تعتبر مهد اللعبة وقوانينها، وتقدم عددًا من الفعاليات منها الدورة القديمة في سانت آندروز، ورويال دورنوش في هاي لاندز، ومويرفيلد في إيست لوثيان. في المرتبة الثانية، حلّت ولاية كاليفورنيا الأمريكية التي تعتبر موطنًا لمجموعة من أفضل ملاعب الجولف في الولايات المتحدة. وتضم الولاية في أنحائها عددًا من أفضل سباقات الجولف، ويمكن اللعب في كيبريس بوينت كلاب، أو في بيبل بيتش جولف لينكس، أو ثاوث توري باينز في سان دييجو، أو في كورد فيل في سان مارتن، أو فيرمونت جراند. ثالثًا جاءت ولاية هاواي، حيث يوجد بها العديد من ملاعب الجولف المرموقة، ويمكن لهواة هذه الرياضة اللعب في نانيا جولف كلاب في كيلوا كونا، أو في ماكاي جولف كلاب في برينسفيل في كاواي، أو ملعب جولف هوالالاي في كونا كيلوا. جاءت أيرلندا رابعةً، وهي لها تاريخ طويل مع هذه الرياضة، حيث تنظم أشهر السباقات في العالم للجولف، ويمكن لهواة هذه الرياضة اللعب في رويال كانتري داون في نيوكاسل، أو في نادي الجولف ترالي، أو ترفيل جولف لينكس في كيري، أو نادي الاتحاد في ويكلو، أو بالي بانيون في كيري. وفي المرتبة الخامسة حلّت بلدة كارولينا الأمريكية التي تضم عددًا من وجهات الجولف، وأهمها كياوا أيلاند في كارولينا الجنوبية، وبينيهرست التاريخية التي تملك كل ما يحتاجه هواة اللعبة من ملاعب خصبة وفنادق ومنتجعات لقضاء عطلة ممتعة. ويمكن لهواة الجولف اللعب في بينيهرست كورس رقم2، أو دورمي كلاب، أو أوشان كورس في كياوا، أو هاربور تاون غولف لينكس في هيلتون هيد، أو سي بينز ريزورت، أو إن ديونز في ميرتل بيتش. سادسًا جاءت أستراليا ونيوزيلندا، وهما من المناطق الأعرق والأفضل للعب جولة من الجولف، حيث يمكن لهواة هذه الرياضة اللعب في دورة غرب أستراليا رويال ملبورن ويست كورس، وكينجستون هيث في ملبورن، وكيب يكهام في ولاية تسمانيا. أمّا في نيوزيلندا، فيمكن المشاركة في كايوري كليفس جولف كورس، أو في ملعب غولف ونادي كينلوتش في تاوبو. جاءت بورتوريكو في الترتيب السابع، حيث تقدم هذه الجزيرة الكاريبية ما يقرب من 30 سباقًا، وفي حين أنَّ جزر البحر الكاريبي الأخرى مثل المكسيك تفخر بدورات ومنتجعات الجولف التي تحتويها، إلا أنّ عروضها متنوعة من السهل الوصول إليها. ويمكن لهواة هذه الرياضة المشاركة في تي بي سي دورادو بيتش، أو رويال ايزابيلا جولف لينكس في ايزابيلا، أو الكونكيوستادور ريزورت كورس في فاجاردو. حلّت كندا ثامنةً، حيث تملك الكثير لتقدمه عندما يتعلق الأمر بالجولف، وبخاصةً منطقة  تورونتو الكبرى التي تقدم بعضًا من أفضل الملاعب الخضراء في البلاد، منها كابوت كليفز وكابوت لينكس في إينفيرنيس، ونوفا سكوتيا، ونادي الغولف سانت جورج وكونتري كلوب قرب تورنتو، ونادي الجولف هاملتون & كانتري كلابس ويست ثاوث كورس في غرب هاميلتون أونتاريو، ونادي الجولف الوطني في كندا. في الترتيب التاسع، يمكن ممارسة رياضة الجولف في ولاية فلوريدا الأمريكية التي تضم عددًا كبيرًا من الملاعب، وتزخر بالمنتجعات والطقس المعتدل، لذلك فلا عجب أنها موطن أكاديمية الجولف بي جيه إيه وغيرها من مدارس الجولف، ومن أشهر الملاعب تي بي سي ساوجراسيس في بونتا فيدرا بيتش، وكاليوسابينس في نابولي، وستريم سونجز رد أند بلو كورسيس في ستريم سونج، وملعب ترامب ناشونال دورالز بلو مانستركورس في ميامي، وللإقامة يمكن اختيار بي جي أيه ناشونال ريزوت أند سبا في بالم بيتش، أو منتجع ستريم سونج. وإيطاليا هي الدولة الأوروبية الوحيدة على هذه القائمة، التي حلّت عاشرةً، حيث تضم ما يقرب من 300 ملعب جولف، تنتشر بين أجمل المناظر الطبيعية والتاريخية في العالم. ويمكن ممارستها في أولجياتا جولف كلاب روما، أو جولف كلاب كاستيلفاليفيز ماونتين كورس في توسكانا، أو كاستل كونتربيا خارج ميلانو، أو ماندرينز بلو كورس، أو رويال بارك أي روفيرز تيرنت جونز في توران.

ختام فعاليات برنامج الأمير فيصل بن بندر لتطوير السياحة البيئية بالرياض

اختتم برنامج الأمير فيصل بن بندر لتطوير السياحة البيئية، الذي تنفذه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ووزارة البيئة والمياه والزراعة، فعالياته في منطقة الرياض، من خلال تنفيذ البرنامج في سبع محافظات، حيث كانت آخر محطاته في منتزه جبلة بمحافظة الدوادمي مؤخرًا. جاء ذلك بمشاركة محافظ الدوادمي، رئيس لجنة التنمية السياحية بالمحافظة زيد بن محمد التميمي، وبإشراف وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة الرياض، بالشراكة مع سياحة الرياض، وحضور أعضاء المجلس المحلي والبلدي ولجنة التنمية السياحية بالمحافظة، ومجموعة كبيرة من طلاب المدارس بالدوادمي وأطفال جمعية إنسان. وقدّم فرع الهيئة العامة للسياحة بمنطقة الرياض، بالتعاون مع وزارة البيئة والمياه والزراعة، ورشة عمل لطلاب مدارس المحافظة، عن المبادئ السبعة لبرنامج «لا تترك أثر»، تناولت أهمية العناية بالبيئة والمتنزهات العامة وعدم العبث بها سواء بالاحتطاب أو إلقاء المخلفات التي تشكل تهديدًا لها، وأساسيات رحلات التنزه أو التخييم مثل حقيبة الإسعافات الأولية والمصابيح الكهربائية لحالات الطوارئ وغيرها، مشددةً على ضرورة الحفاظ على النظافة وعدم قطع الأشجار وغير ذلك مما يخدم الحفاظ على البيئة والطبيعة، بمشاركة واسعة من طلاب التعليم العام بالمحافظة. وصرَّح مدير فرع الهيئة المهندس عبدالعزيز آل حسن بأنّ برنامج الأمير فيصل بن بندر لتطوير السياحة البيئية حظي برعاية ودعم أمير منطقة الرياض، رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، حيث قام بدشين البرنامج قبيل إطلاقه. وأضاف أنّه قدّم لنائب أمير المنطقة الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز إيجازًا عن البرنامج؛ حيث أشاد نائب الأمير بدور الهيئة ووزارة البيئة والمياه والزراعة الشريك الرئيس في تحقيق أهداف البرنامج والعمل على استدامته بالمستوى المنشود وأيضًا طالب بضرورة تفعيل التعاون المشترك والمستمر والاهتمام بالنشء بالتدريب والتوجيه لأهمية البيئة والموارد الطبيعية. وأوضح أنّ البرنامج تمّ تنفيذه ضمن الاتفاقية الموقعة بين الهيئة والوزارة، وتشرف عليه الهيئة وتسعى لجعله جزءًا من خطط التنمية السياحية وتقوية الشراكة بين القطاع العام والخاص، بهدف تدريب أفراد المجتمع ورواد المناطق الطبيعية على مبادئ البرنامج السبعة من قبل قادة متمرسين ومرخصين، مشيرًا إلى أنّ البرنامج بدأ تفعيله من الزلفي ثم متنزه الغاط الوطني ومتنزه حريملاء وفي متنزه ثادق، وبعد ذلك في منتزه وثيلان بالدلم وشعيب الحيسية بالعيينة، وأخيرًا جبلة بالدوادمي. وأشار مدير الهيئة إلى أنّ هذا البرنامج يأتِي استكمالًا للمشروعات التي تقوم بها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في تطوير نمط السياحة البيئية في مختلف مناطق ومحافظات المملكة؛ ما يسهم في دعم مسيرة الجهود التي تبذلها الدولة في تعزيز السياحة بالمملكة، حيث تدعم الهيئة البرنامج من خلال تقديم وتنفيذ عددٍ من الدورات التدريبية للمبادئ السبعة لبرنامج «لا تترك أثر»، إضافةً إلى تنفيذ عدد من رحلات الهايكنج ووضع عدد من اللوحات الإرشادية والتوعوية التي تسهم في نشر ثقافة الوعي لجميع أفراد المجتمع. وأشار إلى أنّ البرنامج تضمَّن عددًا من الأنشطة كالتشجير والنظافة وزيادة الوعي البيئي، وهدف إلى إحداث تغيرات معرفية وسلوكية لترسيخ المبادئ والقيم التي تحافظ على المال العام من موارد طبيعية وحماية ممتلكات الدولة من آثار وتراث وطني، وتعزيز سبل مكافحة التخريب أو التدمير لتلك الممتلكات، وتعزيز المسؤولية الوطنية بالترفيه، إضافة إلى الاستجمام المتوافق مع البيئة. من جهته، ثمّن مدير عام فرع وزارة البيئة والزارعة والمياه بمنطقة الرياض الدكتور ماجد الفراج، جهود أمير منطقة الرياض ونائبه في دعم مسيرة التنمية بالمنطقة ومنها هذا البرنامج الهام الذي يدعم العناية بالبيئة الطبيعية للمتنزهات والمحافظة عليها، مشيدًا بالشراكة المثمرة بين الوزارة وهيئة السياحة والتراث الوطني في منطقة الرياض في مجال المحافظة على المتنزهات الوطنية والتراثية وتنفيذ برنامج الأمير فيصل بن بندر لتطوير السياحة البيئية بمحافظات المنطقة. وأفاد الفراج بأنَّ البرنامج أحد ثمرات الاتفاقية الموقعة بين وزارة البيئة والزراعة والمياه والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، منوّهًا بأنَّ المملكة مطالبةٌ بالإسهام في بناء اقتصاد مزدهر يلمس أثره كل مواطن من خلال اتفاقيات التعاون التي تبرم بين الجهات الحكومية والخاصة.

الرئيس اليوناني يرعى افتتاح معرض روائع آثار المملكة في أثينا.. الأربعاء

يفتتح غدًا الأربعاء، معرض «طرق التجارة في الجزيرة العربية- روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور»، الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في متحف بيناكي بالعاصمة اليونانية أثينا، في محطته السادسة عشرة، ويستمر ثلاثة أشهر، تحت رعاية الرئيس اليوناني بروكوبيس بافلوبولوس. ويحظى المعرض باهتمام إعلامي واسع على المستوى الإقليمي والدولي؛ حيث ستتم تغطية افتتاحه من أبرز القنوات والصحف والمواقع الإلكترونية الدولية. كما سيتم نقل حفل الافتتاح والمؤتمر الصحفي مباشرة على موقع الهيئة على الإنترنت www.scth.gov.sa وموقع المعرض. ويعتبر المعرض في متحف بيناكي بالعاصمة اليونانية أثينا ضمن معارض وأنشطة متبادلة بين البلدين في مجال الآثار والتراث والثقافة، ويأتي المعرض تأكيدًا على الثراء الحضاري الذي يجمع بين اليونان والمملكة، باعتبار أن الحضارات التي شهدتها المملكة تمثل استكمالا للحضارة التي شهدتها اليونان. ويعد المعرض واحدًا من أهم المعارض السعودية العالمية التي قدمت التراث الحضاري للمملكة والجزيرة العربية لأكثر من خمسة ملايين زائر من مختلف دول العالم، من خلال إقامة المعرض في أشهر المتاحف العالمية بالمدن والعواصم الأوروبية والأمريكية والآسيوية. وشكل المعرض فرصة مهمة وحيوية لاطلاع العالم على حضارات المملكة والجزيرة العربية وما تزخر به من إرث حضاري كبير، ومقومات حضارية وتاريخية ممتدة عبر العصور. وخلال السنوات التسع الماضية، وتحديدًا منذ الثالث عشر من يوليو عام 2010م، قامت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بتنظيم المعرض في 15 محطة دولية ومحلية توقف خلالها في أشهر متاحف العالم، وقدم عروضًا مميزة لعدد كبير من القطع الأثرية المتنوعة ذات القيمة الاستثنائية لأول مرة خارج أراضي المملكة، وضم المعرض أكثر من 460 قطعة أثرية من التحف المعروضة في المتحف الوطني بالعاصمة الرياض، وعدد من متاحف المملكة المختلفة. وأقيمت أولى محطات المعرض في متحف اللوفر في العاصمة الفرنسية باريس، ثم أقيم تباعًا في مؤسسة لاكاشيا ببرشلونة، ومتحف الإرميتاج بروسيا، ومتحف البرجامون ببرلين، ثم انتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية؛ حيث أقيم في متحف ساكلر بواشنطن، ومتحف كارنيجي ببيتسبرج، ومتحف الفنون الجميلة بمدينة هيوستن، ومتحف نيلسون- أتكينز للفنون بمدينة كانساس، ومتحف الفن الآسيوي بمدينة سان فرانسيسكو. ثم تفضل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، بافتتاح المعرض في مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي بالظهران التابع لشركة أرامكو، في1 ديسمبر 2016، وأذن لانطلاقة المعرض إلى محطاته الجديدة في آسيا حيث أقيم في المتحف الوطني في العاصمة الصينية بكين الذي رعى الملك سلمان والرئيس شي جين بينغ رئيس جمهورية الصين الشعبية حفل اختتامه في 16 مارس 2017م. ثم أقيم في المتحف الوطني بالعاصمة الكورية الجنوبية سيئول، ثم في المتحف الوطني الياباني بالعاصمة اليابانية طوكيو، وأخيرا في متحف اللوفر أبو ظبي بالإمارات، إضافة إلى تنظيمه في المتحف الوطني بالرياض.

بالصور.. الشيف الإيطالي ماركو مورانا يعلم الطهي الصحي بـ«موسم الشرقية»

حققت فعالية «ركن زادك» ضمن فعاليات «موسم الشرقية» نجاحًا كبيرًا؛ حيث تحلق الجمهور أمامها يوميًّا في معارض الظهران الدولية؛ للتعرف والاطلاع على طرق الطهي الصحي التي يقدمها الشيف الإيطالي ماركو مورانا. وتسعى فعالية «ركن زادك»، وهي أكاديمية غير ربحية، إلى إحداث تحول اجتماعي إيجابي في المملكة، وأن تكون لها الريادة في تعليم فنون الطهي الصحي، بمثابة منصة انطلاق تدفع منظومة الغذاء في المملكة إلى آفاق جديدة كأول أكاديمية تدريب على الطهي العالمي (الأوروبي، الإسباني، الإيطالي، العربي، وغيره). كما تهدف الفعالية إلى إعداد المواهب السعودية الشابة من الجنسين ليكونوا طهاة عالميين، ودعم المبادرات ذات الصلة بالأغذية المنتجة محليًّا، والحد من هدر الطعام، ونشر العادات الغذائية الصحية، والإسهام في تحقيق رؤية المملكة 2030 عبر تأهيل الشباب السعودي للعمل الناجح في التخصصات المرتبطة بمجال الطهي والمطبخ السعودي. وتؤكد الفعالية دور موسم الشرقية البارز في إطلاق القدرات الإبداعية للشباب السعودي واكتشاف المبدعين وإظهار مواهبهم الخلاقة في مختلف المجالات، والعمل على تطويرها بطريقة تفاعلية وإبداعية رائعة تسهم في بناء مجتمع إبداعي للارتقاء بنمط الحياة في المملكة. ويعد موسم الشرقية الذي يُقام تحت شعار «الشرقية ثقافة وطاقة» حتى 30 مارس الجاري، أكبر تظاهرة سياحية وثقافية وترفيهية تحتضنها مدن المنطقة الشرقية في كل من (الدمام، والخبر، والظهران، والجبيل الصناعية، والأحساء، وحفر الباطن، والقطيف، والخفجي، والنعيرية). من جهة أخرى، توقع متعاملون في قطاع الفندقة ارتفاع معدلات الإشغال في قطاع الإيواء، بأن تتجاوز نسبة 85% خلال فترة موسم الشرقية. وقال مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمنطقة الشرقية وأمين عام مجلس التنمية السياحية بالمنطقة، عبداللطيف بن محمد البنيان، أن عدد الفنادق والمنتجعات بالمنطقة وصل إلى 127 فندقًا ومنتجعًا، بها 19,721 غرفة، و910 وحدات سكنية مفروشة بها 21,483 غرفة، إلى جانب وجود 399 وكالة سفر، و96 منظم رحلات، و88 مرشدًا مرخصًا. وأضاف البنيان، أن المنطقة الشرقية تمتلك قطاع إيواء سياحي عريض ومتنامٍ، من خلال المشروعات الفندقية العديدة التي تمت في السنوات الماضية والتي جاءت وفقًا لمعايير واشتراطات الترخيص والتصنيف التي اعتمدتها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني. ومن جانبه، توقع نائب رئيس مجلس الإدارة ورئيس لجنة الضيافة والترفيه بغرفة الشرقية، حمد البوعلي، أن تصل نسبة الإشغال في قطاع الإيواء بالمنطقة الشرقية خلال فترة موسم الشرقية إلى 85%؛ نظرًا للإقبال المتزايد على فعاليات الموسم والتي تغطي معظم مدن المنطقة. بدوره، قال رئيس اللجنة اللوجستية بغرفة الشرقية، بندر رفيع الجابري، إن موسم الشرقية انعكس إيجابيًّا على قطاع تأجير السيارات، وكذلك قطاع النقل البري بشكل عام والنقل الترددي، لافتًا إلى أن المؤشرات الإيجابية بدأت تظهر على شركات تأجير السيارات بشكل تصاعدي؛ لأن موسم الشرقية يمثل أحد الروافد الرئيسة في تحريك العديد من القطاعات الخدمية، ومنها قطاع تأجير السيارات والنقل.

بالصور.. «القرية الثقافية» بالشرقية تجذب 5 آلاف زائر يوميًا

نجحت «القرية الثقافية» بكورنيش الخبر في المنطقة الشرقية، في جذب أكثر من 5 آلاف زائر يوميًّا؛ لتنوع فاعلياتها بين الثقافة والتراث والترفيه، إضافة إلى التدريب مجانًا في عدة موضوعات تناسب مختلف أفراد العائلة السعودية، مما جعلها محط اهتمام ومتابعة من قبل الجميع، في واحدة من أبرز فاعليات «موسم الشرقية». وتُعد القرية الثقافية إحدى الفاعليات التي تنظمها الهيئة العامة للثقافة في موسم الشرقية، وتقدم ثقافة مناطق المملكة بأسلوب عرض متطور (بتقنية الواقع الافتراضي) تدمج ما بين الماضي والحاضر تماشيًا مع رؤية المملكة 2030 في ترسيخ الهوية الوطنية والاعتزاز بالحضارة والتراث السعودي، في ظل التطورات والتغيرات العالمية المتسارعة. وتم تقسيم القرية إلى 5 أقسام رئيسية تمثل المناطق (الوسطى، الشمالية، الجنوبية، الغربية، الشرقية) وتقدم الأزياء والمأكولات الشعبية، والفنون الموسيقية، واللهجة الخاصة والشخصيات البارزة في كل منطقة. وشارك في فاعليات القرية الثقافية، الفنان سلطان الخليفة وكذلك الفنان إبراهيم السلطان، بالعديد من الأغنيات المشهورة والمحببة للجمهور الذي تفاعل معهما بصورة رائعة، ولمحبي الشعر قدمت القرية أمسيات شعرية متميّزة بمشاركة الشاعر فهد الشهراني، والشاعر عبداللطيف بن يوسف. كما تقدم القرية الثقافية، 22 ورشة عمل مجانًا في مجالات الرسم، والأنميشن، والمقامات، ورسم الكاريكاتير، والخط العربي، والتصوير، والموسيقى، والأزياء، وصناعة المحتوى التسويقي، والعلاج بالفن، بالإضافة إلى فاعليات محببة للأطفال، وركن القصص الذي يحكي مسيرة ثلاث شخصيات ملهمة في المملكة، وهم الوزير والسفير والأديب الدكتور غازي القصيبي، والفنان طلال مداح، وأحد رواد ومؤسسي الفن التشكيلي بالمملكة وهو عبدالحليم رضوي -رحمهم الله جميعًا-. وتتميّز فاعليات الهيئة العامة للثقافية في موسم الشرقية، بالتنوع والتشويق إلى جانب الثراء المعرفي والفني ومناسبتها لجميع الأذواق والفئات العمرية، وفي مقدمتها الأوبرا المصرية التي تستضيفها المنطقة الشرقية لأول مرة في معرض الظهران الدولي يومي 22 و23 مارس الجاري؛ لتقديم عروض الموسيقى الأصيلة وأجمل المقطوعات الموسيقية بمشاركة نخبة من أشهر الفنانين والموسيقيين العرب، وكذلك فاعلية فرقة التخت الشرقي الموسيقية التابعة للأوبرا المصرية. وتشمل فاعليات الهيئة أيضًا، المعرض التفاعلي فان جوخ، الذي يُعتبر فرصة فريدة من نوعها لعشاق الفنون، وكذلك عروض كوميدية لاستعراض قدرات نجوم الوطن في فنون الكوميديا، وليالي ثقافية لتقديم فاعليات متنوعة لقطاعات الثقافة الخمسة (المسرح، والأدب، والموسيقى، والفيلم والمحتوى، والفنون البصرية)، وكذلك فاعلية السينما الخارجية باستخدام أحدث تقنيات العروض السينمائية، لعروض أفلام سينمائية سعودية حاصلة على جوائز دولية، ومعرض الفنون لتقديم فناني المنطقة الشرقية في مجالات الرسم والنحت وفن الفيديو والتصوير الفوتوغرافي. يذكر أن موسم الشرقية، يقام تحت شعار (الشرقية ثقافة وطاقة) ويستمر حتى 30 مارس الجاري، ويتضمن أكثر من 100 فاعلية متميّزة تم اختيارها بدقة وعناية فائقة لتناسب جميع شرائح المجتمع، وتغطي كلا من: الدمام، الخبر، الظهران، الجبيل الصناعية، الأحساء، القطيف، النعيرية، حفر الباطن، الخفجي. ولمزيد من المعلومات عن موسم الشرقية، يرجى زيارة الموقع التالي: www.epevents.com.

8 ملايين زائر أوروبي لدول الخليج في 2023.. والإمارات والسعودية في المقدمة

توقعت شركة «كوليرز إنترناشونال» المتخصصة بمجال الدراسات التسويقية والاستشارات العقارية والسياحية، أن السعودية والإمارات ستجذبان النسبة الكبرى من الزوار الأوروبيين لمنطقة الخليج في عام 2023. وقدرت الشركة عدد الزوار المحتملين من دول الاتحاد الأوروبي إلى دول مجلس التعاون في عام 2023 بنحو 8.3 ملايين، بزيادة قدرها 1.9 مليون مسافر إضافي مقارنةً بأعداد المسافرين عام 2018. وأوضحت الشركة -وهي شريك الأبحاث الرسمي لمعرض سوق السفر العربي بدبي 2019- أن الإمارات والسعودية تعدان من أبرز الوجهات المفضلة في منطقة دول مجلس التعاون، بالنسبة إلى الزوار والسياح الأوروبيين؛ حيث المتوقع أن تستقبلا 6.15 مليون و1.11 مليون زائر على التوالي بحلول عام 2023، فيما تأتي سلطنة عُمان في المركز الثالث بـ720 ألف زائر، ثم البحرين بـ310 آلاف زائر، ثم الكويت بـ140 ألف زائر. وأرجعت أسباب زيادة أعداد الزوار الأوروبيين إلى دول مجلس التعاون، إلى وجود رحلات طيران جديدة ومباشرة، وتزايد أعداد المسافرين من جيل الألفية ومن الطبقة المتوسطة، وكذلك الأسعار التنافسية لتذاكر الطيران، وفقًا لـ«البيان» الإماراتية. وحول سوق السفر الخارجي في المنطقة، توقعت شركة «كوليرز إنترناشونال»، أن يرتفع حجم السفر من دول التعاون إلى الاتحاد الأوروبي بنسبة 50٪، بعدد يقدر بنحو 6 ملايين بحلول عام 2023. وأضافت الشركة أن السعودية ستقود النمو في عدد زوار دول الاتحاد الأوروبي؛ حيث توقعت زيارة 2.98 مليون سعودي إلى أوروبا عام 2023، وزيارة نحو 1.73 مليون إماراتي، و600 ألف كويتي و34 ألف بحريني و210 آلاف عُماني خلال الفترة نفسها. يذكر أن فعاليات معرض سوق السفر العربي 2019 ستنطلق في مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة من 28 أبريل المقبل حتى 1 مايو 2019م. وحسب الموقع الرسمي لمعرض سوق السفر العربي على شبكة الإنترنت، فإن المعرض يعد حدثًا عالميًّا رائدًا في صناعة السفر في الشرق الأوسط، ويصل حجم صفقات الأعمال في هذا القطاع إلى أكثر من 2.5 مليار دولار. وتتضمن دورة 2019 من المعرض، العديد من الفعاليات منها فعالية التواصل السريع بين المشترين، التي تسمح للعارضين بلقاء كبار المشترين لمدة خمس دقائق في كل لقاء، وفعالية التواصل الرقمي السريع بين المؤثرين في هذا القطاع، وهي فرصة لمدوني السفر لالتقاء العاملين في مجال السفر، وفعالية الوظائف في السفر التي تُوفِّر فرصًا لدخول الطلاب إلى هذه السوق، فيما تقدم أكاديمية وكلاء السفر سلسلة من البرامج توفِّر فرص التدريب المجاني والتواصل مع الوكلاء لمدة نصف يوم على مدى يومين. وكانت الدورة الماضية 2018 قد جذبت أكثر من 39 ألف متخصص و2661 شركة عارضة، و940 إعلاميًّا.

سلطان بن فهد: بعد الرياض.. معرض «القصر الأحمر» ينتقل إلى جدة

انطلق الأربعاء، معرض «القصر الأحمر» للفنان الأمير سلطان بن فهد بن ناصر آل سعود، بالتعاون بين شركة بوتيك -المالك للمشروع- وغاليري أثر، بحيّ الفوطة بالعاصمة السعودية (الرياض). من جهته، قال الأمير سلطان بن فهد بن ناصر آل سعود، إن معرضه الشخصي يأتي ضمن اهتماماته الفنية التي تهدف إلى مزج التراث بالمفاهيم الإبداعية الحديثة. وأضاف، أن المعرض يحتوي على مجموعة من الأعمال الفنیة التفاعلیة التي تشمل مقتنیات نادرة وأعمالًا فنیة تم تصنیع واقتناء معظمها خصیصًا لهذه المناسبة، تحت قصة واحدة یكون فیها «عشاء القصر» أحد أكبر معالمها. وقال إن معرضه سيستمر في القصر الأحمر بالرياض حتى 20 إبريل المقبل، ثم سينتقل بعد ذلك إلى قصر الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود (قصر الحمراء بجدة) في موسم جدة القادم.  

«هيئة السياحة» تسجل 2203 مخالفات على منشآت القطاع خلال 2018

سجلت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني 2203 مخالفة تم رصدها على المنشآت السياحية المخالفة وغير النظامية خلال العام 2018، بغرامات تجاوزت الـ 17 مليون ريال، وذلك في جميع مناطق المملكة. وجاءت مخالفات مرافق الإيواء السياحي ممثلة بالفنادق والوحدات السكنية على رأس القائمة بعدد 1894 مخالفة، ثم وكالات السفر بعدد 264 مخالفة، وعدد 21 مخالفة بحق منظمي الرحلات السياحية، وعدد 10 مخالفات للمرشدين السياحيين وعدد 8 مخالفات لمكاتب حجز وحدات الإيواء السياحي وتسويقها وعدد 6 لنشاط المشاركة بالوقت (تايم شير). وتحرص الهيئة ممثلة بالإدارة العامة للتراخيص، إلى جانب فروعها في جميع المناطق، على تفعيل الرقابة ومتابعة الخدمات المقدمة من ممارسي الأنشطة والمهن السياحية لتحقيق أفضل النتائج في مستوى وجودة الخدمات المقدمة، وفق المعايير العالمية المتبعة في تصنيف الخدمات والرقابة على جودتها. ولرفع كفاءة الخدمات السياحية في المملكة، قدمت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني عددًا من البرامج والمبادرات الرقابية مع عدد من الشركاء الحكوميين لتحقيق أفضل مستويات الرقابة والمتابعة على خدمات المنشآت السياحية، وذلك لتصحيح أوضاع الممارسين غير النظاميين لمختلف الأنشطة السياحية، ورفع مستوى الاستجابة لشكاوى السياح الواردة مباشرة للهيئة أو من خلال غرفة العمليات المشتركة لحماية المستهلك. كما عملت الهيئة على إطلاق برامج نوعية لتطوير مهارات مفتشيها وقدراتهم في مجال التصنيف والرقابة، والتعامل مع الشكاوى والمخالفات المرصودة بناءً على نظام السياحة المعمول به في هذا الشأن؛ حيث تتدرج العقوبات التي نص عليها النظام ما بين فرض الغرامات المالية والتي قد تصل إلى (100,000) مائة ألف ريال وإلغاء الترخيص. وأهابت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالسواح والزوار الذين لديهم ملاحظات على مختلف المنشآت السياحية وخدماتها، بضرورة الإبلاغ عنها عبر الهاتف (19988) أو استخدام منصات الهيئة التقنية المتاحة على مختلف الوسائل الحديثة، ومنها تطبيق السياحة السعودية، وحسابات الهيئة الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي. يذكر أن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، نفَّذت أمس الثلاثاء، بالشراكة مع وزارة البيئة والمياه والزراعة، برنامج الأمير فيصل بن بندر لتطوير السياحة البيئية في متنزه الحيسية الوطني بالعيينة بمنطقة الرياض. ويعد برنامج الأمير فيصل بن بندر لتطوير السياحة البيئية، استكمالًا للمشاريع التي تقوم بها هيئة السياحة في تطوير نمط السياحة البيئية في مختلف مناطق ومحافظات المملكة، ما يسهم في دعم مسيرة الجهود التي تبذلها الدولة في تعزيز السياحة بالمملكة؛ حيث تدعم الهيئة البرنامج من خلال تقديم وتنفيذ عدد من الدورات التدريبية للمبادئ السبعة لبرنامج «لا تترك أثر»، إضافة إلى تنفيذ عدد من رحلات «الهايكنج» ووضع عدد من اللوحات الإرشادية والتوعوية، التي تسهم في نشر ثقافة الوعي لجميع أفراد المجتمع.

انطلاق فعاليات «بارع» في 7 مناطق خلال شهري مارس وأبريل

أوضحت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، اليوم الثلاثاء، أن البرنامج الوطني لتنمية الحرف والصناعات اليدوية (بارع)، سيقيم فعالياته خلال شهري مارس وأبريل 2019م، في سبع مناطق رئيسة بالمملكة، حيث ستقام الفعاليات في كل من:  منطقة تبوك، حائل، القصيم، مكة المكرمة، الحدود الشمالية، إلى جانب محافظتي الطائف والخبر. وأوضحت هيئة السياحة عبر موقعها الإلكتروني، أن البرنامج الوطني (بارع) يواصل إطلاق فعالياته السياحية الرامية لتسويق المنتجات الحرفية والتراثية؛ حيث جرى اعتماد فعاليتين في منطقة تبوك، تتمثل بإقامة مهرجان التسوق في تبوك، وبازار الحكير، مرورًا بمنطقة حائل والتي ستشهد انطلاق مهرجان الصحراء الدولي، وانتهاءً بإطلاق مهرجان الصقور بمنطقة الحدود الشمالية، إلى جانب محافظة الطائف التي تشهد إطلاق ملتقى «ألوان جرينيتش»، ومهرجان «عروس الطائف»، وذلك خلال شهر مارس الحالي. وفيما يتعلق بالفعاليات والمهرجانات التي ستقام خلال شهر أبريل القادم، أوضح البرنامج الوطني (بارع)، أن منطقة القصيم ستشهد إطلاق مهرجان كلاسيك القصيم، والمشاركة بجناح خاص تحت مسمى «صنع في القصيم» لتسويق الأعمال والمنتجات الحرفية في المنطقة. وأضاف البرنامج الوطني (بارع)، أنه نفذ خلال الفترة الماضية العديد من المشاركات الفاعلة التي شملت عددًا من الفعاليات والمهرجانات والمعارض بهدف تسويق المنتجات الحرفية التراثية، منها: المعارض الاستهلاكية في مكة المكرمة تحت مسمى «معرض غمرتي»، إضافة إلى «معرض غزلان» بمحافظة الخبر في المنطقة الشرقية. كما شارك خلال الفترة الماضية في أربعة معارض متخصصة بالمنتجات الحرفية تم إطلاقها في المولات التجارية، في كل من منطقة الحدود الشمالية ومحافظة الطائف. وعلى صعيد المهرجانات الدولية، شارك البرنامج الوطني (بارع) خلال الفترة الماضية أيضًا بمهرجان الشيخ زايد التراثي المقام في الإمارات، إلى جانب مهرجان «الموروث الشعبي» المقام في دولة الكويت. وحظي البرنامج الوطني لتنمية الحرف والصناعات اليدوية (بارع) بالعديد من المشاركات بالمهرجانات التراثية على الصعيد المحلي، منها: «مهرجان الجنادرية الأول» الذي أقيم في حائل، و«مهرجان ربيع بريدة»، وأيضًا «مهرجان الغضا» الذي أقيم في عنيزة، و«مهرجان القرية التراثية» بعيون الجواء، ومهرجان «ما لم تقله زرقاء اليمامة»، وانتهاءً بمهرجان «الطفولة سعادة» الذي أقيم مؤخرًا بمحافظة الطائف.

بالصور.. السياحة تواصل خطط تطوير البيئة بمتنزهات الرياض

نفَّذت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، بالشراكة مع وزارة البيئة والمياه والزراعة، برنامج الأمير فيصل بن بندر لتطوير السياحة البيئية في متنزه الحيسية الوطني بالعيينة بمنطقة الرياض. وقدم فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة الرياض، بالتعاون مع وزارة البيئة، ورشة عمل لطلاب المدارس بالمحافظة عن المبادئ السبعة لبرنامج (لا تترك أثر)، تناولت أهمية العناية بالبيئة والمتنزهات العامة وعدم العبث بها، سواء بالاحتطاب أو إلقاء المخلفات التي تشكِّل تهديدًا لها، وأساسيات رحلات التنزه أو التخييم، مثل حقيبة الإسعافات الأولية والمصابيح الكهربائية لحالات الطوارئ وغيرهما. وشدّدت الورشة على ضرورة الحفاظ على النظافة وعدم قطع الأشجار وغير ذلك، مما يخدم الحفاظ على البيئة والطبيعة، بمشاركة واسعة من طلاب التعليم العام بالمحافظة. ويحظى برنامج الأمير فيصل بن بندر لتطوير السياحة البيئية، برعاية ودعم الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة، ومتابعة من الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز، نائب أمير منطقة الرياض. وحضر تنفيذ البرنامج، رئيس مركز العيينة والجبيلة، ورئيس مركز سدوس، ورئيس البلدية، وعدد من منسوبي الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمنطقة، ومدير التعليم بمحافظة الدرعية، وعدد من المنسوبين بالدوائر الحكومية، وأعضاء من لجنة التنمية السياحية بمحافظة الدرعية، ونخبة من طلاب المدارس بالعيينة. وتعمل الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في منطقة الرياض، ووزارة البيئة والمياه والزراعة الشريك الرئيسي، على تحقيق أهداف البرنامج والعمل على استدامته بالمستوى المنشود؛ حيث ينفذ البرنامج من قبل الهيئة والوزارة بالشراكة مع برنامج «لا تترك أثر»، ضمن الاتفاقية الموقعة بين الهيئة والوزارة، وتشرف عليه الهيئة وتسعى لجعله جزءًا من خطط التنمية السياحية، وتقوية الشراكة بين القطاعين العام والخاص، ويهدف لتدريب أفراد المجتمع ورواد المناطق الطبيعية على مبادئ البرنامج السبعة، من قبل قادة متمرسين ومرخصين. ويعد برنامج الأمير فيصل بن بندر لتطوير السياحة البيئية، استكمالًا للمشاريع التي تقوم بها هيئة السياحة في تطوير نمط السياحة البيئية في مختلف مناطق ومحافظات المملكة، ما يسهم في دعم مسيرة الجهود التي تبذلها الدولة في تعزيز السياحة بالمملكة؛ حيث تدعم الهيئة البرنامج من خلال تقديم وتنفيذ عدد من الدورات التدريبية للمبادئ السبعة لبرنامج «لا تترك أثر»، إضافة إلى تنفيذ عدد من رحلات الهايكنج ووضع عدد من اللوحات الإرشادية والتوعوية، التي تسهم في نشر ثقافة الوعي لجميع أفراد المجتمع. ويتضمن البرنامج عددًا من الأنشطة كالتشجير والنظافة وزيادة الوعي البيئي، ويهدف إلى إحداث تغيرات معرفية وسلوكية لترسيخ المبادئ والقيم، التي تحافظ على المال العام من موارد طبيعية وحماية ممتلكات الدولة من آثار وتراث وطني، وتعزيز سبل مكافحة التخريب أو التدمير لتلك الممتلكات، وتعزيز المسؤولية الوطنية بالترفيه، إضافة إلى الاستجمام المتوافق مع البيئة.

بالصور.. تسليم تراخيص لأول 3 مرشدات سياحيات بتبوك

أصدرت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة تبوك، ثلاثة تراخيص لأول سعوديات للعمل كمرشدات سياحيات بالمنطقة، وذلك بعد اجتيازهن الدورة المكثفة التي ركزت على المحاور المتعلقة بمهنة الإرشاد السياحي. وقام مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة تبوك الدكتور مبروك الشليبي، بتسليم المرشدات «هبة محمد العائدي، وندى صالح العنزي، وحنان حاتم الحميدي»، تراخيص الإرشاد السياحي. وأوضح الدكتور الشليبي، أن إصدار الرخص للمرشدات السياحيات يأتي لما للمرأة من أهمية وعمل فاعل في المجتمع، وأيضًا لتمكينها من إيجاد فرص عمل متنوعة، مؤكدًا أن المرأة السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين، تحظى باهتمام ورعاية في كل ما يسهم بتمكينها من المشاركة في تطوير الحركة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في المملكة. وأشار مدير فرع هيئة السياحة بمنطقة تبوك، إلى أن المرشد السياحي يعدّ سفيرًا داخل الوطن، وله دور مميز وبارز في تشكيل انطباع إيجابي لدى السائح عما تتميز به المملكة من إرث حضاري وتاريخي وثقافي كبير، بما يسهم في عكس صورة مشرفة عن وطننا الغالي. وأضاف الدكتور الشليبي، أن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني تحرص على الارتقاء بمهنة المرشد السياحي، من خلال إخضاع الراغبين في ممارسة هذه المهنة قبل الحصول على رخصة الإرشاد السياحي لدورة مكثفة تغطي مختلف المواضيع المتعلقة بمهنة الإرشاد السياحي، فضلًا عن تطوير مهارات الإلقاء والاتصال وتحديثها، وتطوير مهارات القيادة والتفاعل مع المجموعة. من جهة أخرى، استقبل متحف تبوك، وفدًا نسائيًّا من إدارة تعليم المنطقة يمثل 25 إدارة تعليمية من مختلف مناطق المملكة؛ حيث تستضيف إدارة تعليم تبوك مشروع تحدي التطبيقات الذكية، وذلك في إطار الشراكة بين الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في المنطقة وإدارة تعليم منطقة تبوك. وكانت الهيئة العامة للسياحة، أعلنت أول أمس السبت، إطلاق برامج تدريبية حديثة في 14 مدينة؛ لتأهيل المرشدين السياحيين الجدد، وفق أفضل المعايير الدولية بمجال الإرشاد السياحي، مستهدفةً الشباب والشابات المتخرجين من تخصصات 11 لغة أجنبية معتمدة دوليًا. واشترطت الهيئة على الراغبين في الدخول لمهنة الإرشاد السياحي من المواطنين والمواطنات، إجادة لغة واحدة أو أكثر؛ مثل اللغة الهندية، والصينية، والماندرين، والبرتغالية، والبنغالية، والألمانية، والإنجليزية، والفرنسية، والإسبانية، إلى جانب الروسية والماليزية.

بالصور.. «فوربس» توضح أفضل 20 مدينة تجتذب أثرياء العالم

يتمتع الأثرياء بالحق في العيش في أي مكان يريدون، لكن العديد منهم يختارون المدن التي تقدم لهم فرصًا أكبر في مجال الأعمال والاستثمار والعيش، وذلك بحسب أحدث تقرير عن اتجاهات الأثرياء Knight Frank City Wealth. ووفقًا لموقع «بيزنس إنسايدر» في نسخته الفرنسية، رصد التقرير المدن التي يفضلها هؤلاء الأشخاص والتي ضمت في هذه النسخة الجديدة بعض الوافدين الجدد، آخذة في الاعتبار نسبة السكان الأثرياء في المدينة، خاصة أولئك الذين لديهم رأسمال يتراوح بين مليون و30 مليون دولار. وأشار إلى أن الترتيب كذلك يأخذ في الاعتبار الفرص الاستثمارية  بما في ذلك العقارات التجارية والسكنية من قبل الأفراد ومكاتب إدارة الثروات، وأيضًا الحجم الإجمالي للاستثمارات وتنوع المستثمرين من حيث الجنسية. وأخيرًا، يعكس الترتيب عدة عوامل تتعلق بمستوى المعيشة، بما في ذلك عدد وجودة الجامعات، والسلامة في المدينة وعدد الفنادق ذات الخمسة نجوم والمطاعم الكبيرة. وجاءت مدينة أمستردام الهولندية في المرتبة العشرين من قائمة أفضل المدن التي يفضلها الأثرياء، تبعتها أتلانتا عاصمة ولاية جورجيا ثم العاصمة الأمريكية واشنطن، وميونخ الألمانية وسان فرانسيسكو. مدينة سيول، عاصمة كوريا الجنوبية، احتلت المركز الخامس متأخرة عن بكين، فرانكفورت، وبرلين، وباريس، وترونتو الكندية، وطوكيو وسيدني وشنغهاي التي حلت سابعًا. أما من المركز السادس إلى الأول في هذه القائمة فجاءت على التوالي  كل من شيكاغو، لوس أنجلوس، سنغافورة، هونج كونج، نيويورك، ولندن. يُشار إلى أن تصنيف مجلة «فوربس» الاقتصادية الأمريكية لأثرياء العالم في 2019، تراجع إلى 2115 مليارديرًا، أي أقل بـ55 شخصًا عن قائمة 2018، فيما تراجع إجمالي ثروات الأثرياء لقائمة 2019 إلى 8.7 تريليونات دولار، بانخفاض أربعمئة مليار دولار عن قائمة 2018. وأوضحت المجلة أن 11% من أعضاء قائمة 2018 أو 247 شخصًا، قد خرجوا من التصنيف في 2019، وهو الرقم الأضخم منذ 2009 في ذروة الأزمة المالية العالمية. وبحسب «فوربس» فإن منطقة آسيا والمحيط الهادئ هي الأكثر تضررًا في تصنيف هذا العام؛ حيث تراجع عدد الأثرياء بها 60 شخصًا، مدفوعة بالصين التي تراجع عدد الأثرياء بها؛ المدرجون في القائمة 49 مليارديرًا مقارنة بعام 2018.

«هيئة السياحة» تُطلق برامج تدريبية لتأهيل المرشدين في 11 لغة أجنبية

أعلنت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، اليوم السبت، إطلاق برامج تدريبية حديثة في 14 مدينة؛ لتأهيل المرشدين السياحيين الجدد، وفق أفضل المعايير الدولية بمجال الإرشاد السياحي، مستهدفةً الشباب والشابات المتخرجين من تخصصات 11 لغة أجنبية معتمدة دوليًا. واشترطت الهيئة على الراغبين في الدخول لمهنة الإرشاد السياحي من المواطنين والمواطنات، إجادة لغة واحدة أو أكثر؛ مثل اللغة الهندية، والصينية، والماندرين، والبرتغالية، والبنغالية، والألمانية، والإنجليزية، والفرنسية، والإسبانية، إلى جانب الروسية والماليزية. وأضافت هيئة السياحة، أن الدورات التي يعمل عليها المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية (تكامل) التابع للهيئة، تستهدف تأهيل المرشدين والمرشدات من المواطنين ممن لا تقل أعمارهم عن 21 سنة لسوق الإرشاد السياحية الاحترافية، وفق أفضل الممارسات الدولية بمجال الإرشاد السياحي؛ حيث سيكون لهم طلب وحضور في سوق العمل السياحية، مع التوجّه نحو الاهتمام بصناعة السياحة السعودية، وفتح المجال للتوسع بالتأشيرات السياحية لعدد من الدول الأجنبية والصديقة المستهدفة خلال العام الجاري. وأكدت الهيئة، أن بدء عمل المرشدين السياحيين الفعلي في المملكة يرتبط بالحصول على رخصة الإرشاد السياحي من الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وفق عدد من المعايير والشروط المطلوب توافرها في كل من يمتهن العمل في هذا المجال الحيوي والمهم في القطاع السياحي على وجه التحديد. ويعمل المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية (تكامل) التابع لهيئة السياحة، على تنفيذ هذه الدورات التدريبية في 14 مدينة بالمملكة، خلال شهري مارس وأبريل 2019، ويتاح التسجيل فيها إلكترونيًا. وكانت هيئة السياحة، قد أعلنت في وقت سابق، برنامج ترخيص المرشدين السياحيين في السعودية، من منطلق سياستها في تفعيل دور المرشد السياحي وجعله أكثر احترافية، وإعطائه الفرصة لإظهار الوجه الحقيقي والمشرق للمملكة، المتمثل في عراقة حضارتها وأرضها وتنوّع طبيعتها، وتقبّل مجتمعها المحلي للثقافات الأخرى. وأشارت إلى أن برنامج ترخيص المرشدين السياحيين، يسعى لإيصال المعلومات عن المواقع للسوّاح بطريقة صحيحة واحترافية؛ حيث سيشمل هذا البرنامج الترخيص لثلاث فئات من المرشدين السياحيين، وهي مرشد عام على المستوى الوطني، ومرشد منطقة لكل منطقة من مناطق المملكة، ومرشد موقع لمواقع الجذب السياحي، التي تتميز بها المملكة.

المبارك: المملكة بين أفضل الوجهات السياحية في العالم

أكد مدير عامّ تراخيص الأنشطة السياحية، المهندس عمر المبارك، أن المملكة مهيّأة لأن تكون من ضمن الوجهات السياحية المهمة بين كل دول العالم. بينما لفت إلى أن المملكة، سهَّلت الحصول على التأشيرة السياحية الإلكترونية خلال دقائق. وكشف مدير عامّ تراخيص الأنشطة السياحية في الهيئة العامة للسياحة والتراث، المهندس عمر المبارك، عن منح الهيئة 22 امرأة رخصًا لممارسة نشاط الإرشاد السياحي في المملكة للعام الماضي 2018، إضافة إلى تقدّم 108 امرأة للحصول على رخص إرشاد سياحي لا تزال تحت الإجراء. وأوضح المبارك -خلال حديثه لوكالة «سبوتنيك» الروسية- أن إجمال عدد الرخص الممنوحة لممارسة الإرشاد السياحي في السعودية، بلغت 571 رخصة، وتتزايد أعداد المتقدمين بعد أن أصبحت أنظار المستثمرين تتجه نحو الأنشطة السياحية في المملكة. وتابع المبارك: السعودية مهيأة لأن تكون من ضمن الوجهات السياحية المهمة، ليس بالشرق الأوسط فحسب، بل بين كل دول العالم، لوجود الخدمات الميسرة، وتنوّع المنتج السياحي فيها؛ إذ هناك واجهات بحرية طويلة تقاس بمئات الكيلومترات على سواحلها الممتدة في شرق البلاد وغربها. مشيرًا إلى أن نجاح صناعة السياحة في المملكة يرتبط بمعايير رئيسة أقرّتها منظمة الصناعة السياحية العالمية، وهي ضمان وجود التشريع المنظِّم، الذي يحفظ حقوق الأطراف المؤثرة والمستهدفة في الاستثمار السياحي، إلى جانب سهولة الوصول للوجهات، وإلى جودة الخدمات المقدمة والمتضمّنة بالمقام الأول الأمن والسلامة، والصحة، العامة، والأصالة، وحسن التعامل مع السائح. وقد سهَّلت المملكة الحصول على التأشيرة السياحية الإلكترونية بديلًا عن زيارة السفارات السعودية في الخارج للحصول على تأشيرة الدخول إلى أراضيها في دقائق، وتصل مدة الإقامة السياحية في المملكة إلى 30 يومًا. وفي الإطار ذاته، قال مؤسس فريق «ترحال»، عبدالعزيز العتيبي: إن السعودية تمتلك أهم ركائز السياحة الطبيعية في كل أنحاء الأراضي المترامية الأطراف، كما تتميز بأكثر من 15 موقعًا سياحيًّا، ومناظر خلابة، وسواحل بحرية على البحر الأحمر والخليج العربي، فضلًا عن تاريخ يعود إلى آلاف السنين، ومجتمع يتّسم بالكرم وحسن الضيافة، وتعدد الثقافات. وتابع العتيبي، خلال حديثه، لـ«سبوتنيك»، أن لكل مكان في السعودية سمات مختلفة، تجعل السائح يُبحر في عالم مزيج بثقافات متنوعة، وآثار انفردت بها عن غيرها، وجبال ذات ألوان مختلفة، وشعاب مرجانية تحت البحار أبهرت الغواصين بجمالها، وطبيعتها. مضيفًا: لدينا مواقع تجعل من السعودية محط أنظار السياح، أهمها متحف جدة التاريخية، الذي يعود بالسائح إلى زمن مضى، من خلال مسيرته في أزقة المتحف الكائن في وسط محافظة جدة غرب السعودية، ويشاهد المباني التاريخية. وتحدث العتيبي، عن جزيرة «فرسان» المعتدل جوّها على مدار العام، لافتًا إلى منطقة الباحة ومنطقة أبها المتسمتان بالجبال الخضراء، والزراعة، والجوّ البارد على مدار العام، وما تحتويه منطقة الباحة من قرى بنيت من الأحجار منذ مئات السينين، والينابيع المتدفّقة من أعلى الجبال بمناظر تذهل الأنظار، والبيوت المبنية في هامات الجبال. وأكد العتيبي، أن مدائن صالح ومنطقة العلا، والشعاب المرجانية على ساحل البحر الأحمر، كفيلة بجعل السعودية من أجمل أماكن السياحة في العالم، إضافة إلى سكة حديد الحجاز، الممتدة من العراق إلى مكة المكرمة، ومدائن صالح المبنية داخل الجبال المكسية بالرمال الكثيفة، والأماكن التي ذكرها الله في القرآن الكريم، كما تتمتع السعودية بكتابات على الأحجار والجبال بشكل رسم ونقش في جبال منطقة حائل. وعن شرق السعودية، تحدّث عبدالعزيز العتيبي عن العيون المائية النابعة بين جنبات ما يزيد على 1.5 مليون نخلة، تمرّ وسط مزارع محافظة الأحساء، ومصانع التمور، بجانب أهم الموانئ والشواطئ الساحلية على خليج عدن العربي.

المزيد