جبال الطائف.. متنفس للحياة الترفيهية ومقصد لعشاق رياضة التسلق (صور)

جبال الطائف
جبال الطائف

بين تضاريس محافظة الطائف، يجد السائح والمغامر نفسه وسط العديد من التجارب السياحية المميزة التي توفرها الطبيعة للزوار.

جبال السروات الشاهقة والأودية وغابات أشجار العرعر والتشكيلات الصخرية العملاقة، تمثل متسعا ومتنفسا للحياة الترفيهية في ممارسة الرياضة لعشاق التسلق والهايكنج، ولهواة التخييم في الطبيعة.

وفي محافظة الطائف يوجد تنوع جغرافي طبيعي فريد، بين الجبال والأودية، ومنها الأودية العميقة والصدوع الجبلية والصخور العملاقة الشهيرة، وبينها صخرة الجبل الأحمر التي تقع شرق مرتفعات مركز الشفا وتعتبر وجهة رياضية للمتسلقين؛ مما أكسبها شهرة لمحبي السياحة والمغامرات للاستمتاع بالطبيعة البكر.

وتمثل جبال الطائف لعشاق الرياضة فضاء واسعا؛ حيث الإطلالة الساحرة من أعلى القمم الجبلية على قرى تهامة الأثرية الوادعة في أسفل الأودية، وتكون الأجواء في الجبال والأودية معتدلة في فترات الصباح الباكر بكثافة ذرات الضباب، وباردة في المساء.

وتمثل جبال الطائف لعشاق الرياضة فضاء واسعا؛ حيث الإطلالة الساحرة من أعلى القمم الجبلية على قرى تهامة الأثرية الوادعة في أسفل الأودية، وتكون الأجواء في الجبال والأودية معتدلة في فترات الصباح الباكر بكثافة ذرات الضباب، وباردة في المساء.

وتحظى رياضة التسلق الجبلي والهايكنج باهتمام الكثيرين من زوار وشباب وفتيات محافظة الطائف، الذين يقومون بوضع الخطط للمسير والتسلق، ونقاط المسارات، وتحديد أماكن الاستراحة والتوقف، وإيضاح الأماكن الوعرة والصعبة.

وتتنوع هواياتهم في تسلق الجبال بالحبال الوثيقة والأدوات المهيأة والمؤهلة؛ حيث يكتسبون في رحلاتهم السياحية لياقة بدنية وذهنية، بتدريب متقن، لما يجدونه في الطائف من أماكن ذات تضاريس وجغرافية متنوعة، وآخرون يتحدون الصخور العملاقة التي تصل إلى ارتفاع 100 متر.

والبعض الآخر يرى أن السير بين الأودية والشعاب رياضة ومتنفس للهواء العليل الذي تكتسبه محافظة الطائف هذه الأيام، وفئة تفضل اكتشاف الكهوف المنتشرة بين ربوع الجبال، وهناك من يعشق تأمل الغروب والشروق في قمم الجبال، وفئة تكتسب المعرفة وتجد المعلومات الثرية عن الأشجار والأزهار والأحجار البيضاء الناصعة، وكذلك الاستمتاع في توثيق الصور لهجرة الطيور وعبورها أجواء الطائف وسكنها في أوديتها وجبالها الشاهقة الخصبة المظللة بالأشجار العتيقة.

وقال وليد الطلحي، وهو أحد المهتمين بتصوير رياضات الطبيعة، إن محافظة الطائف تتيح لزوارها التجول بين الوديان المتعرجة والتضاريس الطبيعية الساحرة، وترسم لممارسي الرياضات خارطة بمحيطها الجغرافي وتفرع أوديتها المشهورة التي يجدها عشاق المغامرة فرصة للاستكشاف.

وتعد محافظة الطائف مقصدًا للسياح ومحبي الهايكنج؛ حيث تحف أوديتها العديد من الجبال الشاهقة البديعة، وتمتاز هذه الأودية بإمكانات وقدرات طبيعية وبيئية تؤهلها لتكون مقصد لمحبي وهواة رياضة تسلق الجبال والقمم وعشاق المغامرات، وهواة المشي على الأقدام في الطرق الوعرة الهايكنج.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa