تناغم بين الرمال والمياه والمناخ.. سواحل تبوك ثروة طبيعية جمالية تأسر زوارها

تناغم بين الرمال والمياه والمناخ.. سواحل تبوك ثروة طبيعية جمالية تأسر زوارها

تزخر منطقة تبوك بسواحل تمتد على مسافة 700 كم شمال البحر الأحمر، في تنوع جغرافي ومناخ يأخذ زواره في رحلة لتأمل الطبيعة وجمالياتها، والمتشكلة بقوة في مشهدها التصويري الباعث على جذب المصطافين من كل أنحاء المملكة.

وازدانت تلك السواحل أكثر بعد إطلاق رؤية المملكة 2030 التي أعطت اهتماما بالغًا بالبيئة والتنمية السياحية، ودعمتها بالمشروعات التطويرية والمتمثلة في: نيوم، وآمالا، والبحر الأحمر.

اقرأ أيضاً
قلعة تبوك الأثرية.. نافذة تطل على التاريخ منذ ٩٧٦هـ
تناغم بين الرمال والمياه والمناخ.. سواحل تبوك ثروة طبيعية جمالية تأسر زوارها

ومن خلال الجولة المصورة لوكالة الأنباء السعودية، تبين جانب مهم من جوانب الجمال في طبيعة المملكة، والمتناغم بين الرمال والمياه والمناخ من محافظة حقل شمالاً مروراً بمحافظتي البدع وضباء ووصولاً إلى محافظة الوجه وأملج غربي المنطقة.

وتُعد تبوك موطنًا آمنًا للطيور المهاجرة لوقوعها في قلب مسار هجرة الآلاف من هذه الطيور بين قارتي آسيا وأوروبا، لاسيما على جزرها المُقدرة أعدادها بـ100 جزيرة، فحين يأتي الحديث عن الطبيعة البحرية البكر فإن بوصلة "البحر" تقودنا مباشرة عبر قارب الموج إلى الجزر الحالمة التي تسترخي قبالة شواطئ المنطقة وتتنوع بيئاتها ما بين المرجانية والرملية والقارية والبركانية، وشواطئ بِيض ومياه فيروزية صافية، وجُزر بكر تنبض بالحياة بعيدًا عن تقنيات الحياة العصرية .

ومن محافظة "أملج"، يمكن لكل زائر أن يشق طريقه من جنوب منطقة تبوك وحتى شمالها، حيث تمتاز المحافظة بمحميات طبيعية غنية بالأحياء البحرية، وبعضها استقرت في جزرها أعداد كبيرة من الطيور، والبعض الآخر عبارة عن رمال بِيضٍ ناعمة، وغالبًا ما تصنف في مرتبة متقدّمة على لائحة الأماكن الأكثر جذبًا للسياح، ومن أشهر شواطئها: "شاطئ الدقم السياحي الواقع على واجهة بحرية فريدة من نوعها تجمع بين التلال الرملية والشعب المرجانية، وسط توافر مختلف الخدمات والأنشطة.

وعلى بعد 170 كم شمالاً من مدينة أملج، تقع محافظة "الوجه" المليئة بالشواطئ الجاذبة، ومنها شواطئ "شرم زاعم" و"الدرر" التي تشتهر بكثرة الصخور والشعاب المرجانية، إضافةً إلى شاطئ "حواز" شمال مدينة الوجه بمسافة 40 كيلو متراً، إذ شكلت جغرافيته دائرة من الماء تحيط بها اليابسة ولها منفذ صغير لدخول الأمواج، وفي جنوب المحافظة يمتاز شاطئ "المسدود" بتعدد ألوان مياه البحر فيه، فيما تشكل الطبيعية الرملية لشواطئ "الرميلية وهبان والهرابة والمعيليق والفلق" عناصر جذبٍ تضاف إلى جمال شواطئ الوجه، لتُكمل شواطئ "عنتر وأم عنم والسيح والنخيرة وأم الطين" هذا العِقد الفريد من الجمال.

وعلى مسافة ليست ببعيدة من محافظة الوجه، تقع محافظة "ضباء" التي تبعد بما يقارب الـ150 كم عن الوجه، وتستقبل زوارها بشاطئ "شرم جزى" وهو أحد أكثر الشواطئ جمالاً على سواحل منطقة تبوك، ويقصده الباحثون عن الهدوء والراحة بشكل دوري لتفرده في الجمال وإنزوائه في منطقة هادئة من التلوث الضوئي وضجيج المركبات، كما تضم محافظة ضباء وكحال باقي المحافظات، شواطئ هي الأخرى لاتقل عن سابقاتها جمالاً، ومنها: شاطئ السجدة والمويلح وشرما والصورة والخريبة وقيال والشيخ حميد.

وصولاً إلى محافظة "البدع" التي تبعد عن مدينة ضباء قرابة 200 كم، وتحتضن هي الأخرى مركز "مقنا" الذي يبرز من قبل أن تصله بإطلالة شواطئه المتاخمة بسلسلة من الجبال في منظر مهيب، لاسيما تلك التي تقع في وادي "الطيب اسم" .

وبالقرب من محافظة البدع بمسافة تقدر بحوالي 93 كم، تقع شواطئ "حقل" الغنية بما حبها الله من جمال في مناخها المتفرد عن باقي شواطئ المملكة عامة، حيث تدني مستوى الرطوبة إلى أقل درجاتها، ومن أبرز معالمها الساحرة من شواطئ خاصة بالتنزه والسباحة: "متنزه النخيل" وهو أقدم المواقع المأهولة بالسكان والسياح بمحافظة حقل، وشاطئ "البئر الماشي" الذي يأتي على شكل هلالي يحده من الشمال لسان صغير يضيق باتجاه الجنوب لاقتراب الجبال منه، وتتألف أرضه من تربة خشنة من الرمال والحصى ومياه متدرجة الأعماق، ويجاوره بمسافة ليست ببعيدة عنه، شواطئ "السلطانية وأم عنم وشريح والوصل" ، وهي من المواقع السياحية البكر بالمدينة، في ظل ما توفره طبيعة المكان الغنية بثرواتها الطبيعية الخلابة، والتي تتيح أيضاً فرصة الوقوف على رمالها لمشاهدة الدول المجاورة للمملكة بكل وضوح بالعين المجردة.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa