قرية بن حمسان.. ذاكرة حية توثق تراث ومعالم عسير ومقصد للزوار والسائحين

تعد قرية بن حمسان التراثية في منطقة عسير، معلمًا سياحيًّا وتراثيًّا مختلفًا بحكم ما تحتويه هذه القرية من توثيق لذاكرة المنطقة وتراثها العريق.

وبدأت فكرة القرية انطلاقًا من الشغف بتوثيق تراث عسير وجمعه في مكان واحد ليسهل على الزائر التعرف على هذه الأصالة.

وأشار ظافر بن حمسان، صاحب القرية، أن الغرض من هذه القرية التي افتتحت منذ 26 عامًا، في محافظة خميس مشيط هو تقديم فكرة شاملة عن كل ما يخص التراث والمناطق السياحية في عسير.

وأكد في مداخلة مع برنامج «ديرتنا» على قناة «السعودية» أن عسير أصبحت من الواجهات السياحية، وتستقطب الزوار بجمال جوها وجبالها.

وأشار بن حمسان إلى أن القرية تقدم للسائح فكرة كاملة عن التراث وعن الأماكن السياحية والعادات القديمة في عسير.

وأضاف أن القرية تشمل تفاصيل متكاملة عن كيفية الترحيب بالضيف قديمًا وكيف كانت الأسواق الشعبية والقرى، وكذلك التقسيم الجغرافي لمنطقة عسير والفن المعماري بها، من خلال ذاكرة حية لأصالة وعراقة المنطقة.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa