بعد أيام من انطلاقها في المملكة.. سوء الخدمات يورط ويز إير الأوروبية قضائيًّا في المجر وبريطانيا تصنفها الأسوأ

ويز إير
ويز إير

بعد أيام من تدشين شركة ويز إير الأوروبية رحلات تنطلق من عواصم ومدن أوروبية إلى المملكة، كشفت صحيفة «الغارديان» البريطانية عن أن سلسلة من الخدمات السيئة دفعت وزارة العدل المجرية إلى فتح تحقيق موسع مع شركة «ويز إير»، الأوروبية للطيران منخفض التكلفة.

فشركة ويز إير الأوروبية امتد سجل خدماتها السيئ من المجر إلى بريطانيا؛ بعد أن صنفت في الأخيرة الأسوأ على الإطلاق بين شركات الطيران العاملة في المملكة المتحدة، بحسب تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية نشر بتاريخ 29 أغسطس الماضي، أرجع سبب التصنيف إلى عدة أسباب بينها تأخير مواعيد إقلاع رحلاتها المتكرر، وانتهاكات حقوق المسافرين وقوانين حماية المستهلك.

وجهات جديدة

وكانت الهيئة السعودية للسياحة قد أعلنت في 25 أغسطس الماضي، تدشين وجهات شركة "ويز أير" الجديدة التي تنطلق برحلات من عدد من العواصم والمدن الأوروبية إلى الوجهات الرئيسة بالمملكة.

وبحسب تقرير نشرته المجلة المختصة بعالم الطيران سيمبل فلاينغ- في 22 أغسطس الماضي، فإن وزارة العدل المجرية تلقت أعدادًا متزايدة من شكاوى الركاب ضد ويز إير، التي تتخذ من بودابست مقراً لها، مما دفعها لإجراء تحقيق بشأن الانتهاكات المزعومة لقوانين حماية المستهلك.

شكاوى متعددة

شملت الشكاوى عدم تقديم الشركة المساعدة في الوقت المناسب والمعلومات للركاب الذين ألغيت رحلاتهم أو تأخرت، بالإضافة إلى فشل ويز إير في توفير الإقامة المناسبة، أو المساعدة في إعادة حجز الرحلات الجوية للركاب المتضررين من تأخير أو إلغاء رحلاتها، وعدم الرد على الشكاوى.

وبحسب التقرير، فإن انتهاكات شركة ويز إير شملت -كذلك- فرضها رسومًا إضافية على مكالمات خط مساعدة خدمة العملاء، وكذلك فرض رسوم تذاكر تفوق الحد الأعلى المعلن.

كما لم تقدم ويز إير أبدًا المساعدة من خلال مركز الاتصال الخاص بها، والذي أحال المتصلين إلى استخدام البريد الإلكتروني ونموذج الشكوى الرسمي، فيما قال ركاب، إن شركة الطيران لم ترد عليهم أبدًا ولم تعد الرسوم الإضافية مطلقًا.

الأسوأ على الإطلاق

انتقلت عدوى سوء خدمات «ويز إير» إلى بريطانيا ما جعلها الأسوأ على الإطلاق؛ بحسب التقرير الذي أشار إلى أن هناك تأخرًا في مواعيد إقلاع رحلاتها بمتوسط معدل تأخير بلغ 14 دقيقة و24 ثانية عن الجدول الزمني في عام 2021 في رحلات شركة الطيران المجرية التي تشغل رحلات قصيرة المدى من 10 مطارات في المملكة المتحدة بما في ذلك بلفاست الدولي، وكارديف، وأدنبره، وجاتويك ولوتون.

خسائر تشغيلية

هذا التقصير في حق عملاء «ويز إير» وفرض رسوم عليهم وتجاهلهم انعكس على أدائها المالي، فقد سجلت الشركة خسارة صافية بلغت نحو 458.4 مليون دولار للربع المالي المنتهي في 30 يونيو بسبب "الخلفية التشغيلية والتحديات الكلية"، بحسب تقرير نشرته المجلة العالمية إيروتايم المختصة بعالم الطيران في شهر يوليو الماضي.

وقالت «إيروتايم»، إنه نظرًا لارتفاع تكاليف التشغيل المرتبطة بإعادة تخصيص السعة الناتجة عن العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، فقد تعرضت أيضًا لخسارة تشغيلية قدرها 287.8 مليون دولار (285 مليون يورو).

تكلفة الاضطرابات

وأوضحت أن تكلفة الاضطرابات والاستخدام المنخفض في الربع المنتهي في 30 يونيو، جنبًا إلى جنب مع بيئة التسعير خاصة في أبريل ومايو 2022 أدت إلى خسارة صافية بنحو 450 مليون يورو بما في ذلك أيضًا خسائر غير محققة بسبب ارتفاع سعر الدولار.

وقالت الشركة في بيان: "أدت قوة الدولار الأمريكي في نهاية الربع (1.04 مقابل اليورو) مقارنة ببداية الربع (1.11 مقابل اليورو) إلى خسارة غير محققة في العملات الأجنبية للشركة بقيمة 136 مليون يورو".

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa