Menu
«فضيحة روسيا» تدفع عضوة بـ«وادا» إلى الاستقالة

قررت البريطانية فيكتوريا أجار البطلة السابقة في أولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة، الاستقالة من منصبها في لجنة الرياضيين بالوكالة العالمية لمكافحة المنشطات «وادا»، على خلفية تعامل المنظمة مع أزمة المنشطات الروسية.

وكانت «وادا» قررت إيقاف روسيا عن المشاركة في جميع الأحداث الرياضية الكبيرة لأربع سنوات؛ بسبب التلاعب في عينات الرياضيين، فيما أتاحت الفرصة أمام الرياضيين الذين لم تَطَلْهم فضية المنشطات للمشاركة في أولمبياد طوكيو 2020، تحت العلم الأولمبي.

واعترضت اللجنة الأولمبية الروسية على العقوبات التي تقضي بحرمان أبطالها من الظهور على ساحة التنافس الدولية لأربع سنوات، معتبرةً أنها جائرة وغير منطقية، وهو ما دفع الرئيس فلاديمير بوتين إلى تأكيد أن موسكو قد تطعن ضد قرار «وادا».

وأوضحت أجار -في تغريدة عبر حسابها الشخصي على موقع «تويتر»- أن وكالة مكافحة المنشطات لم تبذل الجهد الكافي ولم تفِ بوعودها بفرض حظر كامل على الرياضيين الروس، مشيرةً إلى أنها تشعر بأن «وادا» لم تعد موجودة، وسط كثير من الألاعيب السياسية والمؤامرات، والتضارب والمصالح الذاتية، التي تسببت في قرارات سيئة وتنازلات وعدم وفاء بالوعود.

واعتبرت صاحبة برونزية التجديف في أولمبياد بكين 2008، أن آخر سقطات «وادا» تجسدت في «الضربة القوية للرياضيين بتجاهل مطالب لجنة الرياضيين بشأن حرمان روسيا من المشاركة في الأولمبياد المقبلة وألعاب ذوي الاحتياجات الخاصة».

وكشفت البريطانية، أن «وادا» رفضت نشر بيانات عديدة للجنة في موقعها، موضحةً: «مفهوم إسكات الرياضيين من أسباب رؤيتنا الكثير من الإساءات في الرياضة.. أؤمن بأن لكل رياضي الحق في رياضة نظيفة، لكن في مثل هذه البيئة، لا أرى أن الرياضيين الروس يملكون هذا الاختيار».

وأضافت عضوة لجنة الرياضيين، من بين 17 عضوًا آخرين: «نعم، سيعانون على المدى القصير بفرض الحظر الكامل، لكن على المدى البعيد ربما سنتكمن من المساهمة في تغيير الثقافة من أجل الأجيال الشابة».

وعلق أوليفييه نيجلي المدير العام لـ«وادا» على حيثيات استقالة أجار، بتأكيده أن قرار عدم نشر البيانات كان بسبب الافتقار إلى الأغلبية المطلقة ضمن أعضاء اللجنة؛ لذا لم يكن هناك إجماع، معتبرًا أن نشر «وادا» بيانَين مختلفَين من لجنة الرياضيين الخاصة بها، كان سيعد أمرًا مضللًا للرأي العام.

2020-10-28T14:24:58+03:00 قررت البريطانية فيكتوريا أجار البطلة السابقة في أولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة، الاستقالة من منصبها في لجنة الرياضيين بالوكالة العالمية لمكافحة المنشطات «وادا»،
«فضيحة روسيا» تدفع عضوة بـ«وادا» إلى الاستقالة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«فضيحة روسيا» تدفع عضوة بـ«وادا» إلى الاستقالة

وصفتها بـ«المؤامرات» والألاعيب السياسية

«فضيحة روسيا» تدفع عضوة بـ«وادا» إلى الاستقالة
  • 505
  • 0
  • 0
فريق التحرير
16 ربيع الآخر 1441 /  13  ديسمبر  2019   12:35 م

قررت البريطانية فيكتوريا أجار البطلة السابقة في أولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة، الاستقالة من منصبها في لجنة الرياضيين بالوكالة العالمية لمكافحة المنشطات «وادا»، على خلفية تعامل المنظمة مع أزمة المنشطات الروسية.

وكانت «وادا» قررت إيقاف روسيا عن المشاركة في جميع الأحداث الرياضية الكبيرة لأربع سنوات؛ بسبب التلاعب في عينات الرياضيين، فيما أتاحت الفرصة أمام الرياضيين الذين لم تَطَلْهم فضية المنشطات للمشاركة في أولمبياد طوكيو 2020، تحت العلم الأولمبي.

واعترضت اللجنة الأولمبية الروسية على العقوبات التي تقضي بحرمان أبطالها من الظهور على ساحة التنافس الدولية لأربع سنوات، معتبرةً أنها جائرة وغير منطقية، وهو ما دفع الرئيس فلاديمير بوتين إلى تأكيد أن موسكو قد تطعن ضد قرار «وادا».

وأوضحت أجار -في تغريدة عبر حسابها الشخصي على موقع «تويتر»- أن وكالة مكافحة المنشطات لم تبذل الجهد الكافي ولم تفِ بوعودها بفرض حظر كامل على الرياضيين الروس، مشيرةً إلى أنها تشعر بأن «وادا» لم تعد موجودة، وسط كثير من الألاعيب السياسية والمؤامرات، والتضارب والمصالح الذاتية، التي تسببت في قرارات سيئة وتنازلات وعدم وفاء بالوعود.

واعتبرت صاحبة برونزية التجديف في أولمبياد بكين 2008، أن آخر سقطات «وادا» تجسدت في «الضربة القوية للرياضيين بتجاهل مطالب لجنة الرياضيين بشأن حرمان روسيا من المشاركة في الأولمبياد المقبلة وألعاب ذوي الاحتياجات الخاصة».

وكشفت البريطانية، أن «وادا» رفضت نشر بيانات عديدة للجنة في موقعها، موضحةً: «مفهوم إسكات الرياضيين من أسباب رؤيتنا الكثير من الإساءات في الرياضة.. أؤمن بأن لكل رياضي الحق في رياضة نظيفة، لكن في مثل هذه البيئة، لا أرى أن الرياضيين الروس يملكون هذا الاختيار».

وأضافت عضوة لجنة الرياضيين، من بين 17 عضوًا آخرين: «نعم، سيعانون على المدى القصير بفرض الحظر الكامل، لكن على المدى البعيد ربما سنتكمن من المساهمة في تغيير الثقافة من أجل الأجيال الشابة».

وعلق أوليفييه نيجلي المدير العام لـ«وادا» على حيثيات استقالة أجار، بتأكيده أن قرار عدم نشر البيانات كان بسبب الافتقار إلى الأغلبية المطلقة ضمن أعضاء اللجنة؛ لذا لم يكن هناك إجماع، معتبرًا أن نشر «وادا» بيانَين مختلفَين من لجنة الرياضيين الخاصة بها، كان سيعد أمرًا مضللًا للرأي العام.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك