Menu

«السمح».. نبات بري تنفرد به «الجوف» يميز مهرجان الفاكهة بطبرجل

يحتوي على العديد من الفوائد..

يُعرض في أحد أجنحة مهرجان «فاكهة طبرجل» نبات السمح الذي تنفرد به منطقة الجوف منذ القدم، ويكثر بالقرب من محافظة طبرجل في بسيطا، وفي بعض المواقع الصحراوية في المن
«السمح».. نبات بري تنفرد به «الجوف» يميز مهرجان الفاكهة بطبرجل
  • 205
  • 0
  • 0
ماجد الرويلي
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

يُعرض في أحد أجنحة مهرجان «فاكهة طبرجل» نبات السمح الذي تنفرد به منطقة الجوف منذ القدم، ويكثر بالقرب من محافظة طبرجل في بسيطا، وفي بعض المواقع الصحراوية في المنطقة.

ويُعد «السمح» أحد الأغذية المهمة التي كانت مستخدمة بالبادية والحاضرة في منطقة الجوف في وقت يقل فيه الغذاء، وينبت بعد نزول الأمطار في أول الموسم.

ويبدأ السماحون بحصاده وجمعه في فصل الصيف تقريبًا في شهر يوليو؛ حيث يتم جمعه ومن ثم يستخلص منه الكعبر «ثمار السمح»، ويتم عزله عن طريق الرياح والتخلص من بقايا أجزاء السمح الأخرى، ثم ينقع في الماء وتتفتح الثمار بمجرد أن يلامس الماء ثم ينزل من الصبيب «بذور السمح»، وبعد ذلك يتم عزل الصبيب وتجفيفه وتنظيفه من الشوائب .

ويستخدم «السمح» بعدة أكلات منها وأشهرها العصيدة والبكيلة وخبز السمح، ويحتوي نبات السمح على عناصر غذائية مهمة للإنسان .

وقد ألّف الباحث والأديب والمؤرخ سليمان الأفنس ملفي الشراري، كتاب علمي «السمح» 1408هـ 1998م تطرق فيه عن طريقة إنباته وفوائده وأهميته الصحية بإعداد هذا البحث بالتعاون مع جامعة الملك سعود وجامعة فرجينيا بأمريكا والعديد من المعلومات المهمة، ويُعد من أهم المراجع العلمية للباحثين عما يحتويه هذا النبات النادر.

ويوضح الكتاب تعريف السمح العلمي ومواقع إنباته وكيفية تحصيل وحصاد السمح واستخدامه وأهمية قيمته الغذائية ورأي الخبراء وعدة تقارير منها تقرير الدكتور بهاتاشاريا وتقرير جامعة فرجينيا الأمريكية وتقرير جامعة الملك سعود وتقرير مركز النباتات الطبيعة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك