Menu
حصيلة صادمة لأعداد الضحايا والخسائر المادية بسبب كوارث الطقس في نصف قرن

قالت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة إن كوارث الطقس خلال الخمسين عاما الماضية أودت بحياة مليوني شخص منهم 91% بالبلدان النامية مع خسائر بلغت 3.6 تريليون دولار، مشيرة إلى زيادة عدد الكوارث الطبيعية، مثل الفيضانات وموجات الحر، الناتجة عن تغير المناخ.

وشمل تقرير صادر عن المنظمة فحص نحو 11 ألف كارثة وقعت بين 1979 و2019 تشمل كوارث كبيرة مثل الجفاف الذي اجتاح إثيوبيا في 1983، والذي شهد أعلى نسبة وفيات ناتجة عن كارثة طبيعية إذ أودى بحياة 300 ألف شخص، والإعصار كاترينا في 2005 الذي سجل أعلى خسائر اقتصادية بلغت 163.61 مليار دولار.

وكشف التقرير عن اتجاه متسارع، إذ يزيد عدد الكوارث بنحو خمسة أضعاف ما كان عليه في السبعينيات من القرن الماضي، مما يزيد المؤشرات على أن ظواهر الطقس المتطرف أصبحت أكثر حدوثًا بسبب ارتفاع درجة حرارة الأرض.

ولفت التقرير إلى أنه على الرغم من أن المخاطر أصبحت أكثر تكلفة وحدوثا، فإن حصيلة الوفيات السنوية انخفضت من أكثر من 50 ألفًا في السبعينيات إلى نحو 18 ألفا في الأعوام العشرة الأولى من الألفية الحالية، الأمر الذي يشير إلى أن تحسين التخطيط أتى بثماره.

وقال التقرير إن أكثر من 91 بالمئة من الوفيات البالغة مليونين كانت في بلدان نامية، مشيرًا إلى أن نحو نصف الدول الأعضاء في المنظمة فقط لديها نظم إنذارًا مبكرًا لمواجهة الأخطار المتنوعة، كما أشارت إلى أن هناك «فجوات خطيرة» في مراقبة الطقس، لا سيما في أفريقيا وهو ما يقوض دقة نظم الإنذار المبكر.

قرأ أيضًا

الحصيني يكشف عن موعد نهاية الصيف

2021-10-11T00:12:38+03:00 قالت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة إن كوارث الطقس خلال الخمسين عاما الماضية أودت بحياة مليوني شخص منهم 91% بالبلدان النامية مع خسائر بلغ
حصيلة صادمة لأعداد الضحايا والخسائر المادية بسبب كوارث الطقس في نصف قرن
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

حصيلة صادمة لأعداد الضحايا والخسائر المادية بسبب كوارث الطقس في نصف قرن

حصيلة صادمة لأعداد الضحايا والخسائر المادية بسبب كوارث الطقس في نصف قرن
  • 490
  • 0
  • 0
فريق التحرير
24 محرّم 1443 /  01  سبتمبر  2021   12:45 م

قالت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة إن كوارث الطقس خلال الخمسين عاما الماضية أودت بحياة مليوني شخص منهم 91% بالبلدان النامية مع خسائر بلغت 3.6 تريليون دولار، مشيرة إلى زيادة عدد الكوارث الطبيعية، مثل الفيضانات وموجات الحر، الناتجة عن تغير المناخ.

وشمل تقرير صادر عن المنظمة فحص نحو 11 ألف كارثة وقعت بين 1979 و2019 تشمل كوارث كبيرة مثل الجفاف الذي اجتاح إثيوبيا في 1983، والذي شهد أعلى نسبة وفيات ناتجة عن كارثة طبيعية إذ أودى بحياة 300 ألف شخص، والإعصار كاترينا في 2005 الذي سجل أعلى خسائر اقتصادية بلغت 163.61 مليار دولار.

وكشف التقرير عن اتجاه متسارع، إذ يزيد عدد الكوارث بنحو خمسة أضعاف ما كان عليه في السبعينيات من القرن الماضي، مما يزيد المؤشرات على أن ظواهر الطقس المتطرف أصبحت أكثر حدوثًا بسبب ارتفاع درجة حرارة الأرض.

ولفت التقرير إلى أنه على الرغم من أن المخاطر أصبحت أكثر تكلفة وحدوثا، فإن حصيلة الوفيات السنوية انخفضت من أكثر من 50 ألفًا في السبعينيات إلى نحو 18 ألفا في الأعوام العشرة الأولى من الألفية الحالية، الأمر الذي يشير إلى أن تحسين التخطيط أتى بثماره.

وقال التقرير إن أكثر من 91 بالمئة من الوفيات البالغة مليونين كانت في بلدان نامية، مشيرًا إلى أن نحو نصف الدول الأعضاء في المنظمة فقط لديها نظم إنذارًا مبكرًا لمواجهة الأخطار المتنوعة، كما أشارت إلى أن هناك «فجوات خطيرة» في مراقبة الطقس، لا سيما في أفريقيا وهو ما يقوض دقة نظم الإنذار المبكر.

قرأ أيضًا

الحصيني يكشف عن موعد نهاية الصيف

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك