Menu

«البيئة» تحذر من غزو أسراب الجراد الأحمر الساحل الجنوبي الغربي للمملكة

بسبب استمرار الرياح وهطول الأمطار

حذَرت وزارة البيئة والمياه والزراعة، اليوم الأحد، من حدوث غزو متوقع من أسراب الجراد الأحمر الساحل الجنوبي الغربي للمملكة، وبالتحديد ما بين الليث والقنفذة؛ قادمة
«البيئة» تحذر من غزو أسراب الجراد الأحمر الساحل الجنوبي الغربي للمملكة
  • 2317
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

حذَرت وزارة البيئة والمياه والزراعة، اليوم الأحد، من حدوث غزو متوقع من أسراب الجراد الأحمر الساحل الجنوبي الغربي للمملكة، وبالتحديد ما بين الليث والقنفذة؛ قادمة للمملكة من شرق قارة إفريقيا.

وجاء هذا التحذير، بعدما تمكنت فرق المسح والاستكشاف الميدانية بالوزارة من رصد أسراب ومجموعات من الجراد الأحمر وفي حالة مشتتة؛ بسبب استمرار الرياح وهطول الأمطار؛ حيث شوهدت الأعداد منتشرة في جنوب الليث ما بين المظيلف ومركز الشواق.

مسح كافة المواقع

وأكدت وزارة «البيئة»، أنه جاري مسح كافة المواقع حتى يتم العثور على أماكن التجمع ومكافحتها فورًا، مشيرة إلى أن الظروف الراهنة في الساحل الجنوبي الغربي خصوصًا من الليث جنوبًا حتى جازان؛ بسبب هطول الأمطار المستمر والسحب القادمة من الغرب، تُعد بيئية ملائمة لاستمرار التكاثر في نطاق الموسم الشتوي في الجزء الجنوبي من الساحل الغربي بالمملكة، لافتة إلى أن أعمال الاستكشاف مستمرة بهدف القضاء على هذه الآفة والحدِّ من انتشارها.

جهود البيئة للسيطرة على الجراد

وتستهدف وزارة البيئة والمياه والزراعة، ممثلة في مركز مكافحة الجراد والآفات المهاجرة، السيطرة على الجراد والآفات النباتية المهاجرة، من خلال إعداد المناهج والخطط الشاملة للاستكشاف والمكافحة، وتقديم المشورة الفنية للحد من انتشار الجراد وحماية المناطق الزراعية بالمملكة، كما تقوم بمتابعة تحركات أسراب الجراد بالمناطق المجاورة وخلال مواسم الهجرة بالإضافة إلى القيام بعمليات المراقبة والإشراف اللازمة لاستكشاف الجراد على مستوى مناطق المملكة.

استكشاف مستمر

وأشارت البيئة، في وقت سابق إلى أن أعمال الاستكشاف مستمرة على ساحل البحر الأحمر ما بين ينبع وجازان، بهدف القضاء على هذه الآفة والحدِّ من انتشارها، موضحة أن فرق الاستكشاف والمكافحة قامت خلال الفترة من 1 – 14 نوفمبر الجاري بالاستكشاف في 147,147 هكتارًا، فيما أوضحت الوزارة أن هطول الأمطار من مطلع أكتوبر الماضي وحتى الآن؛ تسبب في تحسن الرطوبة الأرضية، مما أثر في حالة الغطاء النباتي ومن ثم زيادة نشاط الجراد خصوصًا في (الليث والقنفذة ومحافظات جازان).

حالة الجراد الصحراوي في جازان

 وفيما قالت «البيئة»، إن الوضع العام ما زال يحتاج لمزيد من المتابعة واستمرار الاستكشاف المكثف في جميع نطاق التكاثر الشتوي، تحدثت عن حالة الجراد الصحراوي في جازان، مشيرة إلى أن الوزارة إلى ما زالت تدعو للحذر، وذلك للتهديد المستمر لغزو مجاميع «الدبا» من الشريط الحدودي مع اليمن، وكذلك الإصابة في الداخل اليمني بالقرب من الحدود؛ حيث توجد هناك مجاميع «الدبا» في مختلف الأطوار.

تفشي الجراد بالبلدان المجاورة

عن حالة الجراد الصحراوي في البلدان المجاورة للمملكة، أكدت «البيئة» أن آخر تقرير صادر من مركز معلومات الجراد الصحراوي بـ«الفاو»، أشار إلى أن الحالة هناك مستمرة نحو التدهور والتفشي، وأن الوضع خطير جدًا في اليمن وإثيوبيا والصومال وأرتيريا والسودان وفي الشرق ما بين الهند وباكستان، وذلك لتشكل أعداد كبيرة من الأسراب في أغلب تلك البلدان، مما سيكون له تأثير كبير على الموسم الشتوي والربيعي المبكر في السعودية والدول الأخرى.

وأكدت «البيئة» وجود خطر مرتفع المستوى بتشكل مجموعات ذات كثافات عالية في الشريط الحدودي بين السعودية واليمن لتتجه شمالًا ما بين جازان والقنفذة، كما أن الأمطار المستمرة على الساحل الشرقي بالمملكة سوف تسمح بتحسن الظروف البيئية، مع وجود احتمال لتحرك الأسراب من الحدود الهندية الباكستانية نحو سواحل بحر العرب وجنوب شرق إيران، ولا يستبعد استمرار أجزاء منها نحو المنطقة الشرقية، وذلك للأعداد العالية من الأسراب لديهم.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك