alexametrics
Menu


رئيس جمعية أهل الحديث في بنجلاديش: خادم الحرمين يمثل الأمتين العربية والإسلامية

ثمّن استنكار المملكة لحادث نيوزيلندا الإرهابي

رئيس جمعية أهل الحديث في بنجلاديش: خادم الحرمين يمثل الأمتين العربية والإسلامية
  • 193
  • 0
  • 0
فريق التحرير
10 رجب 1440 /  17  مارس  2019   12:44 ص

أكد رئيس جمعية أهل الحديث في بنجلاديش الشيخ محمد مبارك، تأييدَ جمعية أهل الحديث في بنجلاديش الكامل لِمَا صدر عن المملكة العربية السعودية من استنكار للحادث الإرهابي الذي وقع أول أمس الجمعة في مسجدين بنيوزلندا وراح ضحيته عددٌ من المسلمين من عدة دول من بينها بنجلاديش.

وأشاد مبارك بِمَا تضمنته تغريدة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله، في حسابه الرسمي في تويتر، مؤكدًا أنها تمثّل كلام جميع المسلمين في الأمتين العربية والإسلامية، وما هذا الحادث الإرهابي الذي وقع داخل مسجدين من بيوت الله تُقام فيهما الصلاة بكل طمأنينة وخشوع إلا دليل على أنَّ الإرهاب لا دين له ولا وطن، وما هو إلا نتيجة لخطابات الكراهية التي سبق وأن حذَّرت منها المملكة العربية السعودية.

واختتم مبارك تصريحه بالدعاء بالرحمة لشهداء الحادث الإرهابي الأثيم ومتمنيًا الشفاء للمصابين.

وتعرّض مسجدان في نيوزيلندا، أول أمس الجمعة، لهجوم إرهابي، أسفر عن مصرع أكثر من 50 شخصًا، وإصابة نحو 50 آخرين على الأقل، بعدما تعرضوا لإطلاق نار بشكل مباشر، فيما اعتقلت الشرطة 3 رجال وامرأة بعد الهجوم.

وأدان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، الحادث الإرهابي الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا، وأوقع عشرات القتلى والجرحى قائلًا: إن «المجزرة الشنيعة في استهداف المصلين الآمنين، عمل إرهابي».

وأكّد خادم الحرمين الشريفين، في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، الجمعة، أنَّ المجتمع الدولي مسؤول عن مواجهة خطابات الكراهية والإرهاب، التي لا تقرّها الأديان ولا قيم التعايش بين الشعوب، داعيًا الله أن يرحم الشهداء الأبرياء، ويعجّل بشفاء المصابين.

وارتفع عدد قتلى الهجوم الإرهابي، الذي استهدف مسجدين بمدينة كرايست تشرش في نيوزيلندا، إلى 51 شخصًا، بعد الإعلان، السبت عن مقتل أردني ثالث متأثرًا بإصابته.

كما صرَّحت رئيسة الوزراء، النيوزيلاندية، بأنّ منفذ الهجوم الإرهابي برينتون هاريسون تارنت (28 عامًا)، كان يسعى لمواصلة الهجوم عند اعتقاله، موضحةً أنّه كانت بحوزته أسلحة في سيارته.

وذكرت السلطات الأمنية، في وقتٍ سابق من السبت أيضًا، أنَّ 39 مصابًا في الهجوم لا يزالون يتلقون العلاج في المستشفيات، بينهم 11 جريحًا في حالة حرجة، يرجّح أنّ القتيل الأردني الثالث كان من بينهم.

ومن بين القتلى، المواطن السعودي محسن الحربي الذي اشتهر بـ«رافع السبابة»، بعد ظهوره في إحدى الصور مشيرًا بإصبعه إلى الأعلى، فضلًا عن عشرات الجرحى، بينهم سعودي أيضًا.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك