Menu
ناقد رياضي يكشف الفارق بين الهلال والنصر.. وسر كبوة الاتحاد

أكَّد الناقد الرياضي المصري، خالد بيومي، أن دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، هو الأقوى عربيًا وآسيويًا على كل المستويات الفنية والتنظيمية، مشددًا على أن قرار استئناف المسابقة، يصب في صالح الحفاظ على تلك الهوية.

وأوضح محلل الدوري السعودي، أنه يؤيد عودة الحياة إلى المسابقة؛ بما لا يتعارض مع الصحة العامة، مثمنًا قرارات المملكة من أجل الحفاظ على هوية البطولة الأفضل خليجيًا وعربيًا، والحفاظ على المداخيل المادية لكل الأندية.

وأشاد بيومي، في تصريحات لموقع «كووورة»، صباح اليوم الإثنين، بالعمل الكبير الذي قام به المستشار تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للترفيه، خلال فترة توليه مسؤولية الرياضة السعودية، والتي عمل خلالها على تطوير مكونات كرة القدم في المملكة.

وأعلن اتحاد الكرة، عودة الروح إلى العشب الأخضر، بناءً على إعلان وزارة الرياضة استئناف النشاط الرياضي بالمملكة بدون جمهور، بدايةً من 21 يونيو الجاري، لتستقر على 4 أغسطس، بعد النظر إلى المواعيد المحددة من الاتحاد الآسيوي لاستئناف المسابقات القارية، وموعد تصفيات كأس العالم 2022.

هوية البطل

وشدَّد بيومي على صعوبة تحديد هوية بطل الموسم الجاري، في ظل التنافس الشديد بين الطرفين على قمة المسابقة؛ رغم فارق النقاط لصالح الهلال، مشيرًا إلى أن الجاهزية الفنية والنفسية بعد العودة، ستلعب دورًا كبيرًا في حسم اللقب.

واعترف المحلل الرياضي بأفضلية الهلال على سائر أندية دوري المحترفين، مؤكدًا صعوبة محاكاة نموذج أزرق العاصمة، الذي يتفوق بقوة شخصية لاعبيه، وإن كان النصر هو الوحيد القادر على مجاراة الجار اللدود في الوقت الحالي.

كبوة النمور

وحول الكبوة الخانقة، التي يمر بها الاتحاد، قال بيومي: إن العميد يحتاج إلى إعادة النظر في إدارة الكرة، خاصة أن السنوات الأخيرة شهدت تحولات عدة، على الرغم من محاولات إعادة ترتيب البيت في أكثر من مناسبة.

وأضاف: «بعد تصفير ديون النمور، فوجئنا بتجدد الأزمة نفسها، وانتداب لاعبين أجانب سيئين، إضافة إلى ضعف قطاع الناشئين، أرى أن التغيير يجب أن يطال من يسيّر كرة القدم في النادي الغربي، احترامًا لجماهير العميد، التي تعد من أقوى الجماهير بالوطن العربي».

غياب الأهلي

وأرجع بيومي غياب الأهلي عن البطولات في السنوات الأخيرة إلى تغير الإدارة، الذي أثر بالسلب على استقرار النادي إداريًا وفنيًا، وهو ما كان يميز الراقي في السنوات القليلة الماضية، وهو ما أدى إلى تأزم موقف الفريق.

وطالب محلل دوري المحترفين، الأندية السعودية، بالتريث قبل إبرام تعاقدات جديدة في سوق انتقالات الصيف المقبل، خاصة في ظل الأزمة المالية الأخيرة التي فرضها فيروس كورونا المستجد على العالم، معتبرًا أن البديل الأنسب أن يكون التدعيم بعناصر محلية.

ملف المحترفين

وحول تقليص عدد الأجانب، أكمل بيومي: «زيادة المحترفين إلى الرقم 7، منح الدوري اسمًا أكبر في الوطن العربي، وزاد من حدة المنافسة، إلا أنه من الضروري حرمان النادي، الذي يتعاقد مع لاعب غير كفء من استبداله في ميركاتو الشتاء إلا في حالة الإصابة الطويلة».

وأشار إلى أن تلك الخطوة من شأنها التقليل من السمسرة، ودفع الأندية إلى التدقيق في صفقات الأجانب وتقليل الخسائر المادية، معقبًا: «من الممكن تخفيض عدد المحترفين إلى 5 أجانب، والنادي الذي لا يستطيع التعاقد مع لاعبين مؤثرين، عليه الاستعانة بالقطاعات السنية».

واختتم بيومي تصريحاته، بالتأكيد على أن سر تراجع اللاعب المصري في الدوري السعودي، يرجع إلى انشغاله بالجانب المادي قبل الإقناع في الملعب، بينما يدعم تألق لاعب الشمال الإفريقي أنه أكثر قربًا من أوروبا في العقلية والاحتراف والالتزام، لذا يتأقلم سريعًا.

اقرأ أيضًا:

أول تعليق من الشباب على عودة الحياة إلى الدوري السعودي

«فيديو».. فيفا يحتفي بذكرى تاريخية لـ «سامي الجابر» في كأس العالم

2020-07-01T21:13:54+03:00 أكَّد الناقد الرياضي المصري، خالد بيومي، أن دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، هو الأقوى عربيًا وآسيويًا على كل المستويات الفنية والتنظيمية، مشددًا على أن
ناقد رياضي يكشف الفارق بين الهلال والنصر.. وسر كبوة الاتحاد
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


ناقد رياضي يكشف الفارق بين الهلال والنصر.. وسر كبوة الاتحاد

الدوري السعودي الأفضل آسيويًا

ناقد رياضي يكشف الفارق بين الهلال والنصر.. وسر كبوة الاتحاد
  • 172
  • 0
  • 0
فريق التحرير
23 شوّال 1441 /  15  يونيو  2020   11:36 ص

أكَّد الناقد الرياضي المصري، خالد بيومي، أن دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، هو الأقوى عربيًا وآسيويًا على كل المستويات الفنية والتنظيمية، مشددًا على أن قرار استئناف المسابقة، يصب في صالح الحفاظ على تلك الهوية.

وأوضح محلل الدوري السعودي، أنه يؤيد عودة الحياة إلى المسابقة؛ بما لا يتعارض مع الصحة العامة، مثمنًا قرارات المملكة من أجل الحفاظ على هوية البطولة الأفضل خليجيًا وعربيًا، والحفاظ على المداخيل المادية لكل الأندية.

وأشاد بيومي، في تصريحات لموقع «كووورة»، صباح اليوم الإثنين، بالعمل الكبير الذي قام به المستشار تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للترفيه، خلال فترة توليه مسؤولية الرياضة السعودية، والتي عمل خلالها على تطوير مكونات كرة القدم في المملكة.

وأعلن اتحاد الكرة، عودة الروح إلى العشب الأخضر، بناءً على إعلان وزارة الرياضة استئناف النشاط الرياضي بالمملكة بدون جمهور، بدايةً من 21 يونيو الجاري، لتستقر على 4 أغسطس، بعد النظر إلى المواعيد المحددة من الاتحاد الآسيوي لاستئناف المسابقات القارية، وموعد تصفيات كأس العالم 2022.

هوية البطل

وشدَّد بيومي على صعوبة تحديد هوية بطل الموسم الجاري، في ظل التنافس الشديد بين الطرفين على قمة المسابقة؛ رغم فارق النقاط لصالح الهلال، مشيرًا إلى أن الجاهزية الفنية والنفسية بعد العودة، ستلعب دورًا كبيرًا في حسم اللقب.

واعترف المحلل الرياضي بأفضلية الهلال على سائر أندية دوري المحترفين، مؤكدًا صعوبة محاكاة نموذج أزرق العاصمة، الذي يتفوق بقوة شخصية لاعبيه، وإن كان النصر هو الوحيد القادر على مجاراة الجار اللدود في الوقت الحالي.

كبوة النمور

وحول الكبوة الخانقة، التي يمر بها الاتحاد، قال بيومي: إن العميد يحتاج إلى إعادة النظر في إدارة الكرة، خاصة أن السنوات الأخيرة شهدت تحولات عدة، على الرغم من محاولات إعادة ترتيب البيت في أكثر من مناسبة.

وأضاف: «بعد تصفير ديون النمور، فوجئنا بتجدد الأزمة نفسها، وانتداب لاعبين أجانب سيئين، إضافة إلى ضعف قطاع الناشئين، أرى أن التغيير يجب أن يطال من يسيّر كرة القدم في النادي الغربي، احترامًا لجماهير العميد، التي تعد من أقوى الجماهير بالوطن العربي».

غياب الأهلي

وأرجع بيومي غياب الأهلي عن البطولات في السنوات الأخيرة إلى تغير الإدارة، الذي أثر بالسلب على استقرار النادي إداريًا وفنيًا، وهو ما كان يميز الراقي في السنوات القليلة الماضية، وهو ما أدى إلى تأزم موقف الفريق.

وطالب محلل دوري المحترفين، الأندية السعودية، بالتريث قبل إبرام تعاقدات جديدة في سوق انتقالات الصيف المقبل، خاصة في ظل الأزمة المالية الأخيرة التي فرضها فيروس كورونا المستجد على العالم، معتبرًا أن البديل الأنسب أن يكون التدعيم بعناصر محلية.

ملف المحترفين

وحول تقليص عدد الأجانب، أكمل بيومي: «زيادة المحترفين إلى الرقم 7، منح الدوري اسمًا أكبر في الوطن العربي، وزاد من حدة المنافسة، إلا أنه من الضروري حرمان النادي، الذي يتعاقد مع لاعب غير كفء من استبداله في ميركاتو الشتاء إلا في حالة الإصابة الطويلة».

وأشار إلى أن تلك الخطوة من شأنها التقليل من السمسرة، ودفع الأندية إلى التدقيق في صفقات الأجانب وتقليل الخسائر المادية، معقبًا: «من الممكن تخفيض عدد المحترفين إلى 5 أجانب، والنادي الذي لا يستطيع التعاقد مع لاعبين مؤثرين، عليه الاستعانة بالقطاعات السنية».

واختتم بيومي تصريحاته، بالتأكيد على أن سر تراجع اللاعب المصري في الدوري السعودي، يرجع إلى انشغاله بالجانب المادي قبل الإقناع في الملعب، بينما يدعم تألق لاعب الشمال الإفريقي أنه أكثر قربًا من أوروبا في العقلية والاحتراف والالتزام، لذا يتأقلم سريعًا.

اقرأ أيضًا:

أول تعليق من الشباب على عودة الحياة إلى الدوري السعودي

«فيديو».. فيفا يحتفي بذكرى تاريخية لـ «سامي الجابر» في كأس العالم

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك