Menu


إنقاذ فلسطيني من نزيف متكرر واستئصال ورم نادر له بمدينة الملك عبدالله الطبية

يبلغ من العمر 17 سنة

تمكنت وزارة الصحة -عبر فريق جراحي متخصص بجراحات مناظير الأنف والجيوب الأنفية وقاع الجمجمة بمركز صحة الرأس والعنق وقاع الجمجمة بمدينة الملك عبدالله الطبية بالعاص
إنقاذ فلسطيني من نزيف متكرر واستئصال ورم نادر له بمدينة الملك عبدالله الطبية
  • 273
  • 0
  • 0
فهد المنجومي
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

تمكنت وزارة الصحة -عبر فريق جراحي متخصص بجراحات مناظير الأنف والجيوب الأنفية وقاع الجمجمة بمركز صحة الرأس والعنق وقاع الجمجمة بمدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة- من استئصال ورم دموي حميد نادر لمريض فلسطيني يبلغ من العمر 17 سنة.

وكان المريض يعاني من نزيف متكرر وانسداد في مجرى التنفس من الأنف والبلعوم الأنفي. وبعد الاطلاع على التاريخ المرضي للمريض وإجراء الفحص السريري وعمل التحاليل والأشعة الطبية اللازمة، تم وضع الخطة العلاجية للمريض والمضاعفات المحتملة من قبل الفريق الطبي؛ حيث أدخل المستشفى وأجريت قسطرة لإغلاق الشريان المغذي للورم من قبل استشاري قسطرة الأوعية الدموية بقسم الأشعة التداخلية الدكتور فيصل الغامدي.

ثم تم تحضير المريض للتدخل الجراحي من قبل استشاري ورئيس قسم الأنف ومناظير الجيوب الأنفية وقاع الجمجمة الدكتور عمر أحمد أبو سليمان، والطبيب وليد الشريف؛ حيث استغرق ذلك ثلاث ساعات ونصفًا، وبمشاركة أطباء التخدير تحت إشراف الدكتورة سمية مليباري، وتم استئصال الورم بالكامل من الجيوب الأنفية والبلعوم الأنفي بالمنظار، وباستخدام جهاز الملاحة الجراحي. ونظرًا إلى كبر حجم الورم؛ ما صعَّب إخراجه من الأنف؛ تم إخراجه عن طريق الفم، وإزالة الالتصاقات بسقف الحلق الرخوي من قبل استشاري ورئيس قسم جراحة أورام الرأس والعنق الدكتور شريف كامل.

وتم تأكيد نوع الورم بمسمى (juvenile nasopharyngeal angiofibroma)  من قبل استشاري علم الأمراض التشريحي د. بديع بالطو، وبحمد الله تكللت العملية بنجاح وبدون مضاعفات، وخرج المريض من المستشفى بعد مرور 24 ساعة من إجراء العملية وبصحة جيدة.

والجدير بالذكر أن مركز الرأس والعنق وقاع الجمجمة بالمدينة الطبية؛ أجرى العديد من العمليات النوعية والتخصصية النادرة تضاهي مثيلاتها عالميًّا وبنسب نجاح عالية بفضل من الله، وهي قادرة على التعامل مع أكثر الحالات تعقيدًا وصعوبةً وعلى مدار العام؛ لما تملكه من كفاءات طبية وفنية مؤهلة تأهيلًا عاليًّا وإمكانات كبيرة بدعم كبير ولا محدود من مقام حكومة خادم الحرمين الشريفين، ومتابعة مستمرة من وزارة الصحة لتقديم كافة الخدمات الطبية والارتقاء بالخدمة المقدمة بجودة وكفاءة مميزة، وتحقيقًا للرؤية الطامحة 2030.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك