Menu
الاتحاد الإفريقي يعين ثلاثة رؤساء سابقين للوساطة في حل الصراع بإقليم تيجراي

عيّن الاتحاد الإفريقي ثلاثة مبعوثين خاصين للوساطة في الأحداث التي  يشهدها إقليم تيجراي الواقع شمالي إثيوبيا، دون أن يحدد مهلة زمنية لمسار هذه الوساطة.

وأفاد رئيس جمهورية جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا، الذي يتولى حاليًا الرئاسة الدورية للاتحاد الإفريقي، في بيان بأن الاتحاد عيّن ثلاثة رؤساء سابقين لبلدانهم كمبعوثين خاصين إلى إثيوبيا، لمحاولة الوساطة بين الأطراف المتنازعة.

وأشار إلى أنه تم تعيين الرئيس السابق لموزمبيق يواكيم تشيسانو، ورئيسة ليبيريا السابقة إلين جونسون سيرليف، والرئيس السابق لجنوب إفريقيا كغاليما موتلانثي؛ للقيام بهذه المهمة.

وأعرب رامافوزا عن رغبته العميقة في إنهاء النزاع عبر الحوار بين الأطراف، لافتًا النظر إلى أن المبعوثين سيتوجهون إلى إثيوبيا لتهيئة الظروف لحوار وطني مفتوح، لحل القضايا التي أدت إلى الصراع، دون تحديد جدول زمني لذلك.

كما أوضح أن تعيين هؤلاء المبعوثين الخاصين يهدف إلى مساعدة الشعب الإثيوبي على إيجاد حل للمشاكل الحالية بروح من التضامن.

وكانت الحكومة الإثيوبية الاتحادية قد أعلنت في الرابع من الشهر الجاري، حالة الطوارئ في إقليم تيجراي الواقع شمالي البلاد، بعدما اتهم رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، جبهة تحرير شعب تيجراي بمهاجمة قاعدة عسكرية فدرالية.

2020-11-24T19:51:23+03:00 عيّن الاتحاد الإفريقي ثلاثة مبعوثين خاصين للوساطة في الأحداث التي  يشهدها إقليم تيجراي الواقع شمالي إثيوبيا، دون أن يحدد مهلة زمنية لمسار هذه الوساطة. وأفاد
الاتحاد الإفريقي يعين ثلاثة رؤساء سابقين للوساطة في حل الصراع بإقليم تيجراي
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الاتحاد الإفريقي يعين ثلاثة رؤساء سابقين للوساطة في حل الصراع بإقليم تيجراي

بهدف تهيئة الظروف لحوار وطني مفتوح..

الاتحاد الإفريقي يعين ثلاثة رؤساء سابقين للوساطة في حل الصراع بإقليم تيجراي
  • 90
  • 0
  • 0
فريق التحرير
7 ربيع الآخر 1442 /  22  نوفمبر  2020   06:30 ص

عيّن الاتحاد الإفريقي ثلاثة مبعوثين خاصين للوساطة في الأحداث التي  يشهدها إقليم تيجراي الواقع شمالي إثيوبيا، دون أن يحدد مهلة زمنية لمسار هذه الوساطة.

وأفاد رئيس جمهورية جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا، الذي يتولى حاليًا الرئاسة الدورية للاتحاد الإفريقي، في بيان بأن الاتحاد عيّن ثلاثة رؤساء سابقين لبلدانهم كمبعوثين خاصين إلى إثيوبيا، لمحاولة الوساطة بين الأطراف المتنازعة.

وأشار إلى أنه تم تعيين الرئيس السابق لموزمبيق يواكيم تشيسانو، ورئيسة ليبيريا السابقة إلين جونسون سيرليف، والرئيس السابق لجنوب إفريقيا كغاليما موتلانثي؛ للقيام بهذه المهمة.

وأعرب رامافوزا عن رغبته العميقة في إنهاء النزاع عبر الحوار بين الأطراف، لافتًا النظر إلى أن المبعوثين سيتوجهون إلى إثيوبيا لتهيئة الظروف لحوار وطني مفتوح، لحل القضايا التي أدت إلى الصراع، دون تحديد جدول زمني لذلك.

كما أوضح أن تعيين هؤلاء المبعوثين الخاصين يهدف إلى مساعدة الشعب الإثيوبي على إيجاد حل للمشاكل الحالية بروح من التضامن.

وكانت الحكومة الإثيوبية الاتحادية قد أعلنت في الرابع من الشهر الجاري، حالة الطوارئ في إقليم تيجراي الواقع شمالي البلاد، بعدما اتهم رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، جبهة تحرير شعب تيجراي بمهاجمة قاعدة عسكرية فدرالية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك