Menu
تحرك لبناني بعد إعلان واشنطن فرض عقوبات على جبران باسيل

صرَّح الرئيس اللبناني، ميشال عون، اليوم السبت، أنّ بلاده ستطلب من واشنطن، الأدلة والوثائق، التي دفعتها لفرض عقوبات على رئيس التيار الوطني الحر والوزير السابق، جبران باسيل، مؤكدًا على أنّه سيتابع هذه القضية مباشرة وصولًا إلى إجراء المحاكمات اللازمة في حال توفر أي معطيات حول هذه الاتهامات.

وذكرت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام، أنَّ «رئيس الجمهورية العماد ميشال عون طلب من وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال شربل وهبه إجراء الاتصالات اللازمة مع السفارة الأمريكية في بيروت والسفارة اللبنانية في واشنطن، للحصول على الأدلة والمستندات التي دفعت بوزارة الخزانة الأمريكية إلى توجيه اتهامات وفرض عقوبات بحق الوزير السابق النائب جبران باسيل».

وشدَّد عون على ضرورة «تسليم هذه الإثباتات إلى القضاء اللبناني لكي يتخذ الإجراءات القانونية اللازمة بذلك»، لافتًا إلى أنّه «سيتابع هذه القضية مباشرة وصولًا إلى إجراء المحاكمات اللازمة في حال توفر أي معطيات حول هذه الاتهامات».

في غضون ذلك، كشفت مصادر سياسية  لبنانية مطلعة عن أنَّ العقوبات الأمريكية على رئيس «التيار الوطني الحر» في لبنان النائب جبران باسيل لها تأثير غير مباشر على تشكيل الحكومة الجديدة.

وقالت المصادر، لصحيفة «اللواء» اللبنانية في عددها الصادر اليوم السبت، إنَّ توقيت هذا القرار إنما يطرح تساؤلات واستفسارات عديدة حوله والخشية من أن يكون موجهًا بالفعل لتحقيق هذا الأمر.

وأضافت أنَّ موضوع فرض العقوبات على باسيل كان معلومًا لدى الجميع قبل اللقاء الذي حصل بين رئيسي الجمهورية ميشال عون والحكومة المكلف سعد الحريري في بعبدا أمس الجمعة، واستكمل البحث خلاله في عملية تشكيل الحكومة الجديدة.

وأشارت المصادر إلى أن اتصالات متسارعة محليًا ودوليًا تنشط لدفع وتسريع عملية التشكيل قدمًا إلى الأمام والقيام بما يلزم لإزالة العقبات التي تعترض هذه العملية، لافتة إلى مواكبة فرنسية متواصلة في هذا الخصوص لم تتوقف ومن ضمنها زيارة موفد فرنسي للبنان لم يكشف عن اسمه لهذه الغاية.

وكان النائب جبران باسيل قال إنه لا يخاف من العقوبات وهو معتاد على الظلم .

وأضاف باسيل ، في تغريدة عبر حسابه على موقع "تويتر": "لا العقوبات أخافتني ولا الوعود أغرتني، لا أنقلب على أي لبناني.. ولا أنقذ نفسي ليهلك لبنان".
 
وتابع: "اعتدت الظلم وتعلمت من تاريخنا.. كتب علينا في هذا الشرق أن نحمل صليبنا كل يوم.. لنبقى".

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية  ذكرت على موقعها الإلكتروني أمس، أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على باسيل.

وفي بيان لها، قالت وزارة الخزانة، عبر موقعها الرسمي، إنه تم فرض عقوبات على السياسي اللبناني، جبران باسيل، صهر الرئيس اللبناني، ميشال عون، ورئيس التيار الوطني الحر، فيما لم توضح الوزارة سبب فرض هذه  العقوبات.

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية قالت، في تقرير سابق، إن الإدارة الأمريكية ستفرض العقوبات على المسؤول اللبناني البارز، في محاولة للحد من نفوذ حزب الله، على السلطة اللبنانية.

اقرأ أيضًا:

سياسيون لبنانيون: العقوبات الأمريكية على باسيل تؤثر على تشكيل الحكومة الجديدة
واشنطن توجه انتقادات لاذعة لوزير خارجية لبنان السابق وتصفه بهذه الألفاظ
تكليف سعد الحريري بتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة
 

2021-08-20T16:26:08+03:00 صرَّح الرئيس اللبناني، ميشال عون، اليوم السبت، أنّ بلاده ستطلب من واشنطن، الأدلة والوثائق، التي دفعتها لفرض عقوبات على رئيس التيار الوطني الحر والوزير السابق، ج
تحرك لبناني بعد إعلان واشنطن فرض عقوبات على جبران باسيل
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

تحرك لبناني بعد إعلان واشنطن فرض عقوبات على جبران باسيل

وزارة  الخزانة الأمريكية لم توضح سبب اتخاذها القرار..

تحرك لبناني بعد إعلان واشنطن فرض عقوبات على جبران باسيل
  • 1453
  • 0
  • 0
فريق التحرير
21 ربيع الأول 1442 /  07  نوفمبر  2020   02:00 م

صرَّح الرئيس اللبناني، ميشال عون، اليوم السبت، أنّ بلاده ستطلب من واشنطن، الأدلة والوثائق، التي دفعتها لفرض عقوبات على رئيس التيار الوطني الحر والوزير السابق، جبران باسيل، مؤكدًا على أنّه سيتابع هذه القضية مباشرة وصولًا إلى إجراء المحاكمات اللازمة في حال توفر أي معطيات حول هذه الاتهامات.

وذكرت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام، أنَّ «رئيس الجمهورية العماد ميشال عون طلب من وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال شربل وهبه إجراء الاتصالات اللازمة مع السفارة الأمريكية في بيروت والسفارة اللبنانية في واشنطن، للحصول على الأدلة والمستندات التي دفعت بوزارة الخزانة الأمريكية إلى توجيه اتهامات وفرض عقوبات بحق الوزير السابق النائب جبران باسيل».

وشدَّد عون على ضرورة «تسليم هذه الإثباتات إلى القضاء اللبناني لكي يتخذ الإجراءات القانونية اللازمة بذلك»، لافتًا إلى أنّه «سيتابع هذه القضية مباشرة وصولًا إلى إجراء المحاكمات اللازمة في حال توفر أي معطيات حول هذه الاتهامات».

في غضون ذلك، كشفت مصادر سياسية  لبنانية مطلعة عن أنَّ العقوبات الأمريكية على رئيس «التيار الوطني الحر» في لبنان النائب جبران باسيل لها تأثير غير مباشر على تشكيل الحكومة الجديدة.

وقالت المصادر، لصحيفة «اللواء» اللبنانية في عددها الصادر اليوم السبت، إنَّ توقيت هذا القرار إنما يطرح تساؤلات واستفسارات عديدة حوله والخشية من أن يكون موجهًا بالفعل لتحقيق هذا الأمر.

وأضافت أنَّ موضوع فرض العقوبات على باسيل كان معلومًا لدى الجميع قبل اللقاء الذي حصل بين رئيسي الجمهورية ميشال عون والحكومة المكلف سعد الحريري في بعبدا أمس الجمعة، واستكمل البحث خلاله في عملية تشكيل الحكومة الجديدة.

وأشارت المصادر إلى أن اتصالات متسارعة محليًا ودوليًا تنشط لدفع وتسريع عملية التشكيل قدمًا إلى الأمام والقيام بما يلزم لإزالة العقبات التي تعترض هذه العملية، لافتة إلى مواكبة فرنسية متواصلة في هذا الخصوص لم تتوقف ومن ضمنها زيارة موفد فرنسي للبنان لم يكشف عن اسمه لهذه الغاية.

وكان النائب جبران باسيل قال إنه لا يخاف من العقوبات وهو معتاد على الظلم .

وأضاف باسيل ، في تغريدة عبر حسابه على موقع "تويتر": "لا العقوبات أخافتني ولا الوعود أغرتني، لا أنقلب على أي لبناني.. ولا أنقذ نفسي ليهلك لبنان".
 
وتابع: "اعتدت الظلم وتعلمت من تاريخنا.. كتب علينا في هذا الشرق أن نحمل صليبنا كل يوم.. لنبقى".

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية  ذكرت على موقعها الإلكتروني أمس، أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على باسيل.

وفي بيان لها، قالت وزارة الخزانة، عبر موقعها الرسمي، إنه تم فرض عقوبات على السياسي اللبناني، جبران باسيل، صهر الرئيس اللبناني، ميشال عون، ورئيس التيار الوطني الحر، فيما لم توضح الوزارة سبب فرض هذه  العقوبات.

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية قالت، في تقرير سابق، إن الإدارة الأمريكية ستفرض العقوبات على المسؤول اللبناني البارز، في محاولة للحد من نفوذ حزب الله، على السلطة اللبنانية.

اقرأ أيضًا:

سياسيون لبنانيون: العقوبات الأمريكية على باسيل تؤثر على تشكيل الحكومة الجديدة
واشنطن توجه انتقادات لاذعة لوزير خارجية لبنان السابق وتصفه بهذه الألفاظ
تكليف سعد الحريري بتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك