Menu
مصرع 18 حوثيًّا بجبهات متفرقة وإحباط تسلل الميليشيات غربي الحديدة

لقي 18 عنصرًا من الميليشيات الحوثية الانقلابية مصرعهم، اليوم الأحد، خلال مواجهات متفرقة مع الجيش اليمني، الذي أحبط محاولة تسلل للميليشيات جنوبي محافظة الحديدة.

وحاولت الميليشيات الحوثية، المدعومة من إيران، باتجاه مديرية حيس جنوبي محافظة الحديدة غربي البلاد، فيما تصدرت لها قوات الجيش اليمني، وأجبرتها على التراجع بعد سقوط قتلى وجرحى في صفوفها.

كما لقي سبعة من عناصر الميليشيا مصرعهم، في مواجهات مع الجيش الوطني في جبهة رازح غربي محافظة صعدة شمالي البلاد؛ حيث اندلعت مواجهات بين قوات اللواء السابع حرس حدود، والميليشيا الانقلابية، في منطقة بني معين بمديرية رازح، وتمكنت الفرق الهندسية في الجيش من انتزاع عشرات الألغام الأرضية والعبوات الناسفة التي زرعتها ميليشيا الحوثي الانقلابية، في ذات الجبهة.

ولقي 11 عنصرًا من ميليشيا الحوثي الانقلابية بينهم القيادي المدعو أبو قصي، في مدينة تعز جنوبي غرب البلاد، فيما فككت الفرق الهندسية للجيش شبكات ألغام أرضية زرعتها الميليشيا الحوثية، في جولة قصر شرقي المدينة.

كانت مصادر محلية يمنية أكدت أن ميليشيا الحوثي الإرهابية تسعى لبسط سيطرتها وتمكين أذرعها التجارية في صنعاء، عبر شراء منازل المواطنين اليمنيين بمبالغ مالية باهظة، وذلك ضمن مسلسل غسل الأموال المنهوبة والاستيطان في مناطق مهمة من العاصمة صنعاء.

وخلال السنوات الأخيرة، تزايدت عمليات شراء المنازل وظهور طبقة جديدة من قيادات ومشرفين تابعين للميليشيا، في عملية استيطان وتمركز ممنهجة من قبل الميليشيا، مستغلة سيطرتها على العاصمة صنعاء، ونهبها لكل مقدرات وأموال الدولة.

وقالت مصادر محلية، إن ميليشيا الحوثي تشتري منازل عديدة في أحياء متفرقة من العاصمة صنعاء، وتدفع مبالغ هائلة أكبر مما تستحقها المنازل، وأشارت إلى أن قيادات الميليشيا الحوثية اشترت بيتًا شعبيًا بالحي المجاور لسيتي مارت الكائن بحي الدائري بـ60 مليون ريال، في حين أن القيمة الحقيقية للمنزل لا تتجاوز نصف المبلغ المدفوع.

وتستغل ميليشيات الحوثي حاجة المواطنين وعوزهم والحالة المعيشية الصعبة التي وصل إليها المواطنون في مناطق سيطرتهم، وتغريهم بمبالغ باهظة، وتشتري منازلهم، كما أنها منذ سيطرتها على العاصمة صنعاء تقوم بنهب منازل المواطنين والمسؤولين والموالين للشرعية وتصادر ممتلكاتهم.

2019-06-23T23:16:19+03:00 لقي 18 عنصرًا من الميليشيات الحوثية الانقلابية مصرعهم، اليوم الأحد، خلال مواجهات متفرقة مع الجيش اليمني، الذي أحبط محاولة تسلل للميليشيات جنوبي محافظة الحديدة.
مصرع 18 حوثيًّا بجبهات متفرقة وإحباط تسلل الميليشيات غربي الحديدة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مصرع 18 حوثيًّا بجبهات متفرقة وإحباط تسلل الميليشيات غربي الحديدة

الجيش اليمني أجبرها على التراجع

مصرع 18 حوثيًّا بجبهات متفرقة وإحباط تسلل الميليشيات غربي الحديدة
  • 264
  • 0
  • 1
فريق التحرير
20 شوّال 1440 /  23  يونيو  2019   11:16 م

لقي 18 عنصرًا من الميليشيات الحوثية الانقلابية مصرعهم، اليوم الأحد، خلال مواجهات متفرقة مع الجيش اليمني، الذي أحبط محاولة تسلل للميليشيات جنوبي محافظة الحديدة.

وحاولت الميليشيات الحوثية، المدعومة من إيران، باتجاه مديرية حيس جنوبي محافظة الحديدة غربي البلاد، فيما تصدرت لها قوات الجيش اليمني، وأجبرتها على التراجع بعد سقوط قتلى وجرحى في صفوفها.

كما لقي سبعة من عناصر الميليشيا مصرعهم، في مواجهات مع الجيش الوطني في جبهة رازح غربي محافظة صعدة شمالي البلاد؛ حيث اندلعت مواجهات بين قوات اللواء السابع حرس حدود، والميليشيا الانقلابية، في منطقة بني معين بمديرية رازح، وتمكنت الفرق الهندسية في الجيش من انتزاع عشرات الألغام الأرضية والعبوات الناسفة التي زرعتها ميليشيا الحوثي الانقلابية، في ذات الجبهة.

ولقي 11 عنصرًا من ميليشيا الحوثي الانقلابية بينهم القيادي المدعو أبو قصي، في مدينة تعز جنوبي غرب البلاد، فيما فككت الفرق الهندسية للجيش شبكات ألغام أرضية زرعتها الميليشيا الحوثية، في جولة قصر شرقي المدينة.

كانت مصادر محلية يمنية أكدت أن ميليشيا الحوثي الإرهابية تسعى لبسط سيطرتها وتمكين أذرعها التجارية في صنعاء، عبر شراء منازل المواطنين اليمنيين بمبالغ مالية باهظة، وذلك ضمن مسلسل غسل الأموال المنهوبة والاستيطان في مناطق مهمة من العاصمة صنعاء.

وخلال السنوات الأخيرة، تزايدت عمليات شراء المنازل وظهور طبقة جديدة من قيادات ومشرفين تابعين للميليشيا، في عملية استيطان وتمركز ممنهجة من قبل الميليشيا، مستغلة سيطرتها على العاصمة صنعاء، ونهبها لكل مقدرات وأموال الدولة.

وقالت مصادر محلية، إن ميليشيا الحوثي تشتري منازل عديدة في أحياء متفرقة من العاصمة صنعاء، وتدفع مبالغ هائلة أكبر مما تستحقها المنازل، وأشارت إلى أن قيادات الميليشيا الحوثية اشترت بيتًا شعبيًا بالحي المجاور لسيتي مارت الكائن بحي الدائري بـ60 مليون ريال، في حين أن القيمة الحقيقية للمنزل لا تتجاوز نصف المبلغ المدفوع.

وتستغل ميليشيات الحوثي حاجة المواطنين وعوزهم والحالة المعيشية الصعبة التي وصل إليها المواطنون في مناطق سيطرتهم، وتغريهم بمبالغ باهظة، وتشتري منازلهم، كما أنها منذ سيطرتها على العاصمة صنعاء تقوم بنهب منازل المواطنين والمسؤولين والموالين للشرعية وتصادر ممتلكاتهم.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك