Menu
صديقة «وارنر» منفذ انفجار «ناشفيل»: حاول صناعة قنابل قبل عام

كشفت التحقيقات في الانفجار الذي شهدته مدينة ناشفيل الأمريكية عن تفاصيل مثيرة؛ حيث تبين أن الشرطة سبق أن داهمت منزل منفذ التفجير أنتوني وارنر، عام 2019، بعد أن زعمت صديقته أنه يحاول صناعة قنابل داخل شاحنته الصغيرة، وهي الشاحنة التي استخدمها في التفجير منذ أيام.

وتسبب انفجار ناشفيل في إصابة ثلاثة أشخاص، وألحق أضرارًا بأكثر من 41 شركة ومحلًّا تجاريًّا، كما تسبب في قطع الاتصالات الهاتفية واتصالات الإنترنت لفترة وجيزة عن عدد من الولايات الأمريكية.

ولم يُصدر المحققون بعد بيانات رسمية بشأن الدوافع وراء التفجير، لكن ظهرت تقارير أفادت بأن حالة من الذعر الشديد أصابت وارنر بشأن تكنولوجيا «5 جي» ونظريات المؤامرة التي استحوذت عليه ربما كانت الدافع وراء الأمر.

وتتناقض هذه المعلومات، حسب ما نقلته صحيفة «واشنطن إكزامينر» الأمريكية، مع تصريحات سابقة لمكتب التحقيقات في ولاية تينيسي بأن وارنر لم يكن ضمن قوائم المراقبة قبيل التفجير.

وذكرت الصحيفة أنه في الحادي والعشرين من أغسطس عام 2019، تم استدعاء عناصر الشرطة إلى منزل صديقة وارنر الذي يبعد قرابة ميل واحد من منزل وارنر نفسه في ضاحية «بيكر تاون»، ليجدوها واقفة أمام منزلها وتحمل سلاحين، وأخبرت الشرطة أن وارنر «يعمل على بناء قنابل داخل شاحنته الصغيرة في منزله».

وأخبر ناطق باسم الشرطة في ناشفيل وسائل الإعلام المحلية أن صديقته «أكدت أن الأسلحة التي كانت تحملها تنتمي إلى وارنر، وأنها لا ترغب في وجودها داخل المنزل بعد الآن».

وقال محاميها آنذاك رايموند ثروكمورتن؛ إن وارنر كان يتحدث باستمرار عن صنع القنابل العسكرية، مؤكدًا أنه (أي وارنر) «كان يعرف ما يقوم به، وكان قادرًا على صنع قنبلة».

وبعد التحدث إلى صديقته، توجَّهت عناصر الشرطة إلى منزل وارنر، لكن لم يستطيعوا التحدث معه، كما لم يتمكنوا من رؤية ما بداخل الشاحنة، وبعدها تم تقديم إفادة إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي «إف بي آي»، الذي أخبر السلطات المحلية أنه لا توجد أي سجلات تخص وارنر.

2021-01-26T00:17:20+03:00 كشفت التحقيقات في الانفجار الذي شهدته مدينة ناشفيل الأمريكية عن تفاصيل مثيرة؛ حيث تبين أن الشرطة سبق أن داهمت منزل منفذ التفجير أنتوني وارنر، عام 2019، بعد أن ز
صديقة «وارنر» منفذ انفجار «ناشفيل»: حاول صناعة قنابل قبل عام
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

صديقة «وارنر» منفذ انفجار «ناشفيل»: حاول صناعة قنابل قبل عام

روت لجهات التحقيق الأمريكية تفاصيل جديدة

صديقة «وارنر» منفذ انفجار «ناشفيل»: حاول صناعة قنابل قبل عام
  • 137
  • 0
  • 0
فريق التحرير
15 جمادى الأول 1442 /  30  ديسمبر  2020   03:53 م

كشفت التحقيقات في الانفجار الذي شهدته مدينة ناشفيل الأمريكية عن تفاصيل مثيرة؛ حيث تبين أن الشرطة سبق أن داهمت منزل منفذ التفجير أنتوني وارنر، عام 2019، بعد أن زعمت صديقته أنه يحاول صناعة قنابل داخل شاحنته الصغيرة، وهي الشاحنة التي استخدمها في التفجير منذ أيام.

وتسبب انفجار ناشفيل في إصابة ثلاثة أشخاص، وألحق أضرارًا بأكثر من 41 شركة ومحلًّا تجاريًّا، كما تسبب في قطع الاتصالات الهاتفية واتصالات الإنترنت لفترة وجيزة عن عدد من الولايات الأمريكية.

ولم يُصدر المحققون بعد بيانات رسمية بشأن الدوافع وراء التفجير، لكن ظهرت تقارير أفادت بأن حالة من الذعر الشديد أصابت وارنر بشأن تكنولوجيا «5 جي» ونظريات المؤامرة التي استحوذت عليه ربما كانت الدافع وراء الأمر.

وتتناقض هذه المعلومات، حسب ما نقلته صحيفة «واشنطن إكزامينر» الأمريكية، مع تصريحات سابقة لمكتب التحقيقات في ولاية تينيسي بأن وارنر لم يكن ضمن قوائم المراقبة قبيل التفجير.

وذكرت الصحيفة أنه في الحادي والعشرين من أغسطس عام 2019، تم استدعاء عناصر الشرطة إلى منزل صديقة وارنر الذي يبعد قرابة ميل واحد من منزل وارنر نفسه في ضاحية «بيكر تاون»، ليجدوها واقفة أمام منزلها وتحمل سلاحين، وأخبرت الشرطة أن وارنر «يعمل على بناء قنابل داخل شاحنته الصغيرة في منزله».

وأخبر ناطق باسم الشرطة في ناشفيل وسائل الإعلام المحلية أن صديقته «أكدت أن الأسلحة التي كانت تحملها تنتمي إلى وارنر، وأنها لا ترغب في وجودها داخل المنزل بعد الآن».

وقال محاميها آنذاك رايموند ثروكمورتن؛ إن وارنر كان يتحدث باستمرار عن صنع القنابل العسكرية، مؤكدًا أنه (أي وارنر) «كان يعرف ما يقوم به، وكان قادرًا على صنع قنبلة».

وبعد التحدث إلى صديقته، توجَّهت عناصر الشرطة إلى منزل وارنر، لكن لم يستطيعوا التحدث معه، كما لم يتمكنوا من رؤية ما بداخل الشاحنة، وبعدها تم تقديم إفادة إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي «إف بي آي»، الذي أخبر السلطات المحلية أنه لا توجد أي سجلات تخص وارنر.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك