Menu


الهلال رابع أندية العالم بالخسارة من مونتيري بركلات الترجيح

إدواردو وكنو خذلا «الزعيم»

عادل الهلال إنجاز فريق الاتحاد بحلوله في المركز الرابع لبطولة كأس العالم للأندية بعد تعادله بهدفين لمثلهما مع فريق مونتيري المكسيكي في لقاء تحديد المركز الثالث،
الهلال رابع أندية العالم بالخسارة من مونتيري بركلات الترجيح
  • 1638
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

عادل الهلال إنجاز فريق الاتحاد بحلوله في المركز الرابع لبطولة كأس العالم للأندية بعد تعادله بهدفين لمثلهما مع فريق مونتيري المكسيكي في لقاء تحديد المركز الثالث، قبل أن تحسم ركلات الترجيح النتيجة بفوز الفريق المكسيكي بنتيجة 4-3.

قدّم الهلال مباراة جيدة في مجملها وإن ارتكب الفريق عددًا من الأخطاء التي كلفته غاليًا في نهاية المطاف، لكن على أي حال كان الهلال أكثر من ند لمونتيري وإن كان بطل آسيا قادرًا على تقديم الأفضل في المباراة خاصة والبطولة عمومًا.

تغيير مراكز
بدأت المباراة بمفاجأة من المدير الفني للهلال، الروماني رازفام لوشيسكو، الذي أجرى تغييرًا مهمًّا في مراكز اثنين من أهم لاعبيه، عبر نقل سالم الدوسري إلى الجبهة اليمنى ليتعاون مع محمد البريك في مهمة السيطرة على تلك الجبهة، تاركًا الجبهة اليسرى للبرازيلي كارلوس إدواردو ليتعاون مع ياسر الشهراني.

ويهدف لوشيسكو من وراء هذا التغيير إلى تلافي الأخطاء التي كشفتها الأهداف التي سكنت شباك الهلال أمام فلامنجو في نصف النهائي؛ حيث استغل الفريق البرازيلي تقدم الشهراني من أجل اللعب على استغلال المساحة التي يتركها خلفه عند تقدمه للهجوم.

على الرغم من غياب غالبية لاعبي مونتيري عن اللقاء لعودتهم إلى بلادهم، إلا أن الفريق المكسيكي بدا متماسكًا إلى حد كبير ونجح في مجاراة لاعبي الهلال خاصة بفضل حسن الانتشار والضغط المتواصل على لاعبي الهلال في أي مكان بالملعب.

أهداف ضائعة
في الدقيقة العاشرة كاد الهلال يتقدم عندما نجح البريك في اختراق دفاع مونتيري وراوغ بمهارة ومرر كرة عرضية إلى خربين لكن الكرة اصطدمت بقدمه وذهبت سهلة للحارس.

في الدقيقة 14 تمكن مونتيري من تجاوز دفاع الهلال بسهولة لينفرد مهاجم مكسيكي بعبدالله المعيوف الذي رد تسديدة اللاعب المكسيكي بقدمه منقذًا مرماه من هدف محقق.

خطورة مكسيكية
كان هذا الاختراق منذرًا بمحاولات هجومية أخرى لمونتيري الذي تمكن من تشكيل خطورة على مرمى المعيوف، إلا أن لاعبي الفريق المكسيكي فشلوا في إنهاء محاولاتهم بطريقة صحيحة فمرت بسلام على شباك الهلال.

كما فطن المدير الفني لمونتيري، الأرجنتيني أنطونيو محمد، إلى خطورة سالم الدوسري إلى الجهة اليمنى للهلال، فقام ببناء جدار دفاعي لمواجهته، الأمر الذي أدى إلى وجود صعوبة كبيرة في اختراق الجبهة اليسرى للفريق المكسيكي.

بمرور الوقت بدأ مونتيري يركز أكثر على الاستحواذ على الكرة وتناقلها بهدف حرمان الهلال من بناء هجماته، في الوقت الذي حرص لاعبو بطل آسيا على سد الثغرات التي ظهرت خلال اللقاء.

هدف إدواردو
في الدقيقة 35 تمكن كارلوس إدواردو من مباغتة مونتيري بالهدف الأول عندما تمركز في منطقة الجزاء المكسيكية ليقابل كرة ياسر الشهراني العرضية ويودعها برأسه في الشباك.

لم تكد تمر سوى أربع دقائق حتى كاد إدواردو يحرز الهدف الثاني للهلال من ضربة رأس إلا أن الكرة مرت فوق العارضة، وبعدها أهدر عمر خربين انفرادًا صنعه الشهراني من تمريرة ذكية، إلا خربين سدد في يد الحارس.

بداية مغايرة

بدأ الشوط الثاني بداية مغايرة تمامًا، فقد اندفع مونتيري للهجوم بكل قواه بهدف إدراك التعادل، وهو ما كاد يتحقق مبكرًا لولا تألق المعيوف في السيطرة على ضربة رأسية، ونجاح البليهي في إبعاد الكرة من أمام قدم مهاجم مكسيكي إلى ركنية.

خربين يضيّع

على الجانب الآخر، نجح الهلال في شن هجمة مرتدة رائعة انتهت بتمريرة إلى خربين الذي تسرع في التسديد فأرسل الكرة إلى يد الحارس مباشرة ليضيع الهدف الثاني.

هدف التعادل

في الدقيقة 55 تلقى الهلال هدف التعادل من هجمة منظمة شنها مونتيري انتهت بكرة عالية لم يتمكن المعيوف من إبعادها لتصل إلى زالديفار الذي حولها برأسه إلى ألفونسو جونزاليس الذي سدد برأسه في الشباك.

لم يتمكن الهلال من تنظيم صفوفه بعد التعادل فظهرت المساحات في صفوفه لتسنح الفرصة إلى لاعبي مونتيري للانتشار في الملعب.

الهلال يتأخر

في الدقيقة 60 نزل بافيتيمبي جوميز وخرج عمر خربين، وفي الدقيقة نفسها تلقت شباك الهلال الهدف الثاني من خطأ فادح لعلي البليهي الذي مرت منه كرة عرضية أرضية لتصل إلى ميزا الذي سيطر على الكرة، وسدد بهدوء ودون ضغط من أي مدافع، محرزًا الهدف الثاني.

في الدقيقة 63 ينزل هتان باهبري بدلًا من جوستافو كويلار، ليتولى باهبري اللعب في الناحية اليمنى مانحًا الفرصة لسالم الدوسري بالعودة إلى الجهة اليسرى.

الأسد يزأر

في الدقيقة 65 تمكن جوميز من إدراك التعادل للهلال من ضربة رأس حوّل بها عرضية إدواردو إلى الشباك، لتصبح النتيجة 2-2.

في الدقيقة 69 كاد الهلال يحرز هدفه الثالث من تسديدة لجيوفينكو لكن الحارس أبعدها لركنية.

في الدقيقة 74 ينزل محمد كنو بدلًا من عبدالله عطيف.

الهلال أفضل

بمرور الوقت أصبح الهلال أفضل وأكثر استحواذًا لكن الفرص التهديفية الحقيقية غابت، فيما اعتمد مونتيري على المرتدات التي من إحداها أنقذ المعيوف تسديدة قوية، بينما ضاعت بقية المحاولات؛ بسبب الرعونة والتسرع أو تألق دفاع الهلال.

في الدقائق الأخيرة تراجع أداء لاعبي الهلال دون مبرر وبدا وكأن الفريق يسعى لتبادل الكرات؛ سعيًا للوصول إلى مرحلة ركلات الترجيح، ما سمح لمونتيري بالتقديم ومحاولة إحراز هدف الفوز.

ولم يكشف هذا الجمود سوى ضربتي رأس لجوميز مرَّتا بسلام على شباك مونتيري، لينتهي الشوط الثاني بالتعادل 2-2، ويذهب الفريقان لركلات الترجيح.

ركلات الترجيح

أحرز جوميز الركلة الأولى للهلال، تبعه ارتورو جونزاليس بإحراز ركلة لمونتيري بالرغم من من أن يد المعيوف كانت قريبة منها، ثم تمكن جيوفينكو من إحراز الركلة الثانية للهلال، ثم تقدم استيفان ميدينا الذي سجل لمونتيري الركلة الثانية، ثم تقدم إدواردو لكنه أهدر الركلة الثالثة للهلال بتسديد مرة سهلة في يد الحارس، ثم تقدم موري ليسجل الركلة الثالثة لمونتيري، ثم تقدم هيون سو ليحرز الركلة الرابعة للهلال، ثم أهدر يوهان فاسكيز الركلة الرابعة لمونتيري، ثم تقدم محمد كنو ليسدد الركلة الخامسة للهلال لكنه سددها في يد الحارس، ثم تقدم حارس مونتيري ليسدد الركلة الأخيرة محرزًا منها هدف الفوز.
                                                                                                                        

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك