Menu
تركيا تلجأ إلى شمال قبرص لمساعدتها في مشروع «الوطن الأزرق»

لجأ النظام التركي برئاسة رجب طيب أردوغان للاستعانة بشمال قبرص غير المعترف بها دوليًا والتي تعترف بها أنقرة كدولة، لتأييد مشروعها التوسعي الذي يحمل اسم «الوطن الأزرق»، والذي يستهدف من خلال السيطرة على بحر إيجة وشرق البحر المتوسط والبحر الأسود.

واجتاحت القوات التركية جزيرة قبرص عام 1974، في أعقاب اضطرابات سياسية حدثت في الجزيرة، وقالت: إنها تدخلت لحماية القبارصة الأتراك من اليونانيين، وبسط الأتراك سيطرتهم على نحو ثلث الجزيرة، وهو ما أدّى إلى تقسيمها وقيام جمهورية شمال قبرص التي لا تعترف بها سوى أنقرة.

وأكّد إرسين تتار، رئيس جمهورية شمال قبرص، في مقابلة تلفزيونية نقلت تفاصيلها صحيفة «أحوال» التركية، أنّ بلاده ستقف إلى جانب أنقرة في الجهود المبذولة من أجل الحقوق الإقليمية في شرق البحر المتوسط.

وقال: «نحن مصممون على الدفاع عن مصالحنا المشتركة مع تركيا في شرق البحر المتوسط، لن يكون هناك تراجع عن مشروع الوطن الأزرق، نحن مصممون لا ينبغي لأحد أن يتوقع غير ذلك».

كما أشاد تتار بدعم تركيا للأتراك القبارصة لإعادة فتح مدينة فاروشا المهجورة، واصفًا ذلك بأنه أمرًا عظيمًا.

يشار إلى أنَّ البرلمان الأوروبي، قد أداء في نوفمبر الماضي أنشطة تركيا غير القانونية في قبرص، بما في ذلك افتتاح فاروشا والجهود المبذولة للتنقيب عن الهيدروكربونات في المياه المعترف بها دوليًا لقبرص واليونان.

اقرأ أيضًا:

تركيا.. ديكتاتورية حكومة أردوغان تُجبر قناة تليفزيونية معارضة على إيقاف بثها

2021-08-04T16:27:11+03:00 لجأ النظام التركي برئاسة رجب طيب أردوغان للاستعانة بشمال قبرص غير المعترف بها دوليًا والتي تعترف بها أنقرة كدولة، لتأييد مشروعها التوسعي الذي يحمل اسم «الوطن ال
تركيا تلجأ إلى شمال قبرص لمساعدتها في مشروع «الوطن الأزرق»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

تركيا تلجأ إلى شمال قبرص لمساعدتها في مشروع «الوطن الأزرق»

بالسيطرة على البحرين الأسود وإيجه وشرق المتوسط

تركيا تلجأ إلى شمال قبرص لمساعدتها في مشروع «الوطن الأزرق»
  • 74
  • 0
  • 0
فريق التحرير
12 جمادى الأول 1442 /  27  ديسمبر  2020   01:01 م

لجأ النظام التركي برئاسة رجب طيب أردوغان للاستعانة بشمال قبرص غير المعترف بها دوليًا والتي تعترف بها أنقرة كدولة، لتأييد مشروعها التوسعي الذي يحمل اسم «الوطن الأزرق»، والذي يستهدف من خلال السيطرة على بحر إيجة وشرق البحر المتوسط والبحر الأسود.

واجتاحت القوات التركية جزيرة قبرص عام 1974، في أعقاب اضطرابات سياسية حدثت في الجزيرة، وقالت: إنها تدخلت لحماية القبارصة الأتراك من اليونانيين، وبسط الأتراك سيطرتهم على نحو ثلث الجزيرة، وهو ما أدّى إلى تقسيمها وقيام جمهورية شمال قبرص التي لا تعترف بها سوى أنقرة.

وأكّد إرسين تتار، رئيس جمهورية شمال قبرص، في مقابلة تلفزيونية نقلت تفاصيلها صحيفة «أحوال» التركية، أنّ بلاده ستقف إلى جانب أنقرة في الجهود المبذولة من أجل الحقوق الإقليمية في شرق البحر المتوسط.

وقال: «نحن مصممون على الدفاع عن مصالحنا المشتركة مع تركيا في شرق البحر المتوسط، لن يكون هناك تراجع عن مشروع الوطن الأزرق، نحن مصممون لا ينبغي لأحد أن يتوقع غير ذلك».

كما أشاد تتار بدعم تركيا للأتراك القبارصة لإعادة فتح مدينة فاروشا المهجورة، واصفًا ذلك بأنه أمرًا عظيمًا.

يشار إلى أنَّ البرلمان الأوروبي، قد أداء في نوفمبر الماضي أنشطة تركيا غير القانونية في قبرص، بما في ذلك افتتاح فاروشا والجهود المبذولة للتنقيب عن الهيدروكربونات في المياه المعترف بها دوليًا لقبرص واليونان.

اقرأ أيضًا:

تركيا.. ديكتاتورية حكومة أردوغان تُجبر قناة تليفزيونية معارضة على إيقاف بثها

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك