Menu
باراجواي.. فرار 76 سجينًا بتواطؤ من الحراس

قدَّم مكتب المدعي العام في باراجواي، فيديو يوضح ضلوع حراس سجن مدينة بيدرو خوان كاباليرو، بالسماح بفرار 76 من أعضاء أكبر عصابة إجرامية برازيلية، خلال الشهر الماضي.

وكشف الحادث الذي وقع فجر يوم 19 يناير في سجن المدينة الواقعة على الحدود مع البرازيل، عن إخفاقات نظام السجون في باراجواي، من اكتظاظ وفساد داخلي.

وقال المدعي العام فيديريكو ديلفينو، إن الخطة تم وضعها لفرار 14 مجرمًا من عصابة CCP البرازيلية، لكن الباقين استغلوا الوضع للهروب.

وأوضح ديلفينو أن الهروب تم من خلال نفق تم حفره لمدة أسبوع. ووفقًا للخبراء فإن الهاربين ربما استخدموا المعاول في حفره.

وعلق المدعي العام، بعد نشر سلسلة من الصور قبل الهروب، أنهم لاحظوا بعض الحراس يقتربون من النفق ولم يخبروا بوجوده.

وأضاف ديلفينو أن هذا موقف مشين، يدل على مسؤولية السجن عن المخالفات التي شوهدت، بالإضافة إلى عدم تفعيل الإنذارات داخل السجن إلا بعد ساعة ونصف من تلقي النداء.

ووفقًا للمدعي العام، فإن هذا يعزز التهمة الموجهة ضد 32 شخصًا، من مسؤولين وحراس منهم مدير السجن الذي لا يزال رهن الاحتجاز.

وأنكر المدعي العام أن بعض السجناء فروا من الباب الرئيسي للسجن، كما زعمت بعض المصادر، قائلًا: «بالتأكيد يمكنني القول إنهم لم يهربوا من البوابة».

وحذَّرت وزارة العدل في باراجواي قبل أشهر، من وجود خطة لهروب سجناء من عصابة CCP البرازيلية في ذلك السجن.

وتأسست عصابة CCP عام 1993 في سجن بمدينة ساو باولو البرازيلية، وعملت خلال السنوات الأخيرة في تهريب المخدرات والأسلحة، خاصةً في المناطق الحدودية.

2020-02-22T22:18:35+03:00 قدَّم مكتب المدعي العام في باراجواي، فيديو يوضح ضلوع حراس سجن مدينة بيدرو خوان كاباليرو، بالسماح بفرار 76 من أعضاء أكبر عصابة إجرامية برازيلية، خلال الشهر الماض
باراجواي.. فرار 76 سجينًا بتواطؤ من الحراس
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

باراجواي.. فرار 76 سجينًا بتواطؤ من الحراس

ينتمون إلى أكبر عصابة إجرامية برازيلية

باراجواي.. فرار 76 سجينًا بتواطؤ من الحراس
  • 1818
  • 0
  • 0
فريق التحرير
28 جمادى الآخر 1441 /  22  فبراير  2020   10:18 م

قدَّم مكتب المدعي العام في باراجواي، فيديو يوضح ضلوع حراس سجن مدينة بيدرو خوان كاباليرو، بالسماح بفرار 76 من أعضاء أكبر عصابة إجرامية برازيلية، خلال الشهر الماضي.

وكشف الحادث الذي وقع فجر يوم 19 يناير في سجن المدينة الواقعة على الحدود مع البرازيل، عن إخفاقات نظام السجون في باراجواي، من اكتظاظ وفساد داخلي.

وقال المدعي العام فيديريكو ديلفينو، إن الخطة تم وضعها لفرار 14 مجرمًا من عصابة CCP البرازيلية، لكن الباقين استغلوا الوضع للهروب.

وأوضح ديلفينو أن الهروب تم من خلال نفق تم حفره لمدة أسبوع. ووفقًا للخبراء فإن الهاربين ربما استخدموا المعاول في حفره.

وعلق المدعي العام، بعد نشر سلسلة من الصور قبل الهروب، أنهم لاحظوا بعض الحراس يقتربون من النفق ولم يخبروا بوجوده.

وأضاف ديلفينو أن هذا موقف مشين، يدل على مسؤولية السجن عن المخالفات التي شوهدت، بالإضافة إلى عدم تفعيل الإنذارات داخل السجن إلا بعد ساعة ونصف من تلقي النداء.

ووفقًا للمدعي العام، فإن هذا يعزز التهمة الموجهة ضد 32 شخصًا، من مسؤولين وحراس منهم مدير السجن الذي لا يزال رهن الاحتجاز.

وأنكر المدعي العام أن بعض السجناء فروا من الباب الرئيسي للسجن، كما زعمت بعض المصادر، قائلًا: «بالتأكيد يمكنني القول إنهم لم يهربوا من البوابة».

وحذَّرت وزارة العدل في باراجواي قبل أشهر، من وجود خطة لهروب سجناء من عصابة CCP البرازيلية في ذلك السجن.

وتأسست عصابة CCP عام 1993 في سجن بمدينة ساو باولو البرازيلية، وعملت خلال السنوات الأخيرة في تهريب المخدرات والأسلحة، خاصةً في المناطق الحدودية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك