Menu


السفير السعودي في الفلبين يكشف حقيقة العثور على حطام طائرة الطيار المفقود

بيان هيئة الطيران المدني غير دقيق

قال السفير السعودي في الفلبين الدكتور عبدالله بن ناصر البصيري، إن البيان الذي أصدرته الهيئة العامة للطيران المدني عن الطالب السعودي عبدالله الشريف، الذي اختفى ف
السفير السعودي في الفلبين يكشف حقيقة العثور على حطام طائرة الطيار المفقود
  • 5412
  • 0
  • 1
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

قال السفير السعودي في الفلبين الدكتور عبدالله بن ناصر البصيري، إن البيان الذي أصدرته الهيئة العامة للطيران المدني عن الطالب السعودي عبدالله الشريف، الذي اختفى في الفلبين خلال إقامته الممتدة هناك منذ عام ونصف العام؛ للتدرب على الطيران في إحدى مدارس «أورينت» للطيران، غير دقيق ولا يستند إلى براهين واضحة.

جاء ذلك، خلال زيارة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية الفلبين عبدالله بن ناصر البصيري، المدير العام لهيئة الطيران المدني الكابتن جيم سيديونكو، في مكتبه، بحضور نائب المدير العام للطيران المدني، ومدير عام الأمن بالطيران المدني.

وجرى خلال اللقاء بحث موضوع اختفاء المواطن عبدالله الشريف من كل الجوانب، وفي جميع الاحتمالات.   

وطالب السفير السعودي بضرورة إصدار بيان أكثر وضوحًا، وفق مجريات البحث الحالية، التي لا تؤكد تحطم الطائرة ولا وجود لطاقمها.

وأكد مدير عام هيئة الطيران المدني، أن الهيئة تتابع وتعمل مع جميع الجهات الفلبينية المختصة منذ اختفاء الطائرة، مشيرًا إلى أنه سوف نتوصل في القريب العاجل لنتائج إيجابية، مع العلم بأن القطع التي وجدت في المياه لا تخص الطائرة التدريبية، وأن هناك لبسًا حصل لدى المختصين في الهيئة.

وكان عم الطالب السعودي عبدالله الشريف، الذي اختفى في الفلبين خلال إقامته الممتدة هناك منذ عام ونصف العام؛ للتدرب على الطيران في إحدى مدارس «أورينت» للطيران، تحدث عن تفاصيل جديدة- لـ«عاجل»- حول الواقعة.

وفنَّد الدكتور عبدالله إبراهيم، عم الطالب المفقود في حديثه لـ«عاجل»، مزاعم بيان السفارة السعودية في مانيلا، موكدًا أنه عارٍ عن الصحة، نافيًّا الحصول على أي دعم أو اتصال هاتفي رغم محاولات التواصل بالسفير.

 وتابع عم الطالب المفقود، أنه على الرغم من أن الطائرة فقدت منذ يوم الجمعة قبل الماضي، ومر على الحادث قرابة 12 يومًا تم التواصل خلالها مع السفارة والسفير؛ فإنهم لم يحصلوا سوى على وعود لتقديم الدعم المطلوب، مشيرًا إلى أن الأسرة قامت بالبحث عن طريق مجهوداتها الشخصية بعد تجاهل السفارة .

 وأوضح الدكتور عبدالله، ذهبت إلى السفارة وقابلت السفير ونائبه وقال لي: «اكتب ما تريد في خطاب رسمي وراح نتابع الموضوع». لكن ذلك لم يُجد نفعًا، مؤكدًا أنه والأسرة انتظروا الدعم وقاموا بالتواصل بالسفارة، ولم يرد عليهم سوى السكرتارية .

 وأضاف: «واصلنا البحث وجمع المعلومات من قبل الصيادين والجهات الأمنية الفلبينية؛ حيث أصبحنا نقوم بتزويد سكرتير السفير بالمعلومات»، مشيرًا الى أنه لم يتم حتى الآن الرد على طلب الدعم بالقبول أو بالرفض، ولم تُقدَّم لنا المساعدة بالبحث وتحديد موقع الجوال، عبر التقنيات المتقدمة المسخرة للجهات المختصة للمساعدة في تحديد موقع الجوال الخاص بعبدالله .

وقال الدكتور إبراهيم: إنه استعان بمجموعة من الأشخاص للبحث عن الابن المفقود، وبعد 11 يومًا تمت الاستعانة بقارب مزود بجهاز سونار، مشيرًا إلى أن مندوب السفارة رافقهم في رحلة البحث بالقارب من أجل الظهور الإعلامي، على حد قوله، نافيًّا العثور على أي حطام للطائرة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك