Menu

القيادة الفلسطينية تطالب بريطانيا بالاعتذار وتصحيح خطئها التاريخي

طالبت المجتمع الدولي بمواجهة نهب  الثروات والتطهير العرقي

طالبت القيادة والقوى والفصائل الفلسطينية، اليوم السبت، بريطانيا بالاعتذار للشعب الفلسطيني، وتصحيح خطئها التاريخي المتمثل في وعد بلفور المشؤوم، والاعتراف بالدولة
القيادة الفلسطينية تطالب بريطانيا بالاعتذار وتصحيح خطئها التاريخي
  • 79
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

طالبت القيادة والقوى والفصائل الفلسطينية، اليوم السبت، بريطانيا بالاعتذار للشعب الفلسطيني، وتصحيح خطئها التاريخي المتمثل في وعد بلفور المشؤوم، والاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو عام 67 وعاصمتها القدس الشريف.

كما دعت الحكومة الفلسطينية على لسان الناطق الرسمي باسمها إبراهيم ملحم، المجتمع الدولي إلى توفير الحماية للشعب الفلسطيني الذي ما زال يتعرض لمختلف أشكال العدوان، والاستيطان، ونهب الثروات والتطهير العرقي، في تنكر فاضح لجميع القرارات الدولية التي اعترفت بحقوقه السياسية، والقانونية، وإقامة دولته على أرضه.

من جانبها أكدت حركة التحرير الوطني «فتح» أن «وعد بلفور» المشؤوم ضد الإنسانية ليس ضد الشعب الفلسطيني وحسب، بل إنه أسس لصراع ما زال مستعرًا منذ أكثر من قرن توسعت دائرته لتشمل حدودا تبعد آلاف الأميال عن حدود فلسطين وذلك لارتباط الإنسانية والشعوب الحرة بهذه الأرض المقدسة التي أنشأ عليها المستعمرون قبل مائة عام ونيف نواة كيان عنصري إرهابي استيطاني احتلالي قاومه الشعب الفلسطيني بثورات وطنية، وما زال معتمدا الوسائل المشروعة في القانون الدولي والمواثيق الأممية.

وبهذه المناسبة، طالبت «فتح» الحكومة البريطانية بالانسجام مع القوانين الدولية وتوجهات المجتمع الدولي والاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية كمؤشر على نية بريطانيا للتكفير عن جريمتها التاريخية بحق شعبنا الفلسطيني.

وشددت الحركة، على أن اعتراف بريطانيا بفلسطين واجب أخلاقي وسياسي وقانوني، ولفتت النظر إلى ذاكرة الشعب الفلسطيني الذي لا ينسى من كانوا سببا في نكبته ومعاناته وآلامه، وتحديدا الذين يجب أن يتحملوا مسؤولية كبرى في تصويب مسار الاستقرار في المنطقة وإعادة التوازن لها، وبث ثقافة السلام بين شعوبها .

بدورها قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية:  إنه في هذه الأيام نسمع عن وعد جديد يوازي «وعد بلفور» بخطورته، وعد (كوشنير، وغرينبلات، وفريدمان).. وعد يُنهي الأمل الفلسطيني ويقضي على حق الدولة وإقامتها.. وعد يترجم (وعد بلفور) عمليًا ويحقق غاياته في بقاء الشعب الفلسطيني دون دولة، كأقلية تعيش في كنف الدولة اليهودية.

وشددت على ضرورة استخلاص العبر والدروس الكامنة والواضحة عند دراسة ما حل بنا نتيجة وعد بلفور عام 1917، حتى نتمكن من التسلح بالقدرات والإمكانيات المتاحة لمواجهة وإفشال وعد بلفور الثاني.

وطالب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، بريطانيا باقتناص الفرصة السياسية للعب دور فاعل وجوهري في حل قضية شعب فلسطين السياسية المسؤولة عنها عبر قرن من الزمن من خلال الاعتذار لشعبنا، والاعتراف بمسؤوليتها القانونية والسياسية عن الظلم الذي أوقعته به.                                                                         

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك