Menu
صد هجوم حوثي في اليمن.. والوزير "الإرياني": شكرًا للتحالف والسعودية

أحبطت قوات الجيش الوطني اليمني (المدعومة من المقاومة الشعبية) هجوماً شنّته ميليشيات الحوثي الانقلابية (التابعة لإيران في اليمن) على أحد المواقع العسكرية في جبهة صرواح غربي محافظة مأرب اليمنية، اليوم الاثنين، وقال مصدر عسكري، بحسب وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إن الحوثيين شنوا هجوماً على أحد المواقع في ميسرة جبهة صرواح، إلا أن الجيش الوطني اليمني تصدّى لهم وأوقع عدداً من العناصر المهاجمة بين قتيل وجريح، واستعاد الجيش كميات من الأسلحة والذخائر خلفتها ما تبقى من عناصر الميليشيا قبل أن تلوذ بالفرار.

وكشف وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، عن تحرير محافظة شبوة من الميليشيا الحوثية وحالة الأمن والاستقرار التي تعيشها المحافظة ما كان لها أن تكون لولا الدعم الصادق والأخوي الذي يقدمه الأشقاء في التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية لاستعادة الدولة وإسقاط الانقلاب وتطبيع الأوضاع في هذه المحافظة وغيرها من المحافظات.

يأتي هذا فيما تواصل مليشيات الحوثي، اختراق وقف إطلاق النار الشامل الذي قرره التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، وحدد التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، خطوات أساسية لنجاح مبادرة "وقف إطلاق النار الشامل" في اليمن لمدة 15 يومًا، تشمل "خفض التصعيد.. اتخاذ خطوات عملية لبناء الثقة.. دعم الجهود الإنسانية والاقتصادية بما يعود على الشعب اليمن، الذي يواجه أزمة طاحنة".

وتأتي "المبادرة استجابة من قيادة القوات المشتركة للتحالف لقرار الحكومة اليمنية، ودعوة مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، مارتن جريفيث لمواجهة تبعات انتشار فيروس كورونا"، وأنه لـ"جدية ورغبة التحالف في تهيئة الظروف المناسبة للتخفيف من معاناة الشعب اليمني، يعلن التحالف وقف إطلاق النار الشامل في اليمن لمدة أسبوعين، اعتبارًا من 9 أبريل الجاري".

ونبّه التحالف العربي إلى أن مبادرة "وقف إطلاق النار الشامل في اليمن"، خطوة "قابلة للتمديد بهدف تهيئة الظروف الملائمة لتنفيذ دعوة الأمم المتحدة بخصوص عقد اجتماع بين الحكومة الشرعية والحوثيين، وفريق عسكري من التحالف لبحث مقترحات تتعلق بخطوات وآليات تنفيذ وقف إطلاق النار بشكل دائم في اليمن، وخطوات بناء الثقة الإنسانية والاقتصادية، واستئناف العملية السياسية بين الأطراف اليمنية للوصول إلى مشاورات بين الأشقاء اليمنيين للتوصل إلى حل سياسي شامل".

ونبّه وزير الخارجية اليمني، محمد الحضرمي، على أن "جماعة الحوثي لا تريد السلام ومتطلباته في اليمن.. هذه فرصة سانحة أمام ميليشيات الحوثي لإنهاء حربها العبثية على اليمن واليمنيين، وتمكيننا جميعًا من مجابهة خطر تفشي جائحة كورونا في اليمن".. رفضها لمبادرة التحالف يثبت بما لا يدع مجالًا للشك أنها لا تريد السلام أو متطلباته، ولا تعرف غير لغة الحرب والدمار.. نحن نرحب بدعوة المبعوث الأممي لعقد اجتماع عاجل لمناقشة وقف إطلاق النار وتوحيد الجهود لمواجهة جائحة كورونا، عالميًّا".

وأضاف الحضرمي: "يأتي هذا انطلاقًا من حرصنا على السلام الشامل والمستدام وفقًا للمرجعيات والثوابت الوطنية، وهو الأمر الذي لا يمكن فرضه ولن نحيد عنه.. استجابت الحكومة لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة بوقف إطلاق النار ولمبادرة قيادة التحالف بسريانه اعتبارًا من اليوم لمدة أسبوعين، وهي فرصة سانحة من أجل مواجهة مخاطر تفشي فيروس كورونا المستجد في بلادنا...".

بدوره، شدد وزير الدولة السعودي، للشؤون الخارجية، عادل الجبير، على أن "وقف إطلاق النار في اليمن فرصة لاتفاق شامل.. نأمل في أن تساعد مبادرة التحالف في تسهيل الاجتماع الذي دعا إليه المبعوث الأممي إلى اليمن، بين ممثلي الحكومة اليمنية والحوثيين وممثلين عسكريين من التحالف للعمل مع الأمم المتحدة على تنفيذ اتفاق شامل ودائم لوقف إطلاق النار...".

ورحبت دول عربية وإسلامية ومنظمات دولية وإقليمية بإعلان التحالف العربي مبادرة "وقف إطلاق النار الشامل في اليمن"، وفيما أشاد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، بهذه الخطوة، التي "تعزز الجهود نحو السلام، والاستجابة لمواجهة جائحة كورونا"، فقد طالب "الحكومة اليمنية والحوثيين لمتابعة التزامهما بوقف الأعمال العدائية على الفور، والانخراط -بحسن نية ودون شروط مسبقة- في مفاوضات يسّرها مبعوثي الخاص مارتن جريفيث".

اقرأ أيضًا:

ترحيب دولي بوقف إطلاق النار في اليمن.. وجريفيث والاتحاد الأوروبي يعلقون

تطورات جديدة في ملف محادثات السلام اليمنية.. والأمم المتحدة تتحرك

2020-04-20T20:20:53+03:00 أحبطت قوات الجيش الوطني اليمني (المدعومة من المقاومة الشعبية) هجوماً شنّته ميليشيات الحوثي الانقلابية (التابعة لإيران في اليمن) على أحد المواقع العسكرية في جبهة
صد هجوم حوثي في اليمن.. والوزير "الإرياني": شكرًا للتحالف والسعودية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

صد هجوم حوثي في اليمن.. والوزير "الإرياني": شكرًا للتحالف والسعودية

فرار عناصر الميليشيات.. والسيطرة على أسلحة ومعدات..

صد هجوم حوثي في اليمن.. والوزير "الإرياني": شكرًا للتحالف والسعودية
  • 177
  • 0
  • 0
فريق التحرير
27 شعبان 1441 /  20  أبريل  2020   08:20 م

أحبطت قوات الجيش الوطني اليمني (المدعومة من المقاومة الشعبية) هجوماً شنّته ميليشيات الحوثي الانقلابية (التابعة لإيران في اليمن) على أحد المواقع العسكرية في جبهة صرواح غربي محافظة مأرب اليمنية، اليوم الاثنين، وقال مصدر عسكري، بحسب وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إن الحوثيين شنوا هجوماً على أحد المواقع في ميسرة جبهة صرواح، إلا أن الجيش الوطني اليمني تصدّى لهم وأوقع عدداً من العناصر المهاجمة بين قتيل وجريح، واستعاد الجيش كميات من الأسلحة والذخائر خلفتها ما تبقى من عناصر الميليشيا قبل أن تلوذ بالفرار.

وكشف وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، عن تحرير محافظة شبوة من الميليشيا الحوثية وحالة الأمن والاستقرار التي تعيشها المحافظة ما كان لها أن تكون لولا الدعم الصادق والأخوي الذي يقدمه الأشقاء في التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية لاستعادة الدولة وإسقاط الانقلاب وتطبيع الأوضاع في هذه المحافظة وغيرها من المحافظات.

يأتي هذا فيما تواصل مليشيات الحوثي، اختراق وقف إطلاق النار الشامل الذي قرره التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، وحدد التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، خطوات أساسية لنجاح مبادرة "وقف إطلاق النار الشامل" في اليمن لمدة 15 يومًا، تشمل "خفض التصعيد.. اتخاذ خطوات عملية لبناء الثقة.. دعم الجهود الإنسانية والاقتصادية بما يعود على الشعب اليمن، الذي يواجه أزمة طاحنة".

وتأتي "المبادرة استجابة من قيادة القوات المشتركة للتحالف لقرار الحكومة اليمنية، ودعوة مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، مارتن جريفيث لمواجهة تبعات انتشار فيروس كورونا"، وأنه لـ"جدية ورغبة التحالف في تهيئة الظروف المناسبة للتخفيف من معاناة الشعب اليمني، يعلن التحالف وقف إطلاق النار الشامل في اليمن لمدة أسبوعين، اعتبارًا من 9 أبريل الجاري".

ونبّه التحالف العربي إلى أن مبادرة "وقف إطلاق النار الشامل في اليمن"، خطوة "قابلة للتمديد بهدف تهيئة الظروف الملائمة لتنفيذ دعوة الأمم المتحدة بخصوص عقد اجتماع بين الحكومة الشرعية والحوثيين، وفريق عسكري من التحالف لبحث مقترحات تتعلق بخطوات وآليات تنفيذ وقف إطلاق النار بشكل دائم في اليمن، وخطوات بناء الثقة الإنسانية والاقتصادية، واستئناف العملية السياسية بين الأطراف اليمنية للوصول إلى مشاورات بين الأشقاء اليمنيين للتوصل إلى حل سياسي شامل".

ونبّه وزير الخارجية اليمني، محمد الحضرمي، على أن "جماعة الحوثي لا تريد السلام ومتطلباته في اليمن.. هذه فرصة سانحة أمام ميليشيات الحوثي لإنهاء حربها العبثية على اليمن واليمنيين، وتمكيننا جميعًا من مجابهة خطر تفشي جائحة كورونا في اليمن".. رفضها لمبادرة التحالف يثبت بما لا يدع مجالًا للشك أنها لا تريد السلام أو متطلباته، ولا تعرف غير لغة الحرب والدمار.. نحن نرحب بدعوة المبعوث الأممي لعقد اجتماع عاجل لمناقشة وقف إطلاق النار وتوحيد الجهود لمواجهة جائحة كورونا، عالميًّا".

وأضاف الحضرمي: "يأتي هذا انطلاقًا من حرصنا على السلام الشامل والمستدام وفقًا للمرجعيات والثوابت الوطنية، وهو الأمر الذي لا يمكن فرضه ولن نحيد عنه.. استجابت الحكومة لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة بوقف إطلاق النار ولمبادرة قيادة التحالف بسريانه اعتبارًا من اليوم لمدة أسبوعين، وهي فرصة سانحة من أجل مواجهة مخاطر تفشي فيروس كورونا المستجد في بلادنا...".

بدوره، شدد وزير الدولة السعودي، للشؤون الخارجية، عادل الجبير، على أن "وقف إطلاق النار في اليمن فرصة لاتفاق شامل.. نأمل في أن تساعد مبادرة التحالف في تسهيل الاجتماع الذي دعا إليه المبعوث الأممي إلى اليمن، بين ممثلي الحكومة اليمنية والحوثيين وممثلين عسكريين من التحالف للعمل مع الأمم المتحدة على تنفيذ اتفاق شامل ودائم لوقف إطلاق النار...".

ورحبت دول عربية وإسلامية ومنظمات دولية وإقليمية بإعلان التحالف العربي مبادرة "وقف إطلاق النار الشامل في اليمن"، وفيما أشاد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، بهذه الخطوة، التي "تعزز الجهود نحو السلام، والاستجابة لمواجهة جائحة كورونا"، فقد طالب "الحكومة اليمنية والحوثيين لمتابعة التزامهما بوقف الأعمال العدائية على الفور، والانخراط -بحسن نية ودون شروط مسبقة- في مفاوضات يسّرها مبعوثي الخاص مارتن جريفيث".

اقرأ أيضًا:

ترحيب دولي بوقف إطلاق النار في اليمن.. وجريفيث والاتحاد الأوروبي يعلقون

تطورات جديدة في ملف محادثات السلام اليمنية.. والأمم المتحدة تتحرك

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك