Menu
أعراض تنذر بالتهاب الكبد!

قال البروفيسور الألماني فولفجانج فيشباخ إنه يمكن الاستدلال على التهاب الكبد من خلال ملاحظة بعض الأعراض مثل التعب الشديد والمستمر والخمول وعدم القدرة على بذل المجهود وانتفاخ البطن وتقلبات الوزن والحكة وآلام الأطراف والغثيان والقيء واصفرار الجلد والعين، بالإضافة إلى اللون الفاتح للبراز واللون الداكن للبول.

وأوضح إخصائي أمراض الجهاز الهضمي، أن التهاب الكبد يرجع لأسباب عدة، هي: التغذية غير الصحية وفيروسات الكبد A و BوC وD و Eوأمراض الأيض (داء السكري) وأمراض المناعة الذاتية.

ويمكن مواجهة هذه الأعراض من خلال الإقلاع عن التدخين والإقلال من الأغذية المصنعة والدهون المتحولة وأدوية المسكنات، من أجل الحد من السموم، التي تشكل عبئًا على الكبد باعتباره مركز فلترة السموم في الجسم.

ومن المهم أيضًا تناول الأغذية المفيدة لصحة الكبد مثل البروكلي والكرنب والقرنبيط والسبانخ؛ حيث تحتوي هذه الخضراوات على «جلوكوسينولات»، التي تعمل على طرد السموم من الجسم.

وعلى أية حال يجب استشارة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة كتحليل وظائف الكبد، وذلك لتحديد السبب الحقيقي الكامن وراء التهاب الكبد وعلاجه في الوقت المناسب.

2020-11-21T01:17:58+03:00 قال البروفيسور الألماني فولفجانج فيشباخ إنه يمكن الاستدلال على التهاب الكبد من خلال ملاحظة بعض الأعراض مثل التعب الشديد والمستمر والخمول وعدم القدرة على بذل الم
أعراض تنذر بالتهاب الكبد!
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

أعراض تنذر بالتهاب الكبد!

يجب استشارة الطبيب للفحص اللازم

أعراض تنذر بالتهاب الكبد!
  • 67
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
25 جمادى الأول 1441 /  20  يناير  2020   08:48 ص

قال البروفيسور الألماني فولفجانج فيشباخ إنه يمكن الاستدلال على التهاب الكبد من خلال ملاحظة بعض الأعراض مثل التعب الشديد والمستمر والخمول وعدم القدرة على بذل المجهود وانتفاخ البطن وتقلبات الوزن والحكة وآلام الأطراف والغثيان والقيء واصفرار الجلد والعين، بالإضافة إلى اللون الفاتح للبراز واللون الداكن للبول.

وأوضح إخصائي أمراض الجهاز الهضمي، أن التهاب الكبد يرجع لأسباب عدة، هي: التغذية غير الصحية وفيروسات الكبد A و BوC وD و Eوأمراض الأيض (داء السكري) وأمراض المناعة الذاتية.

ويمكن مواجهة هذه الأعراض من خلال الإقلاع عن التدخين والإقلال من الأغذية المصنعة والدهون المتحولة وأدوية المسكنات، من أجل الحد من السموم، التي تشكل عبئًا على الكبد باعتباره مركز فلترة السموم في الجسم.

ومن المهم أيضًا تناول الأغذية المفيدة لصحة الكبد مثل البروكلي والكرنب والقرنبيط والسبانخ؛ حيث تحتوي هذه الخضراوات على «جلوكوسينولات»، التي تعمل على طرد السموم من الجسم.

وعلى أية حال يجب استشارة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة كتحليل وظائف الكبد، وذلك لتحديد السبب الحقيقي الكامن وراء التهاب الكبد وعلاجه في الوقت المناسب.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك