Menu
الشرطة البرازيلية تحقق في «خناقة» والدة نيمار وزوجها

تحقّق الشرطة البرازيلية في حادث منزلي مزعوم، وقع بين عارض الأزياء تياجو راموس وزوجته نادين جونسالفيش، والدة نيمار دا سيلفا نجم باريس سان جيرمان، وهو الحادث الذي أسفر عن إصابة زوج والدة نيمار في ذراعيه خلال مشادة مع زوجته، حسبما ذكرت السلطات البرازيلية، اليوم الإثنين.

وأكّدت شرطة سانتوس، المدينة التي يقيم فيها راموس ونادين جونسالفيش، أن الحادث الذي وقع يوم الثلاثاء الماضي قيد التحقيق، ولهذا تم استدعاء الزوجين- أمس الأول السبت- لتقديم إفادة رسمية حول ما حدث.

ووفقًا للمعلومات التي سربتها الشرطة، أوضح الزوجان، اللذان عادا مؤخرًا للعيش سويًا بعد بضعة أسابيع من الانفصال، أن الأمر يتعلق بحادث منزلي بعد مشادة، حين قام راموس بضرب إحدى النوافذ بالبيت.

بدوره، أفاد المكتب الصحفي لنيمار، بأن الاثنين بخير ومستمران في روتين عزلتهما الاجتماعية القائمة في ولاية ساو باولو، مركز انتشار فيروس كورونا المستجد في البرازيل.

ووقعت الأحداث عندما اتصل جيران الزوجين بالشرطة؛ بسبب الصراخ القادم من البيت، الذي توجهت إليه الشرطة وسيارة إسعاف؛ بسبب الإصابات التي لحقت براموس في ذراعيه.

ونقل العارض البالغ من العمر 23 عامًا، وهو أصغر بثلاثين عامًا من والدة نيمار، إلى مركز طبي في سانتوس؛ حيث خضع للعلاج وخرج من المستشفى بعد يوم واحد.

ولدى راموس بالفعل تاريخ من العنف المنزلي في إسبانيا، بعد شكوى رفعتها شريكته الإسبانية السابقة ريتا كومبليدو البالغة من العمر 44 عامًا، التي حصلت على أمر من المحكمة بعدم تعرض راموس لها.

اقرا ايضا

رد فعل غريب من نيمار تجاه زواج والدته من شاب يصغرها بـ30 عامًا

نيمار يكلف والدته وشقيقته بالبحث عن منزل في برشلونة

2020-06-08T11:12:49+03:00 تحقّق الشرطة البرازيلية في حادث منزلي مزعوم، وقع بين عارض الأزياء تياجو راموس وزوجته نادين جونسالفيش، والدة نيمار دا سيلفا نجم باريس سان جيرمان، وهو الحادث الذي
الشرطة البرازيلية تحقق في «خناقة» والدة نيمار وزوجها
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الشرطة البرازيلية تحقق في «خناقة» والدة نيمار وزوجها

بناء على شكوى الجيران

الشرطة البرازيلية تحقق في «خناقة» والدة نيمار وزوجها
  • 143
  • 0
  • 0
فريق التحرير
16 شوّال 1441 /  08  يونيو  2020   11:12 ص

تحقّق الشرطة البرازيلية في حادث منزلي مزعوم، وقع بين عارض الأزياء تياجو راموس وزوجته نادين جونسالفيش، والدة نيمار دا سيلفا نجم باريس سان جيرمان، وهو الحادث الذي أسفر عن إصابة زوج والدة نيمار في ذراعيه خلال مشادة مع زوجته، حسبما ذكرت السلطات البرازيلية، اليوم الإثنين.

وأكّدت شرطة سانتوس، المدينة التي يقيم فيها راموس ونادين جونسالفيش، أن الحادث الذي وقع يوم الثلاثاء الماضي قيد التحقيق، ولهذا تم استدعاء الزوجين- أمس الأول السبت- لتقديم إفادة رسمية حول ما حدث.

ووفقًا للمعلومات التي سربتها الشرطة، أوضح الزوجان، اللذان عادا مؤخرًا للعيش سويًا بعد بضعة أسابيع من الانفصال، أن الأمر يتعلق بحادث منزلي بعد مشادة، حين قام راموس بضرب إحدى النوافذ بالبيت.

بدوره، أفاد المكتب الصحفي لنيمار، بأن الاثنين بخير ومستمران في روتين عزلتهما الاجتماعية القائمة في ولاية ساو باولو، مركز انتشار فيروس كورونا المستجد في البرازيل.

ووقعت الأحداث عندما اتصل جيران الزوجين بالشرطة؛ بسبب الصراخ القادم من البيت، الذي توجهت إليه الشرطة وسيارة إسعاف؛ بسبب الإصابات التي لحقت براموس في ذراعيه.

ونقل العارض البالغ من العمر 23 عامًا، وهو أصغر بثلاثين عامًا من والدة نيمار، إلى مركز طبي في سانتوس؛ حيث خضع للعلاج وخرج من المستشفى بعد يوم واحد.

ولدى راموس بالفعل تاريخ من العنف المنزلي في إسبانيا، بعد شكوى رفعتها شريكته الإسبانية السابقة ريتا كومبليدو البالغة من العمر 44 عامًا، التي حصلت على أمر من المحكمة بعدم تعرض راموس لها.

اقرا ايضا

رد فعل غريب من نيمار تجاه زواج والدته من شاب يصغرها بـ30 عامًا

نيمار يكلف والدته وشقيقته بالبحث عن منزل في برشلونة

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك