Menu

منتدى الإعلام السعودي يناقش التحديات أمام التلفزيون التقليدي

الحدث الأضخم من نوعه في المنطقة يلتئم على مدى يومين

يناقش منتدى الإعلام السعودي، التحديات التي تواجه التلفزيون التقليدي في ظلّ تنامي بدائل المشاهدة عبر المنصات الرقمية، والتوقعات المستقبلية للصراع المحتدم حاليًا
منتدى الإعلام السعودي يناقش التحديات أمام التلفزيون التقليدي
  • 36
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

يناقش منتدى الإعلام السعودي، التحديات التي تواجه التلفزيون التقليدي في ظلّ تنامي بدائل المشاهدة عبر المنصات الرقمية، والتوقعات المستقبلية للصراع المحتدم حاليًا بين وسائل الإعلام التقليدية والمستحدثة.

عصر المشاهدة

ومن المقرَّر أن يركز المؤتمر الذي سينطلق في ديسمبر المقبل خلال جلسة «مستقبل صناعة التلفزيون في عصر المشاهدة وفق الطلب»، على التحديات التي يواجهها التلفزيون التقليدي، بحضور صناع القرارات في مؤسسات تلفزيونية عريقة وهم المؤسس والرئيس التنفيذي للمؤسسة اللبنانية للإرسال LBC بيار الظاهر ورئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون السابق عبدالرحمن الهزاع والمحاضر في كلية الإعلام والاتصال في جامعة الإمام محمد بن سعود رياض حيدر ومدير عام قناة العربية السابق نبيل الخطيب وتدير الجلسة نجوى عسران من قناة CNBC عربية.

تجارب عالمية

ويعدّ منتدى الإعلام السعودي الذي تُنظّمه هيئة الصحفيين السعوديين مطلع شهر ديسمبر المقبل الحدث الأضخم من نوعه في المنطقة ويقام على مدى يومين متتاليين بحضور أكثر من ألف إعلامي محليًا وعربيًا ودوليًا بهدف إثراء النقاش وتبادل الآراء والتجارب حول صناعة الإعلام والاطلاع على التجارب العالمية والإقليمية.

ويشارك في جلسات المنتدى متحدثون وخبراء في صناعة الإعلام يناقشون واقع صناعة الإعلام وتحدياته، والمحتوى وتشكيل الرأي العام، وصناعة القوة الناعمة في وسائل الإعلام، والتحول الرقمي للمؤسسات الإعلامية، ورأس المال البشري في عصر الإعلام الجديد، والفرص الاستثمارية المتاحة في عصر صناعة الإعلام، كما سيتمّ على هامش المنتدى الإعلان عن جائزة الإعلام السعودي في نسختها الأولى.

إحصائيات جديدة

وتشير الإحصائيات إلى أنَّ عدد المشتركين في الباقات التلفزيونية المدفوعة في منطقة الشرق الأوسط سيصل إلى سبعة ملايين في عام 2021 بإيرادات تبلغ نحو أربع مليارات دولار أمريكي، وذلك كنتيجة متوقعة بعد منافسة طالت إلى أكثر من ربع قرن، لم تدرك منصات التلفزيون التقليدي حينها أنها قد تفقد بريقها باستحواذ منافستها على المتابعة الجماهيرية، ورغم محاولة المؤسسات التلفزيونية التقليدية اللحاق بالركب وتدارك الأمر إلا أنَّ البدائل مثل «نتفليكس، آبل تي، ديزني» خطفت قلوب الجماهير وبدأت في اقتناص العوائد المالية، مما يستوجب تأهب القائمين على المؤسسات الإعلامية لمزيد من سيناريوهات المنافسة التي تستوجب تطويرًا يحافظ على ما تبقى من رصيد جماهيري.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك