Menu
أحدثها كورونا.. تعرف على تاريخ إغلاقات برشلونة لـ«كامب نو» أمام الجماهير

لم يكن إغلاق نادي برشلونة الإسباني أبواب ملعب «كامب نو» أمام الجماهير بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، هو الأول في تاريخ النادي الكتالوني؛ حيث سبق واضطر النادي إلى تكرار ذلك في ثلاث مناسبات مختلفة.

كانت الأولى في العام 1908 حينما كان النادي على شفا حفرة من الإحلال والغلق النهائي، بعد خلافات حدثت بين الأعضاء والمؤسسين وانسحاب بعضهم، بالإضافة إلى اعتزال عددٍ من لاعبي الفريق نتيجة تقدمهم في العمر، ليتم إعلاق النادي قبل أن يتدخَّل خوان جامبو، مؤسس النادي، ويقنع شركاءه بفتح الملعب مرة أخرى وإعادة الحياة الكروية إلى النادي.

المرة الثانية كانت في العام 1925؛ حيث أُغْلِق النادي لمدة 6 أشهر بعد لقاء الفريق مع إحدى الفرق المغمورة بحضور فرقة موسيقية من الجيش البريطاني، والتي قامت بعزف النشيد الوطني الإنجليزي قبل الإسباني، ممَّا دفع الجماهير لإطلاق صيحات الإستهجان والغضب من ذلك الفعل، ليصدر ذلك القرار من النظام الحاكم في ذلك الوقت بإغلاق النادي؛ حيث وقع خلاف بين النظام وإدارة النادي في ذلك الوقت، إذ شرط إعادة افتتاح النادي باستقالة خوان جامبر، وهو ما حدث بالفعل.

أما المرة الثالثة فقد كانت أثناء الحرب الأهلية، وذلك بعد اغتيال جوسيب سانيول، رئيس النادي وقتها، وغياب عدد من الأعضاء والعاملين في النادي بسبب الحرب، ثم عاد لفتح أبوابه بعد انتهاء الحرب في عام 1939.

إقرأ أيضا:

برشلونة يستعين بـ«القوة القاهرة» لاتخاذ القرار الصعب

قادة برشلونة يُحبطون مخطط الإدارة لتخفيض الرواتب 70%

 

2020-03-28T12:37:03+03:00 لم يكن إغلاق نادي برشلونة الإسباني أبواب ملعب «كامب نو» أمام الجماهير بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، هو الأول في تاريخ النادي الكتالوني؛ حيث سبق واضطر النادي
أحدثها كورونا.. تعرف على تاريخ إغلاقات برشلونة لـ«كامب نو» أمام الجماهير
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

أحدثها كورونا.. تعرف على تاريخ إغلاقات برشلونة لـ«كامب نو» أمام الجماهير

حدثت في ثلاث مناسبات سابقة

أحدثها كورونا.. تعرف على تاريخ إغلاقات برشلونة لـ«كامب نو» أمام الجماهير
  • 17
  • 0
  • 0
فريق التحرير
4 شعبان 1441 /  28  مارس  2020   12:37 م

لم يكن إغلاق نادي برشلونة الإسباني أبواب ملعب «كامب نو» أمام الجماهير بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، هو الأول في تاريخ النادي الكتالوني؛ حيث سبق واضطر النادي إلى تكرار ذلك في ثلاث مناسبات مختلفة.

كانت الأولى في العام 1908 حينما كان النادي على شفا حفرة من الإحلال والغلق النهائي، بعد خلافات حدثت بين الأعضاء والمؤسسين وانسحاب بعضهم، بالإضافة إلى اعتزال عددٍ من لاعبي الفريق نتيجة تقدمهم في العمر، ليتم إعلاق النادي قبل أن يتدخَّل خوان جامبو، مؤسس النادي، ويقنع شركاءه بفتح الملعب مرة أخرى وإعادة الحياة الكروية إلى النادي.

المرة الثانية كانت في العام 1925؛ حيث أُغْلِق النادي لمدة 6 أشهر بعد لقاء الفريق مع إحدى الفرق المغمورة بحضور فرقة موسيقية من الجيش البريطاني، والتي قامت بعزف النشيد الوطني الإنجليزي قبل الإسباني، ممَّا دفع الجماهير لإطلاق صيحات الإستهجان والغضب من ذلك الفعل، ليصدر ذلك القرار من النظام الحاكم في ذلك الوقت بإغلاق النادي؛ حيث وقع خلاف بين النظام وإدارة النادي في ذلك الوقت، إذ شرط إعادة افتتاح النادي باستقالة خوان جامبر، وهو ما حدث بالفعل.

أما المرة الثالثة فقد كانت أثناء الحرب الأهلية، وذلك بعد اغتيال جوسيب سانيول، رئيس النادي وقتها، وغياب عدد من الأعضاء والعاملين في النادي بسبب الحرب، ثم عاد لفتح أبوابه بعد انتهاء الحرب في عام 1939.

إقرأ أيضا:

برشلونة يستعين بـ«القوة القاهرة» لاتخاذ القرار الصعب

قادة برشلونة يُحبطون مخطط الإدارة لتخفيض الرواتب 70%

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك