Menu

«عباس» يُجري اتصالات.. وحكومة فلسطين تناشد العالم: تدخّلوا لوقف العدوان على غزة

مقتل 20 شخصًا وإصابة 50 في غارات إسرائيل..

قال مصدر طبي فلسطيني، اليوم الأربعاء، إن عدد القتلى في قطاع غزة وصل حتى الآن إلى 20 شخصًا، فيما أصيب 50 آخرون؛ منذ بدء الغارات الإسرائيلية، أمس الثلاثاء. يأتي
«عباس» يُجري اتصالات.. وحكومة فلسطين تناشد العالم: تدخّلوا لوقف العدوان على غزة
  • 187
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

قال مصدر طبي فلسطيني، اليوم الأربعاء، إن عدد القتلى في قطاع غزة وصل حتى الآن إلى 20 شخصًا، فيما أصيب 50 آخرون؛ منذ بدء الغارات الإسرائيلية، أمس الثلاثاء.

يأتي هذا، فيما دعا رئيس الحكومة الفلسطينية محمد أشتية، إلى «تدخل دولي فوري لوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة»، وقال في بيان: «يجب على إسرائيل وقف جرائمها ضد المدنيين فورًا، وندعو الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان؛ لتوفير الحماية لأبناء شعبنا من انتهاكات الاحتلال، سواء في غزة أو الضفة...».

وأوضح، أن «الرئيس محمود عباس والحكومة يُجريان اتصالات إقليمية ودولية مكثفة لمنع العدوان من التدحرج، وأنه لا يجب السماح للمتنافسين في الانتخابات الإسرائيلية باستخدام الدم الفلسطيني كورقة انتخابية»، فيما تفاقمت العلميات الميدانية بين إسرائيل وحركة الجهاد الفلسطينية، بعدما قتلت إسرائيل القيادي بهاء أبوالعطا، قائد الجناح العسكري للحركة، فيما أطلق مسلحون من القطاع نحو 200 صاروخ على إسرائيل، فيما تتواصل الضربات الجوية الإسرائيلية ضد أهداف لحركة الجهاد في غزة.

وواصلت طائرات حربية إسرائيلية، اليوم الأربعاء، قصف مجموعة من المواقع في مناطق مختلفة من قطاع غزة، حسب وكالة «معًا» الإخبارية الفلسطينية، التي أفادت بأن «الطائرات الإسرائيلية قصفت بصاروخ واحد أرضًا زراعية بحي تل الهوا غرب مدينة غزة؛ ملحقة أضرارًا مادية بعددٍ من المنازل التي تحطَّم زجاجها، كما قصفت الطائرات الإسرائيلية أرضًا زراعية شرق دير البلح ومنطقة جحر الديك، وسط قطاع غزة».

وأطلقت حركة «الجهاد» نحو 200 صاروخ على إسرائيل، منذ أمس الثلاثاء، وأدت ضربات جوية إسرائيلية أخرى ضد أهداف لحركة الجهاد في غزة، إلى مقتل ثمانية فلسطينيين آخرين. وأشعلت عملية اغتيال «أبوالعطا» شرارة المواجهة بين حركة الجهاد وإسرائيل؛ فيما تقف حركة «حماس»، التي تسيطر على قطاع غزة على الحياد، ولم تدخل في القتال الدائر. فيما ذكر مصدر دبلوماسي، وفق وكالة رويترز، أن مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط في طريقه إلى القاهرة؛ لبدء وساطة لإنهاء العنف.

وذكرت صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، أن «رشقة صاروخية ضربت إسرائيل من قطاع غزة بعد ليلة هادئة، وأن صافرات الإنذار دوت بعد إطلاق صواريخ باتجاه المجتمعات الحدودية مع غزة، ومنطقة سهل يهوده وبيت شيمش، وأن إسرائيل تعرَّضت لنحو 200 قذيفة صاروخية، فيما أعلنت الجهات المعنية في قطاع غزة، مصرع 10 فلسطينيين، أمس الثلاثاء؛ جراء الغارات الإسرائيلية.

وتعتبر إسرائيل «أبوالعطا» القيادي البارز في سرايا القدس، «المسؤول الرئيسي عن عمليات إطلاق الصواريخ على إسرائيل من قطاع غزة مؤخرًا»، فيما أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، عبر «تويتر»: «في عملية مشتركة للجيش وجهاز الأمن العام، تم استهداف مبنى تواجد داخله أبرز قادة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، بهاء أبوالعطا...».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك