Menu
أسد الهلال وطريد لوشيسكو.. 6 مهاجمين يطاردون المجد في أبطال آسيا

تعود الحياة من جديد إلى دوري أبطال آسيا لكرة القدم، في نسخة استثنائية تشهد منافسة من نوع خاص بين 20 ناديًا من أجل حجز 8 مقاعد فقط في الدور ثمن النهائي، وسط أجواء من الترقب في ظل قوة الصراع بين أكابر القارة داخل «فقاعات» للهروب من جحيم فيروس كورونا المستجد.

ومع وجود 7 أبطال سابقين وعدد من المؤهلين إلى الوصول إلى المحطة الختامية للمسابقة القارية، في مهمة البحث عن بطل جديد، تتوجه الأنظار نحو مجموعة من المهاجمين البارزين القادرين على صناعة الفارق وتغير بوصلة المباريات في أوقات الحسم.

وسلط الاتحاد الآسيوي، عبر الموقع الرسمي، الضوء على 6 مهاجمين على أعتاب التألق في ساحات البطولة القارية، على رأسهم الفرنسي بافيتيمبي جوميز، هداف الهلال، وزميل الأمس السوري عمر خربين، بألوان الوحدة الإماراتي.

الأسد الفرنسي

أسهم الفرنسي بافيتيمبي جوميز، مهاجم فريق الهلال، بدور كبير في تتويج أزرق الرياض بلقب دوري الأبطال عام 2019، بعدما سجل 11 هدفًا في 14 مباراة، ليعلن يومها عن حضوره بقوة في البطولات القارية في آسيا.

وفي العام التالي قاد جوميز فريق الهلال إلى استعادة لقب الدوري السعودي من بين أنياب الغريم التقليدي النصر، وحصل على المركز الثاني في ترتيب الهدافين، أما على المستوى القاري ورغم تسجيل ثلاثة أهداف إلا أن الزعيم اضطر للانسحاب من البطولة بسبب تفشي حالات كورونا بين مكونات الفريق.

ويدخل الأسد الفرنسي، الذي تألق من قبل بين صفوف نادي أولمبيك ليون، نسخة هذا العام من دوري أبطال آسيا، وهو يتصدر ترتيب الهدافين في الدوري السعودي، وبالتالي سيكون في أفضل حالاته لاستعادة التألق في البطولة القارية.

محمد عباس زاده

أمضى المهاجم محمد عباس زاده، كامل مسيرته في دوري الدرجة الأولى والثانية في إيران، ومع تخطي حاجز الـ30 عامًا وصل إلى قمة المستوى، حيث يسجل بانتظام مع فريق تراكتور، الذي ينافس من جديد على حجز بطاقة التأهل للبطولة القارية العام المقبل.

ومع انتصاف الموسم في الدوري الإيراني، سجل عباس زاده 9 أهداف، يحتل بها المركز الثالث في ترتيب الهدافين، حيث يسجل معدل هدف في كل مباراتين، وهو يأمل بنقل ذات التألق إلى البطولة القارية.

وكان هداف تراكتور، قضى ثلاثة مواسم في نادي بيرسيبوليس، وكان ضمن تشكيل الفريق في دوري أبطال آسيا 2015، ولكنه لم يشارك في أي مباراة، حيث سيكون متشوقًا لانتهاز فرصة اللعب هذه المرة.

عمر خربين

يعد السوري عمر خربين من النجوم المعروفين في قارة آسيا، حيث فاز بجائزة هداف دوري أبطال آسيا وأفضل لاعب في آسيا عام 2017، عندما قاد الهلال إلى بلوغ النهائي، وقد سجل في ذلك العام 7 أهداف في الأدوار الإقصائية، من بينها خمسة في مباراتي الدور قبل النهائي أمام بيرسيبوليس الإيراني، وهدف في ذهاب النهائي أمام أوروا ريد دايموندز.

وفي تلك الفترة كان خربين يتألق أيضًا مع منتخب سوريا، حيث أسهم في تأهل نسور قاسيون إلى الملحق الآسيوي في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم «روسيا 2018»، إلا أن الحلم لم يكتمل.

وفقد خربين مقعده في التشكيلة الأساسية لنادي الهلال بعد فترة من الإصابات، وانتقل في تجربة قصيرة إلى مصر، حيث لم يشارك في البطولة القارية عام 2019، عندما توج الهلال باللقب، ومع الخروج من حسابات مدرب الهلال السابق رازفان لوشيسكو، عاد مؤخرًا إلى الإمارات ليلعب مع نادي الوحدة، حيث بدأ يستعيد مستواه المعهود بعدما سجل 6 أهداف في الدوري الإماراتي، وهدف في الدور التمهيدي للبطولة القارية بمرمى الزوراء العراقي.

بغداد بونجاح

لاعب آخر سبق له الفوز بجائزة هداف دوري أبطال آسيا، وهو الجزائري بغداد بونجاح، الذي سجل 13 هدفًا في نسخة 2018، عندما قاد السد القطري لبلوغ الدور قبل النهائي، وقد تساوى في الرقم القياسي بعدد الأهداف المسجلة في نسخة واحدة مع موريكي لاعب جوانجزهو ايفرجراند عام 2013.

ومنذ انتقال الجزائري إلى الدوحة عام 2015، يسجل بونجاح أهداف بمعدل يفوق هدف في كل مباراة، وقد فاز مرتين بجائزة هداف الدوري القطري، خلال السنوات الثلاث الأخيرة، وفاز بجائزة هداف الدوري القطري الذي اختتم مؤخرًا، بعدما سجل 21 هدفًا، وتوج السد بلقب البطولة دون أي خسارة.

وسجل بونجاح 4 أهداف في ست مباريات خلال مشوار دوري أبطال آسيا العام الماضي، حيث تأهل السد إلى دور ثمن النهائي، وهذا العام مع وجود المتألق أكرم عفيف، والإسباني المخضرم سانتي كازورلا، فإن المهاجم الجزائري يمتلك فرصة كبيرة للمنافسة على جائزة الهداف.

مايكل أولونجا

انتقل المهاجم الكيني مايكل أولونجا من شرق قارة آسيا إلى الغرب في وقت سابق من العام الجاري، بعدما تألق وقدم عروضًا قوية مع كاشيوا ريسول الياباني، وأسهم من خلال أهدافه عام 2019 في إعادة الفريق إلى الدرجة الأولى بعدما كان هبط في الموسم السابق.

وفي عام 2020 سجل أولونجا 28 هدفًا في 32 مباراة بالدوري الياباني، ليحصل على جائزة الهداف بفارق 10 أهداف عن أقرب منافسيه، وبات أول لاعب أفريقي يفوز بجائزة أفضل لاعب في الدوري الياباني.

وبعد رحلة التألق في أرض الشمس المشرقة، انتقل أولونجا في بداية هذا العام إلى قطر، حيث سجل 7 أهداف مع الدحيل، منذ انتقل إلى دوري نجوم قطر في شهر فبراير، وهو الآن يتطلع لتسجيل حضوره الأول في دوري أبطال آسيا.

أيمن حسين

قبل خمس سنوات سطع نجم أيمن حسين بقوة عندما سجل هدف الفوز في الوقت الإضافي، ليقود منتخب العراق لتحقيق الفوز على قطر والحصول على المركز الثالث في بطولة آسيا تحت 23 عامًا، وبالتالي التأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو.

ومنذ ذلك الوقت مثل اللاعب عدة أندية في العراق، وأمضى فترة من الوقت في تونس، قبل أن يعود عام 2019 ليلعب مع القوة الجوية، وهو هذا الموسم يتألق من خلال أهدافه ولمساته الساحرة، ليسهم في تصدر الفريق لترتيب الفرق.

وخلال الدور التمهيدي سجل أمين حسين هدفًا ثمينًا في الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني ليفرض نتيجة التعادل أمام الوحدة، وبالتالي تم اللجوء إلى شوطين إضافيين وركلات الترجيح، قبل أن يفوز القوة الجوية ويتأهل لدور المجموعات.

اقرأ أيضًا:

«الانضباط» تُصدر قرارًا مفاجئًا في «أزمة حمدالله»

مدرب النصر «المؤقت» يرفع درجة التحدي قبل معترك أبطال آسيا

2021-12-01T20:40:10+03:00 تعود الحياة من جديد إلى دوري أبطال آسيا لكرة القدم، في نسخة استثنائية تشهد منافسة من نوع خاص بين 20 ناديًا من أجل حجز 8 مقاعد فقط في الدور ثمن النهائي، وسط أجوا
أسد الهلال وطريد لوشيسكو.. 6 مهاجمين يطاردون المجد في أبطال آسيا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

أسد الهلال وطريد لوشيسكو.. 6 مهاجمين يطاردون المجد في أبطال آسيا

من يحسم لقب الهداف؟

أسد الهلال وطريد لوشيسكو.. 6 مهاجمين يطاردون المجد في أبطال آسيا
  • 1189
  • 0
  • 0
فريق التحرير
2 رمضان 1442 /  14  أبريل  2021   12:45 م

تعود الحياة من جديد إلى دوري أبطال آسيا لكرة القدم، في نسخة استثنائية تشهد منافسة من نوع خاص بين 20 ناديًا من أجل حجز 8 مقاعد فقط في الدور ثمن النهائي، وسط أجواء من الترقب في ظل قوة الصراع بين أكابر القارة داخل «فقاعات» للهروب من جحيم فيروس كورونا المستجد.

ومع وجود 7 أبطال سابقين وعدد من المؤهلين إلى الوصول إلى المحطة الختامية للمسابقة القارية، في مهمة البحث عن بطل جديد، تتوجه الأنظار نحو مجموعة من المهاجمين البارزين القادرين على صناعة الفارق وتغير بوصلة المباريات في أوقات الحسم.

وسلط الاتحاد الآسيوي، عبر الموقع الرسمي، الضوء على 6 مهاجمين على أعتاب التألق في ساحات البطولة القارية، على رأسهم الفرنسي بافيتيمبي جوميز، هداف الهلال، وزميل الأمس السوري عمر خربين، بألوان الوحدة الإماراتي.

الأسد الفرنسي

أسهم الفرنسي بافيتيمبي جوميز، مهاجم فريق الهلال، بدور كبير في تتويج أزرق الرياض بلقب دوري الأبطال عام 2019، بعدما سجل 11 هدفًا في 14 مباراة، ليعلن يومها عن حضوره بقوة في البطولات القارية في آسيا.

وفي العام التالي قاد جوميز فريق الهلال إلى استعادة لقب الدوري السعودي من بين أنياب الغريم التقليدي النصر، وحصل على المركز الثاني في ترتيب الهدافين، أما على المستوى القاري ورغم تسجيل ثلاثة أهداف إلا أن الزعيم اضطر للانسحاب من البطولة بسبب تفشي حالات كورونا بين مكونات الفريق.

ويدخل الأسد الفرنسي، الذي تألق من قبل بين صفوف نادي أولمبيك ليون، نسخة هذا العام من دوري أبطال آسيا، وهو يتصدر ترتيب الهدافين في الدوري السعودي، وبالتالي سيكون في أفضل حالاته لاستعادة التألق في البطولة القارية.

محمد عباس زاده

أمضى المهاجم محمد عباس زاده، كامل مسيرته في دوري الدرجة الأولى والثانية في إيران، ومع تخطي حاجز الـ30 عامًا وصل إلى قمة المستوى، حيث يسجل بانتظام مع فريق تراكتور، الذي ينافس من جديد على حجز بطاقة التأهل للبطولة القارية العام المقبل.

ومع انتصاف الموسم في الدوري الإيراني، سجل عباس زاده 9 أهداف، يحتل بها المركز الثالث في ترتيب الهدافين، حيث يسجل معدل هدف في كل مباراتين، وهو يأمل بنقل ذات التألق إلى البطولة القارية.

وكان هداف تراكتور، قضى ثلاثة مواسم في نادي بيرسيبوليس، وكان ضمن تشكيل الفريق في دوري أبطال آسيا 2015، ولكنه لم يشارك في أي مباراة، حيث سيكون متشوقًا لانتهاز فرصة اللعب هذه المرة.

عمر خربين

يعد السوري عمر خربين من النجوم المعروفين في قارة آسيا، حيث فاز بجائزة هداف دوري أبطال آسيا وأفضل لاعب في آسيا عام 2017، عندما قاد الهلال إلى بلوغ النهائي، وقد سجل في ذلك العام 7 أهداف في الأدوار الإقصائية، من بينها خمسة في مباراتي الدور قبل النهائي أمام بيرسيبوليس الإيراني، وهدف في ذهاب النهائي أمام أوروا ريد دايموندز.

وفي تلك الفترة كان خربين يتألق أيضًا مع منتخب سوريا، حيث أسهم في تأهل نسور قاسيون إلى الملحق الآسيوي في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم «روسيا 2018»، إلا أن الحلم لم يكتمل.

وفقد خربين مقعده في التشكيلة الأساسية لنادي الهلال بعد فترة من الإصابات، وانتقل في تجربة قصيرة إلى مصر، حيث لم يشارك في البطولة القارية عام 2019، عندما توج الهلال باللقب، ومع الخروج من حسابات مدرب الهلال السابق رازفان لوشيسكو، عاد مؤخرًا إلى الإمارات ليلعب مع نادي الوحدة، حيث بدأ يستعيد مستواه المعهود بعدما سجل 6 أهداف في الدوري الإماراتي، وهدف في الدور التمهيدي للبطولة القارية بمرمى الزوراء العراقي.

بغداد بونجاح

لاعب آخر سبق له الفوز بجائزة هداف دوري أبطال آسيا، وهو الجزائري بغداد بونجاح، الذي سجل 13 هدفًا في نسخة 2018، عندما قاد السد القطري لبلوغ الدور قبل النهائي، وقد تساوى في الرقم القياسي بعدد الأهداف المسجلة في نسخة واحدة مع موريكي لاعب جوانجزهو ايفرجراند عام 2013.

ومنذ انتقال الجزائري إلى الدوحة عام 2015، يسجل بونجاح أهداف بمعدل يفوق هدف في كل مباراة، وقد فاز مرتين بجائزة هداف الدوري القطري، خلال السنوات الثلاث الأخيرة، وفاز بجائزة هداف الدوري القطري الذي اختتم مؤخرًا، بعدما سجل 21 هدفًا، وتوج السد بلقب البطولة دون أي خسارة.

وسجل بونجاح 4 أهداف في ست مباريات خلال مشوار دوري أبطال آسيا العام الماضي، حيث تأهل السد إلى دور ثمن النهائي، وهذا العام مع وجود المتألق أكرم عفيف، والإسباني المخضرم سانتي كازورلا، فإن المهاجم الجزائري يمتلك فرصة كبيرة للمنافسة على جائزة الهداف.

مايكل أولونجا

انتقل المهاجم الكيني مايكل أولونجا من شرق قارة آسيا إلى الغرب في وقت سابق من العام الجاري، بعدما تألق وقدم عروضًا قوية مع كاشيوا ريسول الياباني، وأسهم من خلال أهدافه عام 2019 في إعادة الفريق إلى الدرجة الأولى بعدما كان هبط في الموسم السابق.

وفي عام 2020 سجل أولونجا 28 هدفًا في 32 مباراة بالدوري الياباني، ليحصل على جائزة الهداف بفارق 10 أهداف عن أقرب منافسيه، وبات أول لاعب أفريقي يفوز بجائزة أفضل لاعب في الدوري الياباني.

وبعد رحلة التألق في أرض الشمس المشرقة، انتقل أولونجا في بداية هذا العام إلى قطر، حيث سجل 7 أهداف مع الدحيل، منذ انتقل إلى دوري نجوم قطر في شهر فبراير، وهو الآن يتطلع لتسجيل حضوره الأول في دوري أبطال آسيا.

أيمن حسين

قبل خمس سنوات سطع نجم أيمن حسين بقوة عندما سجل هدف الفوز في الوقت الإضافي، ليقود منتخب العراق لتحقيق الفوز على قطر والحصول على المركز الثالث في بطولة آسيا تحت 23 عامًا، وبالتالي التأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو.

ومنذ ذلك الوقت مثل اللاعب عدة أندية في العراق، وأمضى فترة من الوقت في تونس، قبل أن يعود عام 2019 ليلعب مع القوة الجوية، وهو هذا الموسم يتألق من خلال أهدافه ولمساته الساحرة، ليسهم في تصدر الفريق لترتيب الفرق.

وخلال الدور التمهيدي سجل أمين حسين هدفًا ثمينًا في الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني ليفرض نتيجة التعادل أمام الوحدة، وبالتالي تم اللجوء إلى شوطين إضافيين وركلات الترجيح، قبل أن يفوز القوة الجوية ويتأهل لدور المجموعات.

اقرأ أيضًا:

«الانضباط» تُصدر قرارًا مفاجئًا في «أزمة حمدالله»

مدرب النصر «المؤقت» يرفع درجة التحدي قبل معترك أبطال آسيا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك